U3F1ZWV6ZTIzNTU5OTQyOTc0Njc4X0ZyZWUxNDg2MzY0OTI3Njg4Ng==

المشروعات الصغيرة ، مفهومها ، مميزاتها ، أهميتها والمشكلات والتحديات التي تواجهها ( بحث كامل )

بحث عن المشروعات الصغيرة doc
ما هي المشروعات الصغيرة ؟ وما هي معوقاتها ؟ 

بحث عن المشروعات الصغيرة : 

محتويات البحث : 

(1) مقدمة عن المشروعات الصغيرة . 
(2) مفهوم المشروعات الصناعية الصغيرة . 
(3) مميزات المشروعات الصغيرة . 
(4) أهمية المشروعات الصغيرة . 
(5) مصادر تمويل المشاريع الصغيرة . 
(6) معوقات نمو المشروعات الصغيرة . 
(7) المشكلات والتحديات التي تواجه المشروعات الصغيرة . 
(8) التحديات المالية والإدارية التي تواجه المشروعات الصغيرة . 
(9) أسباب فشل المشاريع الصغيرة

مقدمة عن المشروعات الصناعية الصغيرة : 

يعتبر المشروع الصناعي الصغير مصدراً هاماً من مصادر نمو الاقتصاد المحلي والوطني ، ويلعب دوراً مميزاً يتزايد حجمه فيه ويتعاظم اهتمام أصحاب القرار به سواء القطاع العام أو الخاص . 

مفهوم المشروع الصناعي الصغير : 

يمثل المشروع الصغير العمل التجاري الصغير ( small business ) حيث يهدف معظم الباحثون لإيجاد مفهوم دقيق لذلك المشروع الصغير ، إلا أن الإجابة عن هذا السؤال لا يمكن تحديدها استناداً إلى معيار واحد ، إنما تستند إلى بعض الأسس والمعايير . 

ويمكن القول بأن المشاريع تتضمن ثلاثة عناصر أساسية وهي : 

1- الموارد المالية : 

ويتمثل ذلك بالآلات والمعدات والمواد الخام .... إلخ . 

2- الموارد البشرية : 

ويتمثل بالمهارات الشخصية في العمل . 

3- موارد الربح : 

حيث يعتبر الهدف الأساس من فتح أي مشروع تجاري ، ويتحقق عندما تتجاوز الأموال الواردة إلى المشروع الأموال الصادرة عنه . 

مميزات المشروع الصناعي الصغير : 

1- له طابع شخصي واضح . 

2- يديره أصحابه بشكل فاعل . 

3- حجمه الصناعي صغير إلى حد ما نسبة إلى الصناعة التي يديرها . 

4- يتصف بالمحلية في المنطقة التي ينتتمي إليها . 

5- اعتماده كبير علي مصادر داخلية لتمويل رأس المال به . 

وعليه فإن المشروع الصناعي الصغير ( Small Manufacturing Enterprise ) تتمثل أعماله باستلام المواد الخام وغيرها وتصنيعها وتوزيعها بشكلها الجديد مثل مصنعي الأحذية والمنتجات الزراعية والحرفيين ..... إلخ . 

أهمية المشروعات  الصغيرة : 

تكمن خطورة وأهمية الدور الذي تلعبه المشروعات الصغيرة في الاقتصاد المحليي في النواحي التالية : 

1- أنه مصدر يسير لخلق فرص عمل جديدة . 

2- حاضنةة للمهارات والإبداعات الجديدة . 

3- عامل مساعد للاستقرار الاجتماعي . 

4- استغلال للمدخرات البسيطة . 

5- إحداث آليات دمج المرأة في النشاط الاقتصادي . 

مصادر تمويل المشاريع الصغيرة sources of financing : 

هناك مصدران أساسيان لتمويل المشاريع الصغيرة : 

1- تمويل الدين ( القروض ) debt financing : 

يعرف تمويل الدين بأنه الحصول علي الأموال من خلال القروض ذات الفائدة والتي تتطلب التسديد بعد فترة محددة ، ويجب أن يكون هناك ضمان لعملية الدين من أجل الحصول علي المبلغ المطلوب . 

يتوقف حجم التمويل اللازم عند البدء في المشروع علي حجم ونوع المشروع ، وتعتبر البنوك من أهم مصادر تمويل الدين للمشاريع الصغيرة . 

بالإضافة إلى قروض البنوك يمكن لمالك المشروع الصغير الحصول علي التمويل اللازم من الموردين وذلك عن طريق شراء بعض المنتجات علي الحساب بحيث يمكن للمورد استرجاع هذه المنتجات إذا لم يتم بيعها . 

هذا بالإضافة إلى بطاقات الائتمان ( credit card ) ، ومستحقات الدائنين ( accounts payable ) ، والاستئجار ( leasing ) ، وشركات التمويل التجاري ( commercial finance companies ) . 

2- التمويل الذاتي equity financing : 

يعرف تمويل الأسهم بأنه التمويل الذي يتضمن الحصول علي الأموال اللازمة مقابل نوع من أنواع الملكية ، دون أن يكون هناك تاريخ لإعادتها . 

يمكن للتمويل الذاتي أن يتخذ عدة صور منها تمويل المشروع عن طريق المستثمرين أو عن طريق الشركات الكبيرة أو عن طريق بيع أسهم الشركة . 

تعتبر المدخرات الشخصية الذاتية إحدى أهم مصادر التمويل الذاتي ، بالإضافة إلى أفراد العائلة ، الأصدقاء ، الأقارب ، الشركاء . 

معوقات نمو المشروعات الصغيرة : 

علي الرغم من أهمية دور المشاريع الصغيرة في الاقتصاد الوطني ، والاهتمام الذي توليه مختلف القطاعات الاقتصادية بهذه المشاريع إلا أنها لا زالت تواجه العديد من المعوقات التي تعترض طريقها ، وتعرقل مسيرتها نحو التطوير والتنمية ويمكن حصر هذه المعوقات فيما يلي : 

1- قصور مصادر التمويل . 

2- عدم توفر المقومات الكافية للبنية الأساسية اللازمة لدعم المشاريع الصغيرة في مختلف المجالات خاصة الإنتاج والتسويق . 

3- المعوقات الإدارية والإجرائية : والتي تتمثل في ضعف الخبرات الإدارية إضافة غلى افتقار معظم المشاريع الصغيرة للهيكل التنظيمي السليمي ، والذي يؤدى في كثير من الأحيان إلى خلق الكثير من المشاكل مثل عدم القدرة علي الفصل بين الإدارة والملكية ، وعدم الربط بين السلطة والمسؤولية . 

4- ضعف المساعدات الفنية المقدمة للمشاريع الصغيرة ، خاصة في مجالات إكساب مهارات ومقومات العمل لأصحاب هذه المشاريع أو العاملين بها ، يضاف إلى ذلك عدم تأهيل هذه المشاريع لإنتاخ مخرجات مطابقة للمواصفات المطلوبة . 

5- ضعف البيانات المتوافرة عن المشاريع الصغيرة ، وعن الأسواق التي تتعامل معها سواء في مجال مدخلات الإنتاج أو المنتجات النهائية . 

المشكلات والتحديات التي تواجه المشروعات الصغيرة : 

1- بيئة الاستثمار . 

2- السوق والتسويق . 

3- التمويل المصرفي . 

4- القدرات الإدارية والتنظيمية للقائمين علي المشروعات الصغيرة ( نقص الخبرة والكفاءة ) . 

التحديات المالية والإدارية التي تواجه المشروعات الصناعية الصغيرة : 

يواجه أصحاب المشاريع الصناعية الصغيرة مشاكل ومعوقات عديدة علي الصعيد المحلي والعربي والعالمي ، ويمكن تصنيف ذلك بما يلي : 

أولا : علي المستوي المحلي والعربي : 

ويتضح ذلك فيما يلي : 

1- التحديات القانونية : 

ويتحدد ذلك بعدم وجود إطار لنظام قانوني مستقل للمشروعات الصغيرة يحدد القواعد التي تحكمها ويحدد مفهومها ومراحل إنشائها وانتهائها . 

2- البني التحتية : 

ويتحدد ذلك في توفير الماء والكهرباء والصرف الصحي والطرق ووسائل المواصلات ونحو ذلك . 

3- التحديات التنظيمية : 

ويتحدد ذلك بتعقيد وتعدد إجراءات إنشاء المشروعات وعدم وجود تنظيم خاص يرعي ويشجع الموهوبين والمبدعين في هذا المجال . 

4- التحديات البشرية : 

ويتحدد ذلك في عدم ملائمة خصائص العمالة من حيث المهارات والتعلم لاحتياجات المشروعات ، وعدم كفاية التدريب اللازمة لأصحاب المشروعات ، وضعف مشاركة المرأة في هذه المشروعات . 

5- التحديات المادية : 

ويتحدد ذلك في قصور التمويل ، والاعتماد علي الدعم الخارجي وضعف قدرات البنوك التقويمية والإشرافية وارتفاع كلفة القروض وصعوبة الحصول علي المساحات والمواقع المناسبة وصعوبة الحصول علي التقنية الحديثة ... إلخ . 

6- التحديات التسويقية : 

ويتحدد ذلك في نقص المعلومات التسويقية وقصور قنوات وشبكات التسويق وفي عدم الحرص علي جودة المنتجات وغياب التكامل بين المشروعات الصغيرة والكبيرة وغياب الأجهزة والشركات المتخصصة في مجال التسويق . 

ثانيا : علي المستوي العالمي : 

ويتضح ذلك في الآتي : 

1- ثورة الاتصالات . 

2- ثورة المعلومات . 

3- التصدير العالمي . 

4- مواجهة متطلبات البيئة . 

5- مواجهة المنافسة الحادة . 

6- تنمية القدرة علي الابتكار . 

وفيما يلي تفصيل لكل منها : 

التحدي الأول : ثورة الاتصالات : 

لما كان المورد الأول لعمل المشروعات هو تداول المعلومات ، بالمرور من المرسال إلى المستقبل من خلال وسيلة اتصال وفي أسرع وقت ممكن ، كان لزاماً علي منظمات الأعمال - صغيرة كانت أو كبيرة - أن تستخدم وسائل الاتصال الحديثة كالبريد الإلكتروني والصوتي والفاكس وغيرها . 

ويمثل عدم استخدام المشروع الصغير لهذه الوسائل نوعاً من التحدي حيث تتمتع المشروعات التي تستخدمهما بميزة تنافسية ويحرم منها هذا المشروع ، والمتمثلة في إتاحة مزيد من الفرص التسويقية ، وتوفير المعلومات المرتدة عن أداء المشروع نتيجة سهولة الاتصال بالعالمين الداخلي والخارجي ومن أهم أوجه الاستفادة من ثورة الاتصالات إمكانية التسويق عبر البريد الإلكتروني والمواقع الإلكترونية وغيرها ( E-Marketing ) .

هناك العديد من المعوقات الأخرى التي تواجه المشاريع الصناعية الصغيرة منها : 

1- غياب التأقلم في استخدام التكنولوجيا الحديثة وعدم الدمج بين الحرفية والفن والتطور أو صعوبة الحصول علي المعلومات والتكنولوجيا . 

2- انعدام الإدارة العلمية التي تنعكس علي رفع الإنتاجية وتحسين النوعية ، وتقليل التكلفة ... إلخ . 

3- ضعف قدرات مؤسسات القطاع المالي لاعتمادها علي الدعم الخارجي لتلبية احتياجات المشروعات . 

4- عدم الحرص علي جودة المنتجات . 

5- ضعف القدرة التنافسية والتصديرية . 

6- غياب التكامل بينها وبين المشروعات الكبيرة . 

التحدي الثاني : ثورة المعلومات : 

تعيش المجتمعات المتطورة اليوم عصر تكنولوجيا المعلومات التي تعتمد علي نظم الاتصالات الحديثة عبر الأقمار الصناعية ونظم معالجة المعلومات المرتبطة بالحاسبات الإلكترونية ، وتعتبر نظر المعلومات هي الاستخدام المتطور لتكنولوجيا المعلومات . 

ويعرف نظام المعلومات بأنه : النظام الذي يجمع البيانات من المصادر المختلفة ويحولها إلى معلومات حسب احتياجات المستفيدين منها . 

وليست نظم المعلومات حكراً علي المشروعات الكبيرة بل هي تصنف إلى مستويات حسب درجة تطورها وعلي المدير أو المسؤول عن المشروع الصغير أن يسعي لاقتناء أبسطها ، والذي يقوم علي فكرة توفر حاسب آلي يخزن علييها بيانات تتصل بمعاملات المشروع ، وبحسب تطور المشروع يمكن زيادة الإمكانات في ذلك المجال ، ولقد ازدهرت ثورة المعلومات نتيجة انخفاض تكلفة إنتاج الحواسيب الآلية كذلك انخفاض تكلفة اقتنائها وتكلفة تشغيلها وزيادة إمكاناتها . 

إن نظم المعلومات مصممة كي تزويد الإدارة بالمعلومات الآتية التي تساعد علي اتخاذ القرارات ، ولكي يتحقق ذلك تقوم نظم المعلومات بالعمل بنظام الوقت الحقيقي ( real time ) وفيه يتم تشغيل البيانات فور استقبالها . 

إن أهم العناصر الأساسية المكونة لنظم المعلومات المرتبطة بالحاسب هي : 

- العنصر البشري People . 

- الأجهزة المكونة للحاسب Hardware . 

- البرامج الجاهزة للحاسب software . 

- قاعدة البيانات Database وتتكون من البيانات Data والمعلومات information . 

فقاعدة البيانات هي المخزن لجميع البيانات المهمة والقيمة المتداولة بالنسبة للمستفيدين من نظام المعلومات مما يساعد الإدارة علي استخدام البيانات في إدارة أعمالها . 

لقد أصبحت عناصر ثورتي الاتصال والمعلومات من أهم متطلبات هذا العصر للأشخاص والمشاريع . 

التحدي الثالث : التصدير ( التسويق العالمي ) : 

يعني التصدير ربحاً وافراً للمشروع الصغير . 

مزايا التصدير : 

يوفر التصدير للمشروع الصغير فوائد جمة أهمها : 

- تزايد نمو المشروع . 

- تزايد عدد العملاء . 

- تزايد الأرباح . 

- فتح أسواق إضافية . 

- اتساع مجال المنتجات والخدمات . 

- تحسين المنافسة . 

- الدعاية الجدية والتعرف علي الأسواق . 

وينبغي عل صاحب المشروع الصغير أو مديره إن أراد التصدير أن يخطط جيداً للأمور الآتية : 

- الاهتمام بالمراسلات مع العملاء وبلغتهم باللغة الإنجليزية إن كانوا يتقنونها . 

- آلية الدفع : فعندما يستعد العميل لإصدار أمر الشراء يجب استخدام أحد آليات الدفع المتنوعة مثل تقديم رقم كارت الإئتمان سواء بالبريد الإلكتروني أو الفاكس أو التليفون ، كذلك توجد مواقع لتقديم خدمة التحصيل مقابل تكاليف معقولة ونحو ذلك . 

- تسليم البضاعة دولياً : وهو أمر فيه صعوبة ، ويجب دراسته جيداً واختيار الجهات المميزة والتي تقدم هذه الخدمة . 

- الترويج للموقع بالخارج : وذلك من خلال تسجيل الموقع في أدلة المواقع الدولية ومن خلال العروض التجارية . 

التحدي الرابع : مواجهة متطلبات البيئة : 

يجب أن تقام المشاريع الصناعية الصغيرة في المواقع المناسبة التي تتوفر فيها خدمات البنية التحتية الأساسية وتوفيرها في الوقت والمكان المناسبين ، كذلك يجب الاعتماد علي نتائج دراسات الجدوي التي يجدر إعدادها في المراحل الأولي من إنشاء المشروع الصناعي الصغير والاهتمام بمخلفات العمليات الإنتاجية التي تؤثر في البيئة . 

التحدي الخامس : موجهة المنافسة الحادة : 

العالم يعيش الآن عصر المنافسة الشديدة نتيجة تزايد أعداد السكان وقلة النمو المناسب للموارد . 

ومن هنا فإن علي رجل الأعمال العربي أن ينافس المنتجات الأجنبية في بلادها في الجودة والتكلفة وبالتالي عليه دراسة المنافسين علي النحو الآتي : 

- السعي نحو توفير أكبر قدر من المعلومات التي تفيد رجل التسويق في دراسة المنافسين حتى يسهل التعامل معهم في السوق من خلال تقديم مزيد من القيمة والإشباع المحققين للعميل لأن تجاهل المنافسة يمثل نقطة ضعف إستراتيجية للمشروع وحتى يمكن تحديد المعلومات الناقصة عن المنافسة يجب الإجابة علي العديد من التساؤلات التي تفيد في تحديد فجوة المعلومات والتي من أمثلتها : 

1- هل نعلم من هم المنافسون الرئيسون لنا في السوق ؟ 

2- هل نعلم نقاط قوتهم وضعفهم ؟ 

3- هل يمكننا تحديد أهدافهم واستراتيجياتهم ؟ 

4- هل نعلم كيف ينظر المستهلك لهم ؟ 

من المهم الإجابة عن هذه الأسئلة بدقة ومعرفة مدى قوة وضعف الجهات المنافسة ، ووضع الخطط اللازمة لمواجهة ذلك . 

التحدي السادس : تنمية القدرة علي الابتكار : 

تعتبر المشروعات الصغيرة من مصادر الإبداع والابتكار ومن أهم خصائص رائد الأعمال الناجح قدرته علي الابتكار ( ويعني الابتكار تقديم شئ جديد ، وهذا الشئ الجديد يكون منتجاً أو طريقة توزيع أو طريقة تسعير أو إنتاجاً أو ترويجاً ، والمهم أن هذا الشئ يجعل المشروع مختلفاً ومن ثم متميزاً . 

ويمكن الاستعانة بالأدوات والنصائح التالية الواحدة تلو الأخرى دون كلل لأنها من الممكن أن تفيد في وجود مزايا تنافسية للمشروع تعينه علي النجاح والاستمرار ومواجهة تحدي المنافسة ، ولا يجب الاعتقاد أن المهمة مستحيلة ، ولكنها في حاجة إلى صبر وعمل : 

1- الابتكار : 

عملية مستمرة سواء في المنتجات والعلاقات وطرق العمل والخامات ... إلخ ، وكل ما يتعلق بنشاط المشروع . 

2- المعلومات : 

تحديث المعلومات عن كل ما يحيط ويؤثر في المشروع بشكل دائم سواء حول الحقائق أو التوقعات . 

3- البحوث : 

عدم التوقف عن استطلاع العملاء والمنافسين وأي شئ له علاقة بالمشروع . 

4- التنبؤ : 

اجعل عينيك علي المستقبل دائما ، وأعلم أن الماضي والحاضر هما أساس هذا المستقبل ، فلا تهملهما بحجة أنهما قد انتهيا ، وأعلم أن التاريخ من الممكن أن يعيد نفسه . 

5- التعلم من الأخطاء : 

تكرار الخطأ يعني الهلاك لأنه مؤشر علي عدم التعلم من الأخطاء ونسيانها وعدم تسجيلها . 

6- الجودة : 

الجودة ليست دائما مكلفة ولكنها قد تحتاج إلى توصيف جيد أو تنظيم للوقت أو العمليات أو التدريب ... إلخ . 

7- التكنولوجيا والمعرفة : 

نحن في عصر التطورات السريعة التي تتسبب في تقادم أنماط حياتنا بشكل مذهل ، لذلك يجب السعي إلى عدم تقادم المشروع من خلال المتابعة المستمرة للتكنولوجيا والمعرفة ليس في مجال العمل الفني فقط ، ولكن في وسائل الاتصال والمعلومات وأساليب الإدارة والتخطيط والتسويق كالتجارة الإلكترونية ... إلخ . 

8- فريق العمل : 

إذا استطعت أن تكون مع العاملين معك فريقاً يعزف نفس المقطوعة فتأكد أن معك ثروة تفوق توافر الموارد المادية لدي منافسيك . 

9- ترشيد التكاليف : 

من المزايات التنافسية للمنتجات الصينية في غزة كافة الأسواق العالمية بكثافة الانخفاض الملحوظ في تكلفة منتجاتها ، والناتج من حصرها المستمر علي ترشيد جميع بنود التكاليف الصناعية والإدارية ، والترشيد لا يعني إنفاق أقل من المطلوب ولكنه يعني تحقيق أعلى إنتاجية من إنفاق نفس الموارد . 

10- النمو والتوسع : 

لا ترضي بالقدر القليل ، وأعلم إذا قررت الثبات فسوف تنحدر مع الايام ، لذلك خطط للنمو المدروس واجل لك دائماً هدفاً طموحاً تسعي إليه حتى لا تصاب بالخمول فتفشل بعد النجاح . 

11- التصدير :

بادر بالهجوم قبل الدفاع ، وحاول أن تقتنص من العولمة مزايا بدلاً من إجبارك علي تحمل تهديداتها كن قوياً وواثقاً في نفسك ، واستعن بسلاح الانفراد والقدرة علي التواصل مع العالم الخارجي سواء عبر الإنترنت ، أو مكاتب التمثيل التجاري ن أو بالاشتراك في المعارض الدولية التي تقيمها العديد من المساعدة للمشروعات الصغيرة . 

12- اللغة الأجنبية : 

لا يشترط أن تتقنها ، ولكن يكفي القدرة علي التعامل معها ، كما يمكن الاستعانة في ذلك بأحد العاملين معك سواء من أقاربك أو غيرهم ، وذلك حتى يمكنك الاستفادة من العديد من التطورات التكنولوجية وفتح فرص دولية . 

أسباب فشل المشاريع الصغيرة : 

لا بد من القول بأنه ليس شرطاً أن ينجح كل المشاريع الصناعية الصغيرة ، فمن الممكن أن تفشل بعض هذه المشاريع ، ومن أهم الأسباب الكامنة وراء فشلها هي : 

1- عدم كفاءة الإدارة ( سوء الإدارة ) . 

2- نقص الخبرة الإدارية والتسويقية في مجال العمل . 

3- سوء الإدارة المالية . 

4- الافتقار غلى التخطيط الاستراتيجي . 

5- النمو غير المسيطر عليه . 

6- الموقع غير الملائم . 

7- نقص السيطرة علي المخزون . 

8- عدم القدرة علي التمويل وصعوبة الحصول علي القروض الميسرة . 

تعليقات