U3F1ZWV6ZTIzNTU5OTQyOTc0Njc4X0ZyZWUxNDg2MzY0OTI3Njg4Ng==
اعلان اسفل القائمة الرئيسية

التوجيه ، مفهومه ، خصائصه ، أهميته ، أسسه

بحث عن التوجيه 

بحث عن التوجيه doc


المحتويات  : 

أولا : المقدمة . 
ثانيا : مفهوم التوجيه . 
ثالثا : خصائص التوجيه . 
رابعا : أهمية التوجيه . 
خامسا : أسس التوجيه . 

المقدمة : 

إن توجيه الخطط الموضوعية ، لا يمكن أن يتم في ضوء افتراض وجود تنظيم جيد ، دون وجود الأفراد ، وتنفيذهم للعمل بطريقة سليمة ، فالتوجيه يهدف إلى إرشاد الأفراد وحفزهم ، لتنفيذ العمل المطلوب لإنجاز أهداف المؤسسة . 

فالتوجيه  يعتبر من أبرز عناصر الأداء الإداري  حيث يجعلنا نراها ، وهي تمارس فعلیا دورها المزدوج كسلطة وكمصدر للمعرفة معا ، وهذا يتطلب أن تكون الإدارة علي وعي بأهداف العمل ، وبطبيعة القوي الاجتماعية المؤثرة . ( عريفج ، 2001 ) 

مفهوم التوجيه : 

يمكن تعريف التوجيه كالتالي :  "التوجيه مجموعة النشاطات التي يتم من خلالها يتم إكساب المرؤوس المعلومات عن الأعمال المطلوب إنجازها ، والإشراف عليها أثناء عملهم ، وتنفيذهم للسياسات التي تم إقرارها" .  ( مصطفي ، 2005م ، ص 8 ) 

انه من الضروي وجود معلومات وعلاقات انسانية حيث ان التوجيه بهذا المعني يتطلب معلومات تقدم للأفراد ثم التأكد من استخدام المرؤوسين لهذه المعلومات في أداء الأعمال وذلك من خلال الإشراف الأكاديمي أو الإداري ، هذا بالإضافة إلى التعاون بين الرئيس ، والمرؤوس ، والعمل الجماعي والتشاور ، وإقامة علاقات إنسانية ، والإبداع ومعالجة الأخطاء وتفاديها من أجل تطوير الأداء والارتقاء بمسئولياته ، وترشيد الموارد والإمكانيات والطاقة المتاحة"  ( البستان وآخرون ، 2003م ، ص132 ) 

تعريف آخر للتوجيه : 

 "حلقة الاتصال بين الخطة الموضوعية لتحقيق الهدف من جهة والتنفيذ من جهة أخري ، فهو يتضمن كل ما من شأنه أن يؤدي إلى إنجاز الأعمال المطلوبة عن طريق رفع الروح المعنوية والنشاط لدى الأفراد ودفعهم إلى حسن الأداء ، كما يجب أن يكون التوجيه واضحا لا غموض فيه" .  ( عطوي ، 2009م ، ص 23 ) 

خصائص وظيفة التوجيه : 

للتوجيه العديد من الخصائص منها  : 

1-  وظيفة التوجيه تتعلق مباشرة بإدارة العنصر البشري في المؤسسة . 

2- وظيفة التوجيه تعتبر الوسيلة التنفيذية لتحقيق التعاون بين العاملين في المؤسسة . 

3- تمارس وظيفة التوجيه بفاعلية أكثر في عمليات القيادة والحفز الإنساني والاتصالات

4- تمكين أهمية التوجيه عندما يكون هناك فهم عام لطبيعة السلوك الإنساني وتوجيهه لتحقيق أهداف المؤسسة . ( الجيوسي وجاد الله ، 2008م ) . 

أهمية التوجيه : 

تبرز أهمية التوجيه في العملية الإدارية في أنه يحقق فوائد متعددة  منها 

1- يسهل مهمة المرؤوسين في استثمار وتوظيف أفضل ما لديهم من إمكانيات شخصية وفنية . 

2- يوفر اتصالا مباشرا بوظائف المرؤوسين ، ويساعد على تلبية احتياجاتهم بالشعور بالرضا عن أعمالهم عندما يحققون المستوى المطلوب للجودة

3-  يتيح الفرصة للمرؤوسين للتغلب علي نقاط ضعفهم في الأداء وما يواجههم من مشكلات. 

4- يستخدم كوسيلة للنهوض سريعا للمستخدمين في وقت قصير . 

5- إرشاد المرؤوسين أثناء تنفيذهم للأعمال ضمانا لعدم الانحراف عن تحقيق أهداف المؤسسة . 

6- يساعد بشكل غير مباشر في تدريب المرؤوسين وتنمية قدراتهم . ( شحادة ، 2008م ) 

الأسس العامة للتوجيه : 

تتلخص الأسس العامة لعملية التوجيه فيما يلي : 

1- ضرورة تحديد الهدف ، حيث يمثل الهدف المحور الأساسي للتوجيه بأي نشاط داخل المؤسسة أي أنه أساس توجيه الجهود المبذولة على مستوى الفرد والجماعة داخلها . 

2- وحدة التوجيه ووحدة الأمر أساس لتجنب التعارض في الأوامر والتعليمات الصادرة للمرؤوسين كأفراد أو كمجموعات . 

3- ضرورة التعاون بين الرؤساء والمرؤوسين وبين الزملاء في نفس المستوى التنظيمي فالتعاون هو دعامة أي عمل جماعي ناجح. 

4- العدالة في المعاملة مع المرؤوسين ، واتخاذ القرارات المرتبطة بالثواب أو العقاب علي أسس  موضوعية . 

4-  تنمية مفهوم الرقابة الذاتية ، وكذلك تنمية روح الولاء والإحساس بالمسؤولية من ناحية أخري . 

مما سبق يلاحظ أن التوجيه يستمد أهميته من كونه الوظيفة التي تعكس حسن أو سوء أداء العملية الادارية  كلها وهو عنصر من عناصر الاداء الاداري والتي هي ( التخطيط - التنظيم - المتابعة ) ، فبعد أن يتم تحديد الأهداف وتوزيع الواجبات بوضع الفرد المناسب في المكان المناسب فلابد من إعلام الأفراد وإرشادهم وتشجيعهم وقيادتهم نحو الأهداف وهذه هي وظيفة التوجيه والأسس التي يقوم عليها .
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة