U3F1ZWV6ZTIzNTU5OTQyOTc0Njc4X0ZyZWUxNDg2MzY0OTI3Njg4Ng==

بحث عن التعلم التعاوني

بحث عن التعلم التعاوني
مفهوم التعليم التعاوني ومبادئه 

مقدمة عن التعلم التعاوني : 

أولي التربويون اهتماماً متزايداً في الستينات من القرن العشرين للأساليب والاستراتيجيات المناسبة التي تجعل المتعلم محور العملية التعليمية ، ومساهماً في تحقيق الأهداف التعليمية ، وتبادل الأفكار والآراء ، ورفع المستوي التحصيلي من خلال تعلم المفاهيم واكتساب المهارات . 

ومما لا شك فيه أن التعاون تكليف إلهي ، وأمر رباني ، قال تعالي : " وتعاونوا علي البر والتقوي ولا تعاونوا علي الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب " ( المائدة : 2 ) . 

ودعت الآية الكريمة إلى التعاون علي الخير وعلي ما فيه فائدة للناس ، وحذرت من التعاون السلبي المتمثل بالإثم والعدوان ، وعلي ما فيه ضرر للناس . 

وتتجلي أهمية التعاون في الحديث الشريف عن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلي الله عليه وسلم قال : " من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ، ومن يسر علي معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة ، ومن ستر مسلماً ستره الله في الدنيا والآخرة ، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه ، ومن سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له به طريقاً إلى الجنة ، وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده ومن أبطأ به عمله لم يسرع به نسبه " . 

وأحوج ما يحتاج إنسان هذا العصر إليه تنمية روح المعاونة الاجتماعية ، وروح المسؤولية الاجتماعية من أي عصر مضي ، فالحياة معقدة والإنسان لا يستطيع أن يحصل علي ما يحتاجه بنفسه فلا بد له من الاستعانة بأخيه الإنسان ، ولم يعد البيت وحده قادراً علي إنماء هذه الروح فألقي العبء علي عاتق المدرسة وأصبحنا ننظر إليها وكأنها الوسيلة لتنمية هذه الروح بوساطة ما تتبع من الطرائق والأساليب . 

وكما قال الشاعر المتنبي : 

الناس للناس من بدوٍ ومن حضرٍ   .. بعض لبعض وإن لم يشعروا خدم 

مفهوم التعلم التعاوني : 

يعرف التعلم التعاوني علي أنه " نشاط تفاعلي بين التلاميذ في مجموعات صغيرة ، تم التخطيط له وإعداده من قبل المعلم لتحقيق مهمة محددة واضحة الأهداف " . 

ويعرف أيضا علي أنه " طريقة تعلم يتم فيها تقسيم التلاميذ إلى مجموعات صغيرة تضم مختلفي القدرات والمستويات التحصيلية ، يتراوح عدد أفراد المجموعة من ( 4 - 6 ) أفراد ، يعملون معاً من أجل تحقيق الهدف المشترك ، ويكون دور المعلم المراقبة والتوجيه والإرشاد وتنظيم الموقف التعليمي " . 

المبادئ الأساسية للتعلم التعاوني : 

يعتقد بعض المعلمين وغيرهم أن جلوس الطلبة بجنب بعضهم بعضاً علي الطاولة ، أو في المختبر ، أو ميدانياً ، ليتحدثوا في أثناء قيامهم بإنجاز مهماتهم وواجباتهم فذلك يمثل تعلماً تعاونياً وهذا خاطئ ، فالتعلم التعاوني الحقيقي هو الذي يحقق الأهداف والأهمية والمزايا . 

ولكي يكون التعلم التعاوني حقيقياً يجب أن يتوافر فيه المبادئ الأساسية التالية : 

1- التعلم : 

ويتضمن عنصرين مهمين : 

أ- تعلم الفرد بنفسه : 

يكون التلميذ مسؤول عن ما يعهد إليه من أنشظة . 

ب- التأكيد من أن جميع الأفراد قد تعلموا : 

يجب تكاتف الجميع من أجل التعلم ، وأن يدرك كل طالب في المجموعة أن جهده لن يفيده وحده فحسب بل يفيد جميع أعضاء المجموعة التي يتنمي إليها . 

2- التعزيز : 

أن يشجع الطلاب بعضهم البعض علي زيادة التعلم من أجل تحقيق التعلم المرغوب فيه . 

3- تقويم الأفراد : 

يتم تقييم أداء عمل أفراد المجموعة في إنجاز مهمة ما ، بهدف التعرف علي نقاط الضعف والقوة ، وتقديم التغذية الراجعة لتحسين الأداء وتطوير المهارات التعاونية . 

4- مهارة الاتصال : 

يجب أن يمتلك كل طالب مهارات الاتصال والتواصل مع الآخرين لإقامة مستوي راقٍ من الحوار والمناقشة . 

وبالتالي نجد أن مبادئ التعلم التعاوني تتطلب من الطلبة أثناء تعلم المادة التعليمية أن يسهم كل طالب بنصيبه من العمل الذي يعهد إليه ، وأن يؤمن بأنه مسؤولُ عن نجاحه ونجاح مجموعته ، وأن تتكاتف الجهود بالإضافة إلى تشجيع المعلم لكل طالب في المجموعة ، من أجل إنجاز المهمة الموكلة للمجموعة علي أتم وجه ، وتقديم الدعم والمساعدة للمجموعة التي تحتاج ذلك . 

مميزات التعلم التعاوني : 

أظهرت نتائج البحوث التي أجريت أن هناك تأثيرات إيجابية للتعلم التعاوني في المجالات الآتية : 

1- ارتفاع نتائج التحصيل الأكاديمي عند الطلبة . 

2- ازدياد التفاهم المتبادل بين أفراد المجموعة . 

3- الإحساس بالأمان بين المجموعة بدلاً من القلق والتنافس . 

4- تنمية الاتجاهات الإيجابية نحو المدرس ومساعدة الأقران ، ونحو العمل الجماعي والمشاركة الإيجابية والتعاون . 

5- تنمية روح التعاون والعمل الجماعي بين التلاميذ مما يزيد الود والاحترام بين أفراد المجموعة . 

6- تبادل الأفكار والآراء بين التلاميذ . 

7- تنمية الثقة بالنفس والشعور بالذات والقدرة علي اتخاذ القرار

8- يوفر فرص لضمان نجاح جميع المتعلمين ، لأنهم يساعدون بعضهم البعض في تعلم المفاهيم ، وإتقان المهارات التي تتعلمها المجموعة . 

الاستراتيجيات التدريسية المستخدمة في التعلم التعاوني : 

يتصف التعلم التعاوني عن غيره من الطرائق التدريسية بكثرة الاستراتيجيات التي توفر فرص عمل للتلاميذ في مجموعات صغيرة . ومن هذه الاستراتيجيات ما يلي : 

1- فرق التحصيل الطلابية Student Teams Achievement Division . 

2- الصور المقطوعة أو التعلم التكاملي التعاوني Jigsaw . 

3- التعلم بالمشاركة أو التعلم معاً Learning Together .

4- التعلم التعاوني الاتقاني Mastery Cooperative Learning . 

5- فكر زاوج شارك think - pair - share  . 

6- الرؤوس المرقمة معاً Numbered Heads Together . 

تعليقات
الاسمبريد إلكترونيرسالة