U3F1ZWV6ZTIzNTU5OTQyOTc0Njc4X0ZyZWUxNDg2MzY0OTI3Njg4Ng==
اعلان اسفل القائمة الرئيسية

الاكتئاب : تعريف ، انواع ، اعراض ، اسباب ، نظريات ، علاج


مرض الاكتئاب
مرض الاكتئاب 

بحث عن الاكتئاب : 

1. مقدمة عن الاكتئاب . 
2.  نبذة تاريخية عن الاكتئاب . 
3. تعريف الاكتئاب . 
4. انواع الاكتئاب . 
5. تصنيفات الاكتئاب . 
6. مستويات الاكتئاب . 
7. اعراض الاكتئاب . 
8. اعراض الاكتئاب كما وصفها القرآن الكريم . 
9. اسباب الاكتئاب . 
10. نظريات الاكتئاب . 
11. علاج الاكتئاب . 

مقدمة عن الاكتئاب : 

إن الاكتئاب مثل معظم أنواع الاضطرابات العقلية لا يتألف من صور متميزة بل يكون اضطرابا تدريجيا مستمرا يبدأ بالحالات القريبة من السوية ويتدرج حتى يصل إلى حالات المرض العقلي التي تتطلب العلاج الطبي ، أما حالة الاكتئاب الشديد فتتسم بالحزن ، رغم أن الحزن ليس بالضرورة الطابع الرئيسي المميز لهذه الحالة .

كما تتسم أيضا بعدم الميل إلى النشاط الذي قد يتصاعد إلى درجة قد تصل في أغلب الأحوال إلى السكون التام والتوقف عن الحركة وتأخر العمليات العقلية ويصاحب ذلك بعض حالات الاضطراب في نظام النوم ويتمثل هذا في الاستيقاظ المبكر وفقدان الشهية إلى الطعام والإمساك وارتخاء العضلات وكذلك تضاؤل الرغبة الجنسية. ( موسی ، 1999: 279 280) 

ويعتبر الاكتئاب من أكثر الظواهر النفسية انتشارا ، ونستطيع القول أن أي واحد منا قد يتملكه في وقت من الأوقات شعور بالحزن أو الضيق ، أو إننا نشعر باضطراب يمنعنا من ممارسة أنشطة الحياة المعتادة كالعمل وتناول الطعام والنوم وزيارة الأصدقاء .

كل هذه العلامات هي في الغالب دلالة على الاكتئاب النفسي ، غير أن هناك خطأ شائعا نقع فيه جميعا حين نتوقع أن الشخص الذي يعاني من الاكتئاب لابد أن تبدو عليه علامات الحزن والأسى الشديد بصورة واضحة للجميع ، وإذا لم يكن الأمر كذلك فإن عامة الناس لا يدركون أن الشخص يعاني من الاكتئاب ، وهذا الكلام ينطبق على الأطباء أيضا ، لأن الجميع يتوقع أن يكون المريض المكتئب في حالة من الحزن الواضح ، لكن الواقع أن مظهر الحزن وحده ليس دليلا على الاكتئاب أو مرادفا لوجود هذا المرض في كل الأحيان ، لكن الاكتئاب له مظاهر وعلامات أخرى . 

وقد شهدت الفترة الأخيرة من النصف الثاني من القرن العشرين زيادة هائلة في انتشار مرض الاكتئاب في كل أنحاء العالم ، وتقول آخر الإحصائيات التي صدرت عن منظمة الصحة العالمية أن ما يقارب من 7% إلى 10% من سكان العالم يعانون من الاكتئاب وهذا يعني وجود مئات الملايين من البشر في معاناة نتيجة للإصابة بهذا المرض ، ويكفي ذلك كدليل آخر على أن العالم اليوم يعيش عصر الاكتئاب .

 ولعل أبلغ تعبير عن هذه الحقيقة هو قول " ميلاني كلاين " أحد علماء علم النفس بأن المعاناة التي تسببت للإنسانية من آثار الاكتئاب النفسي تفوق تلك التي نتجت عن بقية الأمراض الأخرى مجتمعة . 

وهناك دليل آخر على أن العالم اليوم يعيش عصر الاكتئاب ، وهو ما ورد في إحصائيات منظمة الصحة العالمية حول عدد الأشخاص الذين يقدمون على الانتحار كل عام ، ويصل هذا الرقم 800 ألف شخص في العالم سنويا ، وهذا يمثل العبء الأساسي لمرض الاكتئاب لأن الانتحار يحدث كنتيجة مباشرة للإصابة بمرض الاكتئاب حين يصل الشخص إلى مرحلة اليأس القاتل ، وهناك ما يدفع على الاعتقاد بأن انتشار الاكتئاب يفوق كثيرا كل الأرقام التي تذكرها الجهات الصحية المختلفة .

وهناك حقيقة ثابتة بأن مقابل كل حالة حادة أو متوسطة من الاكتئاب يتم تشخيصها والتعرف عليها يوجد العديد من الحالات الأخرى تظل مجهولة لا يعلم عنها أحد شيئا ، وقد ثبت من خلال دراسات ميدانية أكد بعضها أن ما يقرب من 80% من مرضى الاكتئاب لا يذهبون إلى الأطباء ، ولا يتم اكتشاف حالتهم رغم معاناتهم من حالة الاكتئاب . (الشربيني ، 2001: 17- 20) 

نبذة تاريخية عن الاكتئاب  : 

الاكتئاب النفسي مرض قديم قدم الإنسانية ، ولقد سجل لنا التاريخ وصفا لمرض الاكتئاب في أوراق البردي التي تركها قدماء المصريين قبل الميلاد بحوالي 1500 عام ، وهذا أول تاریخ مكتوب يتم رصده فيما ترك ليصل إلينا من أوراق البردي التي تم العثور عليها وترجمة محتواها  . 

ومما ورد في هذا التاريخ أن هذا المرض كان موجودة بصورة تشبه تماما ما نراه الآن ، وأن هذه الحالات كان يتم تشخيصها وعلاجها أيضا ببعض الطرق في مصر القديمة ، كما وردت بعض الدلائل على وجود الاكتئاب في الحضارات الأخرى .

ولعل من أول ما سجله التاريخ المكتوب أن " أمحتب " الذي لقب فيما بعد " أبو الطب " قد أسس مدينة " منف " القديمة في مصر معبدا تحول إلى مدرسة للطب ، ومصحة لعلاج الأمراض البدنية والنفسية .

وقد ورد في مراجع التاريخ أيضا أن الأمراض النفسية - ومنها الاكتئاب - كان يتم الاهتمام بها وعلاجها بوسائل وطرق تتشابه كثيرا مع الطرق المستخدمة في العلاج في وقتنا الحالي .

فقد ورد وصف للأنشطة الترفيهية والعلاج بالماء واستخدام الإيحاء والعلاج الديني للاضطرابات النفسية ، كما احتوت البرديات القديمة على بعض النظريات التي تربط الأمراض النفسية مثل الاكتئاب بحالة الجسم وأمراض القلب ، وهذا يتماثل مع النظريات الحديثة التي تؤكد العلاقة بين الجسد والنفس ، وبين الأمراض العضوية والأمراض النفسية . 


لقد ورد في كتب العهد القديم قصة " شاؤول " التي أصابته الأرواح الشريرة بحالة اكتئاب عقلی دفعه إلى أن يطلب من خادمه أن يقتله ، وعندما رفض الخادم الانصياع لأمره أقدم هو على الانتحار. 

وفي كتابات الإغريق هناك بعض الإشارات عن طريق الأساطير ، وعن طريق الشعر والأدب إلى حالات تشبه الاكتئاب النفسي بمفهومه الحالي ، فقد ورد في " جمهورية أفلاطون " بعض التفاصيل عن حقوق المرضى النفسيين ، وكيفية علاجهم والاهتمام بهم . 

وقد كان " أبقراط " الذي أطلق عليه " أبو الطب " من أوائل الذين وصفوا حالة الاكتئاب النفسي ونقيضه "مرض الهوس " وصفا لا يختلف عن الوصف الحالي ، وقد ربط أبقراط بين الجسد والروح ، أو " بين الجسم والعقل " ، وأكد وجود تأثير متبادل بينهما ، كما توصل إلى أن المخ هو مركز الأحساس وليس القلب ، وكان بذلك صاحب نظرة شاملة في الطب العضوي والنفسي .

 وقام الأطباء الرومان بوصف بعض الأمراض من بينها الاكتئاب ، وتم تصنيفه إلى نوع خارجي ونوع داخلي مثل بعض التصنيفات الحديثة في الطب النفسي . 

وتحتوي الكتابات القديمة على وصف لوسائل العلاج المتبعة في ذلك الوقت ، ومنها ضرب المرضى ، أو منع الطعام عنهم حتى يتم حفز الذاكرة ، وإعادة الشهية للمريض ، واستخدام وسائل التسلية والترفيه مثل الرياضة والموسيقى وقراءة بعض النصوص للمريض بصوت عال ، كذلك استخدام التغذية الجيدة وحمامات المياه ، ونقل المريض إلى بيئة ملائمة للراحة والهدوء النفسي . ( الشربيني ، 2001: 25-27) 

تعريف الاكتئاب : 

تعريف الاكتئاب في اللغة : 

يعرف ابن منظور ( د.ت ) الكآبة على أنها سوء الحال، والانكسار من الحزن، واكتأب اكتئابا : حزن واغتم وانكسر، فهو كئيب، والكآبة أيضا تغير النفس بالانكسار، من شدة الهم والحزن، وهو كئيب ومكتئب. 

تعريف الاكتئاب من الناحية الشرعية : 

هو تغير النفس وانكسارها من شدة الهم والحزن أي هو الحزن إذا استمر وطال وقته، واكتئاب وجه الأرض ، أي تغير وضرب إلى السواد. فالكآبة والاكتئاب : هو الحزن الشديد . (الخاطر، 1991 : 15-16 ) 

تعريف الاكتئاب في الاصطلاح : 

لقد ظهرت تعريفات كثير للاكتئاب، وهناك العديد من المحاولات من قبل الباحثين لوضع تعريفات مختلفة للاكتئاب ، وبلا شك فإن هناك صعوبة في حصر كل هذه المحاولات .

من هنا سنعرض فيما يلي العديد من التعريفات على سبيل المثال لا الحصر : 

تعريف ( 1 ) : 

يعرف الاكتئاب بأنه حالة تتميز بالانقباض في المزاج واجترار الأفكار السوداء ، والهبوط في الوظائف الفسيولوجية قد يصاحبه بعض الإرجاع العقلي المرضي، وقد يكون أحد طوري ذهان الهوس والاكتئاب وقد يحدث نتيجة التعرض لمشقة من قبيل الاستجابة المرضية له . (موسی، 1993: 433) .  

تعريف ( 2 ) : 

عرف الاكتئاب بأنه حالة من الألم النفسي يصل في الميلانخوليا إلى ضرب من جحيم العذاب مصحوبا بالإحساس بالذنب شعورية ، وانخفاضا ملحوظا في تقدير النفس لذاتها ، ونقصان في النشاط العقلي ، والحركي والحشوي . ( زيور ، 1985 ) 

تعريف ( 3 ) : 

عرف الاكتئاب بأنه حالة من الحزن الشديد المستمر تنتج عن الظروف المحزنة الأليمة وتعبر عن شئ مفقود ، وإن كان المريض لا يعي المصدر الحقيقي لحزنه . ( موسی ، 1999 : 281-282 ) 

تعريف ( 4 ) : 

عرفه برنز وبيك Burns & Beck بأنه : اختلال يصيب الجهاز النفسي البيولوجي كله، ويشتمل على الانفعالات والأفكار والسلوكيات والوظائف البدنية ، ويتميز المكون الانفعالي بوجود مزاج کدر يشتمل على مشاعر الحزن والتوتر واليأس والشعور بالإثم ، وتشمل الأعراض البدنية على توهم المرض والأرق وزيادة الوزن أو نقصانه، والإمساك أو الإسهال، والسبات والخمول وعدم النشاط والانعزال عن العمل، وتجنب الأنشطة السارة . (الشناوي، 1991: 1)
تعريف ( 5 ) : 

عرفه بيك Beke بأنه :حالة انفعالية تتضمن تغير محددة في المزاج مثل مشاعر الحزن والقلق واللامبالاة ، ومفهوما سالبا عن الذات مع توبيخ الذات وتحقيرها ولومها ووجود رغبات في عقاب الذات مع رغبه في الهروب والاختفاء والموت، وتغيرات في النشاط مثل صعوبة النوم والأكل وتغيرات في مستوى نقص أو زيادة النشاط .  (صالح، 1989: 108)
تعريف ( 6 ) : 

عرفه كامبل Campell بأنه : زملة اكلينكية تشمل انخفاض في الإيقاع المزاجي ومشاعر الامتعاض المؤلم وصعوبة التفكير مع وجود تأخر حركي نفسي وربما يختفي التأخر الحركي النفسي للفرد، ويكون شعور الإثم مصحوبة بنقص ملحوظ في الإحساس بالقيمة الذاتية وفي النشاط النفسي والحركي والنشاط العضوي من غير أن توجد مشکلات عضوية حقيقية وراء هذا النقص (الشناوي، 1991 : 2 ) 

تعريف ( 7 ) : 

عرفته جمعية الطب النفسي الأمريكية في الدليل التشخيصي الأول 1 DSM بأنه : مجموعة من الانحرافات لا تنجم عن علة عضوية أو تلف في المخ بل هي اضطرابات وظيفية ومزاجية في الشخصية، ترجع إلى الخبرات المؤلمة أو الصدمات الانفعالية ، أو إلى اضطراب علاقات الفرد مع الوسط الاجتماعي الذي يعيش فيه ويتفاعل معه وترتبط بحياة الفرد وخاصة طفولته، وهو محاولة شاذة للتخلص من صراعات واضطرابات تستهدف حلا لأزمة نفسية ومحاولة لتجنب القلق أو إيقافه، قد تفلح في هدفها بقدر قليل أو كبير أو تكون محاولة خائبة لا تجدي في خفض القلق بل تزيده شده وإصرارا (یاسین، 1981 : 209 ) 

تعريف ( 8 ) : 

عرفته منظمة الصحة العالمية WHO في التصنيف الدولي التاسع 9 - ICD بأنه : اضطراب يتميز بحزن غير مناسب، ينشأ عادة من تجربة مضايقة، ولا يتضمن في مظاهره توهما أو هذيانا، ولكن يغلب انشغال المريض بصدمة نفسية سابقة على مرضه موجودة غالبا فيه، ولا يقوم التمييز العصابی الاكتئابي والذهاني على درجة الاكتئاب ولكن على وجود أو عدم وجود الخصائص العصابية أو الذهانية وعلى درجة الاضطراب في سلوك المريض . (المحيسري، 1983: 113)

من التعريفات السابقة للاكتئاب يمكننا تعريفه كالتالي : 

زملة الأعراض المؤلمة والمحزنة التي يشعر بها الفرد والتي تتضح من خلال وصفه لحالته المزاجية بالحزن واليأس والهبوط ، وبأنه شخص سيئ كثير الخطأ يكره ذاته ولا يتقبل شكله ، فقد متعة الحياة ولذتها وفقد شهيته للطعام وأصبح أكثر قلقا وأرقا ، وصار أكثر شعور بالوحدة وأكثر عجز عن إنجاز الأعمال المدرسية ، ويتضح ذلك من خلال الدرجة المرتفعة على مقياس الاكتئاب . 

أنواع الاكتئاب : 

للاكتئاب أنواع عديدة منها : 

(1)  الاكتئاب الخفيف : 

 Mild Depression

وهو أخف صور الاكتئاب ، ويبدو في شكل شعور بالإجهاد وثبوط العزيمة وعدم الشعور بلذة الحياة بل أن خطر محاولة اقتراف جريمة القتل ضد الآخرين موجودة أيضا خاصة بالنسبة للأبناء والزوجة ومن يعولهم المريض . 

(2) الاكتئاب البسيط : 

Simple Depression 

وهو أبسط صور الاكتئاب ، ويكون المريض في حالة ذهول غير قادر على تحمل المسئولية ويشعر بالذنب والتفاهة ولكن لا يوجد لديه اختلال في الوظائف العقلية . 

(3) الاكتئاب الحاد :  

Acute Depression 

وهو أشد صور الاكتئاب حدة ، ويشعر المريض بموجة من الحزن والانقباض والرغبة في البكاء وتعتريه فترات يفقد فيها ذاكرته ويصعب عليه إدراك ما حوله وتبدو عليه البلادة الذهنية ويختل تفكيره ويفقد الشهية ولا ينام إلا قليلا ويعجز عن القيام بأي وجه من أوجه النشاط العادية ، ومن الأعراض المألوفة شكوى المريض من كثير من الأمراض الجسمية التي لا وجود لها . 

(4) الاكتئاب الذهولي : 

يمثل أقصى درجات الحدة من المرض فإذا ترك المريض وشأنه فإنه يظل راقدا دون حركة ويعزف عن الأكل والشرب فيما يشبه حالة التخشب لدى مريض الفصام الكتانوني. 

(5)  الاكتئاب المزمن : 

Chronic Depression 
وهو دائم وليس في مناسبة فقط . 

(6) الاكتئاب التفاعلي ( الموقفي ) : 

Reactive Depression 
وهو رد فعل لحدوث الكوارث مثل رسوب طالب أو خسارة مادية أو فقد عزيز ويكون المرض بصفة عارضة وهو قصير المدى .

(7) الاكتئاب الشرطي : 

وهو اكتئاب يرجع مصدره الأصلي إلى خبرة جارحة ويعود إلى الظهور بظهور وضع مشابه أو خبرة مماثلة للخبرة السابقة . (شاذلي ، 2001: 134) 

(8) اكتئاب سن القعود : 

Involutional Depression Reaction 
ويحدث عند النساء في الأربعينات وعند الرجال في الخمسينات أي عند سن القعود أو نقص الكفاية الجنسية أو الإحالة إلى التقاعد ، ويشاهد فيه القلق والهم والتهيج والهذاء وأفكار الوهم والتوتر العاطفي والاهتمام بالجسم وقد يظهر تدريجيا أو فجأة وربما صحبته ميول انتحارية ويسمى أحيانا سوداء سن القعود Involutional Melancholia . ( زهران ، 1977: 429)

(9)  الاكتئاب العصابي 

Neurotic Depression 

يسمى الاكتئاب العصابي اكتئابأ استجابيا لأنه عادة ما يكون نتيجة لبعض الأزمات الخارجية كفقدان قريب أو صديق، أو نتيجة لفشل في أداء عمل أو مهنة أو علاقة إجتماعية وثيقة . (عبد الستار،1988: 45) .

ويعاني المريض من الكراهية المكبوتة بسبب الرفض الانفعالي الذي يكون قد تعرض له في طفولته وبلوغه، وهذه الكراهية المكبوتة تتجه إلى المريض ذاته لأنه لا يستطيع أن يعبر عنها تعبيرا خارجية ملائمة. وعندما توجه الكراهية داخلية إلى ذاته فإنه يشعر بعدم الأهمية والكفاءة وقد تصل الكراهية الموجهة داخليا إلى درجة تحطيم الذات بالانتحار . (سلطان، د.ت: 242)

(10) الاكتئاب الذهاني : 

Psychotic Depression 

ويكون مصحوبة باضطرابات عقلية أكثر شدة مثل الهلاوس والهواجس وتتزايد حالات الانتحار وخاصة عندما يكون مصحوبة باضطرابات وأزمات نفسية أو جسمية أو اجتماعية . ويمكن التفريق بین الاكتئاب العصابي والاكتئاب الذهاني في الدرجة ، حيث أن مريض الاكتئاب الذهاني يفقد الاتصال بالواقع الخارجي وتصاحبه أوهام وهذيان . (عبد الستار، 1988: 46)

تصنيفات الاكتئاب : 

سوف نستعرض بعض التصنيفات العالمية لهذا الاضطراب كتصنيف جمعية الطب النفسي ( 1994 ,American Psychiatric Association ) والذي يصنف الإكتئاب ضمن الاضطرابات المزاجية Mood Disorders والتي تشمل اضطرابات الهوس والاكتئاب .

وفيما يلي ملخص هذا التصنيف وفقا للدليل الإحصائي والتشخيصي في طبعته الرابعة : 

1. اضطراب الاكتئاب الأساسي ( نوبة الاكتئاب العظمی ) :
Major Depressive Disorder 

وتتسم بنوبة من الاكتئاب، وتستمر هذه النوبة أسبوعين على الأقل يعاني الفرد فيها من خمسة أعراض على الأقل من أعراض الاضطراب وذلك بشكل متلازم خلال هذه الفترة.

وتشمل الاكتئاب واثنان على الأقل من الأعراض الأخرى كفقدان الاهتمامات و التلذذ والاستمتاع بأي نشاط، فقدان الوزن، فقدان الطاقة والشعور بالخمول، الشعور بعدم النفع والذنب، فقدان القدرة على التفكير والتركيز وذلك بشكل يومي تقريبا، سيطرة الأفكار السيئة والتشاؤمية ومنها أفكار الموت والانتحار من غير وجود أي خطط وأحيانا محاولة الانتحار. 

2. الاكتئاب العصابي ( الديسثيميا ) : 
Dysthemic Disorder  

وهي حالة اضطرابية تتسم بمزاج اكتئابي مستمر عادة سنتين على الأقل لدى الراشدين وسنة على الأقل لدى الأطفال، وإضافة إلى الشعور بالاكتئاب فان الفرد أيضا يعاني من عدد من الأعراض كفقدان الشهية للطعام أو الشراهة، وضعف الطاقة والوهن وضعف تقدير الذات وعدم القدرة على التركيز وعدم القدرة على اتخاذ القرارات . 

ومن الجدير بالذكر أن هذا الاضطراب لا يحدث فيه أي نوبات اكتئابية عظمى أو حالات من الهوس . كما أن الأعراض لا تنقطع لأكثر من شهرين. 

3. الاكتئاب غير المحدد :
 Depressive Disorder Not otherwise specified 

ويرجع إلى الأعراض الاكتئابية غير المحددة في هذه التصنيف والتي يمكن أن تأتي كأعراض مع اضطرابات أخرى. 

4. الاضطراب ثنائي القطب-1 : 
Bipolar Disorder-I 

اضطراب يتسم بحدوث نوبة هوس واحدة أو أكثر أو نوبة واحدة من نوبات الاكتئاب العظمی علی الأقل، أو النوبات المختلطة .

وتتلخص خصائص نوبة الاكتئاب العظمى فيما ذكر أعلاه في الفقرة الأولى، أما أهم أعراض نوبة الهوس فتتلخص بدرجة كبيرة في الشعور بالعظمة وسرعة الاستثارة، إضافة إلى ثلاثة على الأقل من الأعراض المصاحبة وتشمل تضخم الأنا ومفهوم الذات، عدم الحاجة للنوم، الحديث الكثير، الأفكار الطائرة الانتباه للأشياء الصغيرة والتي قد لا تكون مهمة، زيادة النشاط الهادف اجتماعية أو عملية أو أحيانا كاستجابة لمثيرات خارجية أخرى، الانغماس في الأنشطة المختلفة التي يكون احتمال الألم فيها قليلا وتستمر الحالة الأسبوع على الأقل كما أنها تكون شديدة بالدرجة التي تؤدي إلى العجز الاجتماعي على مستوى الأنشطة المختلفة والعلاقات الاجتماعية .

كما تتلخص أهم أعراض الهوس Hypomanic بنفس الأعراض السابقة إلا أنها تدوم على الأقل أربعة أيام، كما أنه يمكن ملاحظتها من الآخرين إلا أنها أقل شدة بحيث لا تصل إلى درجة إعاقة الفرد اجتماعية أو عملية . 

5. الاضطراب ثنائي القطب - 2 

Bipolar Disorder-اا 
ويشمل على عدد من نوبات الإكتئاب وعدد من نوبات الهوس. 

6. الاضطراب الدوري : 
Cyclothymic Disorder 

تستمر نوبات الهوس والأعراض الاكتئابية والتي لا تقابل نوبة الاكتئاب العظمی .هذه الأعراض تستمر سنتين على الأقل لدى الراشدين، وسنة على الأقل لدى المراهقين والأطفال . كما أنها لا تنقطع أكثر من شهرين. 

7. الاضطراب ثنائي القطب غير المحدد : 
Bipolar Disorder Not otherwise Specified 

وتشمل الاضطرابات ثنائية القطب التي لا تقابل أعراضها معايير التصنيف تحت أي من الاضطرابات ثنائية القطب السابقة الذكر .ومن ذلك التحول السريع بين الهوس والاكتئاب في اليوم الواحد مثلا، أو دورية الهوس الخفيف من غير أعراض اكتئابية . 

8. الاضطرابات المزاجية المرتبطة بالحالة الصحية العامة ( المرضية ) : 
Mode Disorders Due to General Medical 

تتمثل أعراض هذا النوع في ظهور مزاج اكتئابي و نوبات هوس تظهر كنتائج فسيولوجية للحالة الصحية السيئة. 

9. اضطرابات المزاج المرتبطة بتعاطي الأدوية أو المواد الكيميائية :
Substance Induced mood Disorder 
تتمثل أعراض هذا النوع من مزاج اكتئابي أو نوبات هوس تظهر كنتائج فسيولوجية لتعاطي الأدوية أو المواد الكيميائية وتظهر خلال الشهر الأول من التعاطي أو الانقطاع (الانسحاب). 

10. الاضطرابات المزاجية غير المحددة : 
Mood Disorders Not Otherwise Specified 

وتشمل الاضطرابات التي يظهر فيها أعراض اضطراب مزاجي والتي لا تقابل المعايير المحددة للتصنيف تحت أي من الأنماط سابقة الذكر، وعندما يكون هناك صعوبة في الاختيار بين الاضطراب الاكتئابي غير المحدد أو الاضطراب ثنائي القطب غير المحدد. 

مستويات الاكتئاب : 

يقسم الدليل الاحصائي والتشخيصي في طبعته الرابعة مستويات الإكتئاب حسب حدته وطبيعته الذهانية ومحدداته إلى الأقسام التالية : 

1. البسيط xl) Mild.) : 

توجد بعض الأعراض الاكتئابية البسيطة غير معيقة لفاعلية الإنسان المهنية والاجتماعية وغير المؤثرة على علاقته. 

2. المتوسط x2) Moderate .) : 

توجد الأعراض أو بعضها بدرجة متوسطة من حيث تأثيرها على فاعليات الفرد .وهي حالة وسط بين البسيط والحاد. 

3. حاد بلا خصائص ذهانية x3) Sever Without Psychotic Features.) :
أعراض اكتئابية حادة ومعيقة بشكل كبير لفاعليات الفرد . 

4. حاد مع وجود خصائص ذهانية x4) Sever With Psychotic Features.) : 

أعراض اكتئابية حادة و معيقة لفاعليات الفرد مع ظهور أعراض ضلالية وهلاوس ترتبط لدى البعض بموضوع الاكتئاب في حين لا ترتبط به لدى البعض الأخر. 

أعراض الاكتئاب : 

تتجلى الأعراض الشائعة أو الأساسية للاكتئاب العصابي في أربع نواحي تشمل : 

أولا : الأعراض الجسمية والفسيولوجية :

- انقباض الصدر والشعور بالضيق . 
- فقدان الشهية ورفض الطعام ( لاعتقاده بعدم استحقاقه أو الرغبة في الموت وهذا نوع من أنواع الانتحار ) ونقص الوزن والإمساك . 
- الصداع والتعب ( لأقل جهد ) وخمود الهمة والألم خاصة آلام الظهر . 
- ضعف النشاط العام والتأخر النفسي الحركي والضعف الحركي والبطء وتأخر زمن لرجع . 
- الرتابة الحركية واللازمات الحركية .
- نقص الشهوة الجنسية والضعف الجنسي ( العنة عند الرجال ) والبرود الجنسي واضطراب العادة الشهرية ( عند النساء ). 
- توهم المرض والانشغال على الصحة . ( زهران ،1997: 516) 
- اضطرابات النوم (كالنوم لمدة أطول من الطبيعي، أو الأرق أو النوم المتقطع، أو صعوبة العودة إلى النوم، أو كوابيس النوم ). 
- الروماتيزم العضلي والمفصلي . 
- آلام أسفل الظهر أو آلام القدمين . 
- اضطراب الجهاز الهضمي (كالإمساك أو زيادة في حموضة المعدة) . 
- زيادة في إفراز العرق . 
- اضطرابات البول (توتر بولي ، عسر البول) . 
- اللزمات الحركية .  (الحسين، 2002 : 325) . 

ثانيا : الأعراض الانفعالية : 

- انخفاض عام في المزاج . 
- الشعور بالوحدة . 
- الانسحاب الاجتماعي . 
- الشعور بالفشل . 
- التردد و عدم الحسم . 
- التشاؤم واجترار الأفكار السوداء . 
- انخفاض الدافعية عن المعتاد . 
- نوبات البكاء .
- الشعور باليأس . 
- الأفكار الانتحارية الواضحة . (الحسين، 2002: 326) . 
- الكآبة والحزن والغم . 
- الشعور بالنقص . 
- فقدان الاهتمام بالعالم الخارجي . 
- فقدان القدرة على الحب . 
- الميل نحو تأنيب الذات ولومها . 
- مشاعر الخوف . 
- فقدان الأمل .  (عبد الله، 1997: 286) 

ثالثا : الأعراض المعرفية : 
- نقص القدرة على التفكير بوضوح . 
- صعوبة الإدراك . 
- توقع الفشل . 
- توقع الكوارث . 
- التقييم الذاتي السلبي للأداء . 
- المبالغة غير المعقولة (تضخيم الأمور وتهويلها) . 
- السرحان والشرود . 
- التردد في اتخاذ القرارت . (الحسين، 2002: 326)
- أحكام تلقائية سلبية تجاه الذات والأخر . (عبد الله، 1997: 287)  
رابعا : الأعراض السلوكية : 

- فقدان الطاقة . 
- الشعور بالإجهاد لأقل مجهود . 
- التثاقل في أداء الأعمال . 
- نقص التفاعل والتواصل مع الآخرين . 
- التململ والضجر وعدم الاستقرار . 
- نقص الإنتاجية في العمل . 
- انخفاض الصوت أثناء الكلام . 
- تقطع الكلمات وخروجها من الفم بصعوبة . 
- ارتسام علامات اليأس فوق الشفتين . 
- قضم الأظافر . 
- التدخين القهري . 
- أفعال مدمرة للذات أو محاولة الانتحار . (الحسين، 2002: 327) 
- نقص الميول والاهتمامات . 
- اللامبالاة بالبيئة وبالنفس . 
- إهمال النظافة الشخصية . 
- عدم الاهتمام بأمور حياته اليومية . (زهران، 1997: 517) 

هذه الأعراض السابقة لا يشترط أن تكون جميعها متوفرة لدى مريض الاكتئاب، وذلك حسب درجة شدة الاكتئاب الذي أصيب به الشخص . 

أما بالنسبة للتشخيص حسب (DSM IV) فيجب أن تتوفر خمسة أعراض من الأعراض السابقة بالإضافة إلى عرض من العرضين الأساسيين وهما المزاج المكتئب وفقدان المتعة بالحياة، لمدة أسبوعين أو أكثر متتاليين، بالإضافة إلى حدوث خلل واضح في الوظائف الاجتماعية أو التعليمية أو الوظيفية للشخص . 

أعراض الاكتئاب كما وصفها القرآن الكريم : 

لو رجعنا إلى مجموع الآيات التي تتحدث عن الاكتئاب لأمكن لنا حصر الأعراض التالية : 

1- الأسف : 

ويبدو في شكل سلوك لفظي سلبي أو في شكل عبارات رثاء وأسف واستسلام مثل : " وتولى عنهم وقال يا أسفي على يوسف " ( يوسف : 84 ) .

كما قد يبدو الأسف في شكل سلوك حركي " وأحيط بثمره فأصبح يقلب كفيه على ما أنفق فيها " ( الكهف : 42 ) .

 وقد يبدو الأسف في شكل حاد يعبر عن كراهية الحياة مثل " يا ليتني مت قبل هذا وكنت نسيا منسيا " ( مريم : 23). 

2- ظهور دلائل الحزن في شكل هموم أو انقباض أو بكاء مثل : 

" وابيضت عيناه من الحزن فهو كظيم "( يوسف : 84 ). 

3- الشعور باليأس وفقدان الأمل وهي حالة من القنوط مثل : 

" وإذا مسه الشر كان يؤوسا " ( الإسراء : 83 ). 

4- العزلة عن النشاطات الاجتماعية وقلة الكلام أو الشكوى للآخرين مثل : 

" وتولى عنهم وقال يا أسفي على يوسف " ( يوسف : 84 ) ، " فحملته فانتبذت به مكانا قصيا " ( مريم : 21). ( محمد ، 2004 : 248 249 ) 

أسباب الاكتئاب : 

أسباب الاكتئاب كثيرة ومتنوعة بصفة عامة (منها ما هو مباشر ومنها ما هو غير مباشر)، كما أن بعض النظريات والاقتراضات تتحدث عن أسباب نفسية للاكتئاب والبعض الآخر يعزوها لعوامل وراثية وبيئية واجتماعية . 

وسوف نستعرض بعض هذه الأسباب :

أولا : الأسباب البيولوجية الجسمية : 

 أسباب وراثية : 

حيث أثبتت الدراسات أن أفراد العائلات المصابة بالاكتئاب تكون القابلية لديهم للإصابة بنفس أعراض الاكتئاب أكبر من أفراد العائلات التي لا تعاني من الاكتئاب . 

أسباب عضوية كيميائية : 

- عدم التوازن في تركيز أملاح الصوديوم والبوتاسيوم في الجسم . 
- التغييرات التي تحدث في الهرمونات . 
- زيادة إفراز الكورتزون بسبب زيادة الهرمون المسئول عن إفرازه من الغدة النخامية . 
- النقص في إفراز الهرمون المنشط للغدة الدرقية . 
- الخلل في إفراز المواد الكيميائية في نهايات الأعصاب . 
- تعاطي بعض أنواع من الأدوية مثل الأدوية التي تستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم . 
- تعاطي الكحول (العوران ، 1995: 103). 
- انخفاض مستوى نوع معين من الأحماض الأمينية مثل الكاثيكول امين . 
- انخفاض مادة النورادرينالين في مناطق الاستقبال بالمخ وهي تختص بالسلوك العاطفي والوجداني. 
- النقص في معدلات بعض مواد كيميائية في المخ مثل السيروتونين مما يؤثر على المزاج ، وكذلك والتحكم في التصرفات . (شاذلي ، 2001 : 135 ).  

ثانيا : الأسباب النفسية والاجتماعية : 

وهي الأهم ومنها : 

- التوتر الانفعالي والظروف المحزنة والخبرات الأليمة والكوارث القاسية ( مثل موت عزیز أو طلاق أو سجن برئ أو هزيمة ... إلخ ) والانهزام أمام هذه الشدائد . 
- الحرمان (ويكون الاكتئاب استجابة لذلك وفقد الحب والمساندة العاطفية وفقد حبيب أو فراقه أو فقد وظيفة أو فقد ثروة أو فقد المكانة الاجتماعية أو فقد الكرامة أو فقد الشرف أو فقد الصحة أو فقد وظيفة حيوية والفقر الشديد . 
- الصراعات اللاشعورية . 
- الإحباط والفشل وخيبة الأمل والكبت والقلق . 
- ضعف الأنا الأعلى واتهام الذات والشعور بالذنب الذي لا يغتفر بالنسبة لسلوك سابق ( خاصة حول أمور جنسية ) والرغبة في عقاب الذات . 
- الوحدة والعنوسة وسن القعود ( سن اليأس ) وتدهور الكفاية الجنسية والشيخوخة والتقاعد .
- الخبرات الصادمة والتفسير الخاطئ غير الواقعي للخبرات . 
- التربية الخاطئة ( التفرقة في المعاملة والتسلط والإهمال .. إلخ ) . 
- عدم التطابق بين مفهوم الذات الواقعي أو المدرك وبين مفهوم الذات المثالي (ش اذلي ،2001 : 135 ) .
- سوء التوافق ويكون الاكتئاب شكلا من أشكال الانسحاب ووجود الكره أو العدوان المكبوت ولا يسمح الأنا الأعلى للعدوان أن يتجه للخارج ويتجه نحو الذات ، حتى قد يظهر في شكل محاولة الانتحار ، ويكون الاكتئاب هنا بمثابة الكفارة . ( زهران ، 1997 : 430 ) 

أسباب الاكتئاب من وجهة نظر بعض النظريات : 

 حاولت العديد من النظريات النفسية أن تشرح وتوضح السبب وراء الإصابة بالاكتئاب من وجهة نظرها الخاصة  . 

وسنعرض هنا بعض التفسيرات التي وضعت من منظور بعض النظريات : 

(1)  المنظور التحليلي : 

يجد اصحاب هذه النظرية  أن نمط الشخصية الذي يحاول كبت وتحويل انفعالاته إلى الداخل يكون عرضة للاكتئاب أكثر من ذلك النمط الذي يعبر عن هذه الانفعالات بطرق مختلفة. 

وأن الأطفال الذين مروا بتجربة فقد والديهم أكثر عرضة للاكتئاب من غيرهم في سنین رشدهم، حيث تستثير المشاعر المؤلمة الحاضرة مشاعر الفقد القديمة، ولما كان الأنا الأعلا يرفض مثل هذه المشاعر فإنه يحولها إلى الذات. وما الاكتئاب في حقيقته إلا نوع من العدوان الموجه ضد الذات . (غانم، 2002: 44) 
(2) المنظور السلوكي : 
ظهرت اتجاهات عديدة لهذه النظرية في تفسير الاكتئاب منها : أنهم ينظرون إلى العصاب أو المرض النفسي على أنه سلوك متعلم شأنه شأن غيره من الأنماط السلوكية السوية. مستخدمين مفاهيم الاشتراط والتعزيز .

ويرون أن السلوك والشعور للمكتئب دال على انخفاض معدل الاستجابة المتوقفة على التعزيز الإيجابي. ويذهب السلوكيون إلى القول بأن هذه الأساليب من التفكير تكتسب من الخبرات اللاتكيفية في الطفولة، فالأطفال الذين تتميز علاقاتهم المبكرة بوالديهم بالسوء والحرمان ينزعون إلى تطوير الاكتئاب مستقبلا . (الوقفي، 1998: 635) 

وهناك اتجاه في المدرسة السلوكية يرون أن نقص المهارات الاجتماعية وعدم القدرة على توكيد الذات ، كعدم القدرة على رفض طلب شخص ما بطريقة لبقة تضع الشخص على طريق الاكتئاب.

وحسب وجهة نظرهم هذه فإن الأشخاص المكتئبين قد يكونون أشخاصا غير حاذقين اجتماعية، وإنه عادة ما تنقصهم الصداقات الجيدة والمراكز والوظائف المرموقة وفقدان مثل هذه الأمور قد يترك آثارة اكتئابية على حياة الشخص . (العوران، 1995: 104) 

(3) المنظور المعرفي : 

يرى أصحاب هذه النظرية أن الاكتئاب ينتج من خلال نظرة الفرد إلى نفسه ثم إلى العالم والمستقبل نظرة تشاؤمية، وأن هذه النظرة التشاؤمية تعرف باسم الثالوث السلبي (الذات والعالم و المستقبل)  . (غانم، 2002: 44) 

ويرى عالم النفس الأمريكي (ارون بيك) أن الاكتئاب هو اضطراب ناجم عن عملية الإدراك والتفكير الخاطئ . 

إذ يعتقد بيك أن الأشخاص المكتئبين هم الذين يخلقون الاكتئاب بأنفسهم عن طريق نزعتهم إلى التفكير السلبي أو ما سماه "باللاعقلانية " ، وبالتحديد يرى الأشخاص المعرضين للاكتئاب عادة ما يلجأون لتبرير أي فشل يواجههم بأسباب شخصية متعلقة بهم أنفسهم، ويهملون أو يقللون من دور الظروف التي أحاطت بهذا الفشل . (عبد اللطيف، 1997: 45)  
(4) المنظور الديني لأسباب الاكتئاب : 

تعتبر الصراعات الداخلية هي الأساس في المشكلات النفسية التي يعاني منها الإنسان، ويصف القرآن الكريم هذه الصراعات في بعض المواضع ومنها الآيات : 

" ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم " (هود: 118- 119) . " ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض" . (البقرة: 251) 
" ولنبلونكم بشئ من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين " . ( البقرة : 155) . 

وتتطرق آيات القرآن الكريم إلى مناقشة وتوضيح المواقف التي ينشأ عنها الاكتئاب والقلق والاضطرابات النفسية مثل : انشغال الإنسان على المال والأبناء والمستقبل وحالته الصحية، وكذلك الوساوس التي تتسلل إلى نفسه ويستخدمها الشيطان للسيطرة عليه، ويتسبب ذلك في شعور الهم والكآبة أو الاستسلام للجزع أو اليأس . 

ولنتأمل معا قوله تعالى : " الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء والله يعدكم مغفرة منه ... " ، " المال والبنون زينة الحياة الدنيا والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير أملا " . 

ولما كانت الخسارة المادية هي السبب الرئيسي في حدوث الاكتئاب لدى كثير من الناس وكذلك المكاسب التي يحصلون عليها والتي تتسبب في شعورهم بالغرور وعدم الاتزان والنتائج في كل هذه الحالات سلبية فقد ورد وصف لذلك في آيات القرآن الكريم : " لكي لا تأسوا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما أتاكم " . 

كما وردت في السنة النبوية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إشارة إلى مشاعر الإثم والندم التي قد تتملك البعض من الناس نتيجة لارتكابهم بعض المخالفات التي لا ترضى عنها فطرتهم السليمة، ويصف الحديث النبوي الشريف ذلك بوضوح وبأسلوب بسيط ومفهوم : " البر حسن الخلق، والإثم ما حاك في نفسك وكرهت أن يطلع عليه الناس ". (الشربيني ، 2001 : 282272) 

نظريات الاكتئاب  : 

تعددت النظريات المفسرة لحدوث الاكتئاب بتعدد المذاهب والتوجهات النفسية المختلفة، فمنها ما يركز على العوامل الداخلية أو التكوينية كالنظرية الفسيولوجية، ومنها ما يبحث في العوامل السيكولوجية الدينامية كالتحليل النفسي، ومنها ما يختص بالعوامل البيئية الاجتماعية مثل المنظور السلوكي ، وهناك المنظور المعرفي الذي يوجه اهتمامه للإدراكات المعرفية في الاكتئاب . 

وفيما يلي نستعرض  بعض هذه النظريات :
(1) النظريات القديمة :

لقد أتی وصف الاكتئاب في معظم التقارير الطبية القديمة ، ففي عام أربعمائة قبل الميلاد قدم هيبوقراط Hippocrates أول مقالة عن المالينخوليا Melancholia وهو عبارة عن المصطلح القديم المفهوم الاكتتاب .

وقد أشار هيبوقراط إلى أن الاكتئاب مرض عقلي Mental disease مثل الصرع Epilepsy ، والهوس Mania وجنون العظمة Paranoia والمعنى الحرفي للمالينخوليا هو سوء الطبع الأسود Black bile الذي يتحرك نحو المخ فيسبب المرض .

وقد بين أرسطو Aristotle عام 370 قبل الميلاد إلى أن المالينخوليا موجودة عند كل المفكرين والشعراء والفنانين والحكام ، ويتسم مرض المالينخوليا كما أشار أرتوس Aretaeus عام 80 بعد الميلاد بمجموعة من الخصائص النفسية الآتية : القلق ، الحزن ، والمعاناة من الأرق وقلة النوم ، والشعور بالرعب والفزع ، والرغبة في الموت .

وقد أشار فلكس بلاتر Felix platter في أواخر عام 1500 إلى أن الملاينخوليا نوع من الاغتراب العقلي Mental alienation الذي يؤدي إلى الحزن والخوف ، ويرى أن خصائص الفزع والرعب من الأحداث غير المرئية هي عبارة عن السبب الرئيسي الشائع المرتبط بهذا المرض ، وقد نصح بإستخدام العقاقير ، وتوجيه النصائح والإرشاد ، وفصد الدم Bleeding والكي Cauterization كنوع من أنواع العلاجات . 

ويعتبر كرابلين ( 1921 , Kreapelin ) أول من فرق بين العديد من الأمراض مثل : الهوس ، المالينخوليا ، وقد استطاع أن يميز الجنون الاكتئابي - الهوس Manic - depressive insanity عن بقية الأمراض العقلية الأخرى ، كما وضح کرابلين أن هذا المرض وراثي ، وبالرغم من أنه زواج بين الهوس والاكتئاب إلا أنهما لا يحدثان معا ، فالاكتئاب عرض منفصل تماما عن الهوس . ( موسی ،1999: 282) 

(2) النظرية الطبية النفسية Psycho-medical :

يهتم الأطباء النفسيون بدراسة الأعراض الطبية في الاكتئاب وعلاقتها بالاضطرابات الوظيفية في الجسم، واختلال النظام الكيميائي أو العصبي أو الهرموني وبالتالي فإن العلاج ينصب على تلك الأعراض المرضية دون البحث في الجذور الحقيقية الكامنة وراء تلك الأعراض أو الكشف عن دينامية الاكتئاب وعلاقته بالصراعات النفسية المختلفة، وذلك باستخدام الأسباب العلاجية الطبية مثل العلاج الكيميائي والعلاج بالصدمات الكهربائية والعلاج بالجراحات النفسية . 

ويعتبر دليل التشخيص الإحصائي (Diagnostie statistical Manual (DSM-III والذي أعدته جمعية الأطباء النفسيين الأمريكية 1982 دليل التشخيص الفارقي الرئيسي الذي يعتمد عليه معظم الأطباء النفسيين في العالم . (الحسين، 2002: 317) 
وذلك لمساعدتهم في تشخيص الاكتئاب بشكل صحيح . 

(3) نظرية التحليل النفسي  Psycho analysis : 

يرى فرويد Freud أن العصاب ينشأ نتيجة لصدمة نفسية خلال السنوات الأولى من حياة الإنسان، وهو أساس الصراع الأوديبي بين الطفل وأحد الوالدين من الجنس الآخر ويعبر عن الصراع الشديد بين مكونات الشخصية الهو والأنا الأعلى . (عكاشة، 1998: 25) 

وافترض أن الاكتئاب يشبه الحزن ويختلف عن السوداوية في مسألة اتهام الذات حيث ينقلب العدوان في الحالات التي تقدم على الانتحار إلى الذات، وقد أرجع حالة السوداوية إلى النكوص إلى المرحلة النمية . (عسكر، 1988: 77) 

حيث يرتد المريض إلى مرحلة الطفولة إلى الفترة التي لا يستطيع فيها أن يفرق بين نفسه وبين بيئته، وبسبب التناقض الوجداني يتحرر جزء من طاقة اللبيدو لتعزيز العدوان الموجه نحو الذات . (موسی، 1993: 435). 

وأشار إلى مظاهر الاكتئاب مثل فقدان الاهتمام بالعالم والتناقص في القدرة على الحب والميل لإيلام الذات، مع توقعات هذائية بالعقاب واعتبرها مظاهر أساسية في حالات الحزن والسوداوية باستثناء إيلام الذات فإنه قائم في حالة السوداوية فقط ، ويعد فقدان موضوع الحب في حالة السوداوية لاشعوريا عكس حالة الحزن التي يكون الفقد فيها على مستوى شعوري، لذا ينبغي جعل الحزن شعوريا باستعادة الخبرات المصاحبة للموضوع المفتقد إلى الذات . (إسماعيل، بت : 147)

ويرى أدلر Adler أن القوة الدافعية في الإنسان هي الرغبة في القوة ، وهي نوعا من التعويض عن مشاعر النقص التي تبدأ من الطفولة عندما يرى الطفل أنه أضعف من الكبار المحيطين به جسميا وعقليا ويدفع به هذا الشعور إلى الكفاح من أجل التفوق والسمو، وما العصاب إلا محاولة لتحرير النفس من الشعور بالنقص . 

وقد أشار أدلر إلى بعض المواقف الأسرية كتدليل أو إهمال الطفل وترتيبه بين إخوانه، وأسلوب الحياة الذي يضعه الفرد هدفا مبكرا في حياته بحيث تصبح بقية جوانب الحياة الأخرى ثانوية بالنسبة له، ويعتقد بأن من الممكن أن يؤدي أسلوب الحياة إلى ظهور المواهب والسلوك الإيجابي المفيد اجتماعية . (عكاشة، 1998: 26)

أشار کارل إبراهام Karl Abraham إلى معاناة المكتئب من مشاعر البغض والضغينة التي يحاول كبتها وإسقاطها على نفسه فيعتقد أنه منبوذ بسبب نقائصه الفطرية . (موسی، 1993: 434) 

ويكشف المكتئبون عن تمركز حول الذات ومشاعر متناقضة من الحب والكره في وقت واحد بدرجة قد تؤدي إلى شلل علاقاتهم مع الآخرين، وتخفض الدوافع العدوانية من قدراتهم على أن يحبوا، وحاجتهم القمع العدوانية تسلبهم الكثير من طاقاتهم اللبيدية وفي نهاية الأمر يتم توجيه الدوافع العدوانية داخليا أو يتم إسقاطها على الآخرين . 

ويعبر هؤلاء المرضى عن دوافع فمية قوية جبلية ناتجة عن الإحباط الناشئ من قصور الإشباع من الأم، وعند تعرضهم للإحباط ينكصون إلى أساليبهم الأولى في علاقاتهم بموضوع الحب، وتستثار مشاعرهم المتناقضة الموجهة نحو الذات، وكلما تكررت خبرات الإحباط يصبح الإنسان معرضة للإصابة بالاكتئاب  .(إسماعيل، ب.ت : 146) 

(4) النظرية الفينومنولوجية : 

يشير مصطفی زیور (بت : 22 ) إلى أن الاكتئاب هو عبارة عن " تدهور القدرة على الصيرورة التي يترتب عليها انخفاض في الشعور بالوجود أي في الشعور بالكينونة " .

 ذلك أن الكينونة لا معنى لها بغير الصيرورة ، وهذا الشعور ينقص في الكينونة . يصل ذروته في الاكتئاب الشديد حتى يصل إلى الشعور بالفراغ ، وهذا يعني بطبيعة الحال الموت النفسي عندما ينقطع التناغم بين الأنا والعالم .

وعندما يصل نقصان الشعور بالكينونة نقصانا حادا فيصل إلى عدمية الوجود ، وبعدي المكان والزمان يضطربان اضطرابا شديدا في الاكتئاب ، ونقصان الكينونة أي الفراغ في المكان لا معنى له بغير الصيرورة أي الفراغ في الزمان ، والواقع أن معظم أطباء النفس الفينومنولوجيين يرون في اضطراب الزمانية Tempoeality ( ويقصد به الزمن المعاشي لا الزمن المحسوب بالدقائق والساعات ) .. مفتاح الاكتئاب . ( موسی ،1999: 284_285) 

(5) النظرية الفسيولوجية ( البيوكيميائية ) Biochemical : 

ترى النظرية الفسيولوجية (البيوكيميائية) أن الأسباب الكيميائية من أهم العوامل السابقة لنشأة الاكتئاب، والتي أدت إلى تطور بالغ في علاج مرض الاكتئاب فقد لاحظ البعض من عدة سنوات على سبيل المثال أن كثيرا من مرضى الضغط المرتفع – والذين يتناولون عقار السيربازيل بانتظام - تنتابهم نوبات من الاكتئاب الشديد. 

ولوحظ أيضا أن مرضى الدرن الذين يعالجون بعقار المارسيليد يصابون بنوبات من الانبساط، والشعور بحسن الحال، بالرغم من خطورة مرضهم. ووجد أن إعطاء المارسيليد لمرضى الاكتئاب يشفي الكثير منهم ويخفف من آلامهم . 

وأشارت عديد من الأبحاث إلى علاقة الاكتئاب بنسبة المعادن في الجسم، وعمليات التمثيل الغذائي المختلفة، فقد وجد مثلا أن جسم الفرد المكتئب يحتفظ بكمية صوديوم تزيد عن 50% عن الطبيعة، أما الفرد المصاب بنوبة الانبساط فتزيد هذه النسبة إلى 200% وبشفاء هؤلاء المرضى تعود هذه النسبة إلى طبيعتها . 

كذلك وجد اختلاف في اندفاع وتأرجح المعادن بين أغشية خلايا الدماغ، وبالتالي اختلاف في الطاقة الكهربائية بين هذه الخلايا في حالات هذا المرض مما يؤيد النظرية الفسيوكيميائية . 

ولتوضيح العلاقات الكيميائية بالأعراض الاكتئابية نعرض نتائج العديد من الدراسات والتي أظهرت نتائجها ما يلي : 

- تزيد الأعراض الاكتئابية أثناء الطمث وفترة ما قبل الطمث، ويشكو الكثير من النساء من التوتر الداخلي، والصداع والانتفاخ وسهولة التهيج العصبي، مع حساسية الانفعال وكثرة البكاء، وتلك الفترة يصاحبها تغيرات واضحة في الهرمونات الجنسية . 

- تبدأ وتزيد وتشتد الأعراض الاكتئابية في سن اليأس عندما يتوقف نشاط الهرمونات الجنسية . 

- يصاحب مرض المكسدیما (نقص إفراز الغدة الدرقية) أعراض اكتئابية شديدة في حوالي 40% من الحالات، بل وتبدأ الحالة أحيانا بهذه الأعراض النفسية والعقلية قبل ظهور العلاقة العضوية الجسمية. 

- تصاحب نوبات الذهان الدوري من اكتئاب أو انبساط مرض كتشنج (زيادة إفراز الغدة الإدرينالية) أو أحيانا خلال علاج بعض المرضى بعقار الكورتيزون . 

- تقل نسبة الذهان الدوري قبل البلوغ، وتزيد ببدئه . ( الحسين، 2002: 315 - 316) ( عكاشة ، 1986)


(6) نظرية التعلم السلوكي  Behavioural Learning : 

 يرى أنصار المدرسة السلوكية أن السلوك العصابي يتم تعلمه تبعا لنفس المبادئ العامة التي تحكم اكتساب كل سلوك يتم تعلمه، ألا وهي مبادئ التشريط سواء لدى بافلوف Pavlov في صورتها الكلاسيكية أو لدى سكنر في صورتها الإجرائية.

كما يؤكد هذا الوضع الأساسي على رفض المفاهيم السيكودينامية العصابية، ومن قبيل مفاهيم الصراع العصابي، والأسباب الكامنة للمرض، ودور الكبت في نشأة الكبت ... إلى غير ذلك من المفاهيم ( الحسين، 2002: 320) . 

وتطورت نظرية بافلوف بواسطة بعض العلماء مثل ايزنك Eysink الذي يرى وجود اختلاف وراثي بين الأفراد في تكون الأفعال المنعكسة ، وأن الأمراض النفسية تنشأ من أفعال منعكسة خاطئة تتكون بتأثير تفاعل عاملي البيئة والوراثة ، وهي أنماط من السلوك المتعلم الخاطئ للتخفيف من آلام القلق يعززها إحجام المريض عن القيام بأي عمل يؤدي إلى مخاوفه مما يثبت المرض لديه. 

وتؤكد الأبحاث الفسيولوجية على أن أبعاد الانطوائية والانبساطية مركزها في التكوين الشبكي الذي له علاقة مباشرة بدرجة الانتباه والوعي وتنقية المداخل الحسية للمخ ويمتد من جذع المخ حتى المهاد (الثلاموس) ومنه إلى قشرة المخ، وإذا تفاعلت الانطوائية مع الاستعداد الوراثي للعصاب نشأت الأمراض النفسية كالقلق والوسواس القهري والاكتئاب . (عكاشة، 1998: 30-32)  

ويرى ليونسون Lewinsohn ، وونيستاین Winstein ، وشو Show وهم أول من أوضحوا الأسس التجريبية لظاهرة الاكتئاب، وتوصلوا إلى أن حالات البؤس ترجع إلى النقص في التدعيم الإيجابي، أو الزيادة في العقاب ويحدث الاكتئاب عندما تزيد الحساسية للظروف المكروهة أو عندما يرتفع معدل حدوث الظروف المكروهة خاصة إذا كان الفرد يفتقر إلى المهارات الضرورية التي ينهي بها هذه الأحداث . (عسكر، 1988: 47) 

(7) النظريات المعرفية Cognitiv theory :

لقد تحدي بيك ( 1967 ,Beck ) وجهة النظر العامة التي وصفت الاكتئاب بأنه اضطراب عاطفي Affective disorder ولم تضع في الاعتبار المظاهر المعرفية الواضحة للاكتئاب مثل : تقدير الذات المنخفض ، الشعور باليأس Hopelessness والشعور بالعجز Helplessness .

وقد أكد بيك أن الإدراك يؤدي إلى المعرفة والانفعال عند الأفراد العاديين والاكتئابيين أيضا ، وبخلاف الإدراكات المعرفية العادية ، نجد أن الإدراكات المعرفية للفرد المكتئب تسيطر عليها العمليات المفرطة في الحساسية Idiosynerkic processes والمحتوى ، وهذه الإدراكات المعرفية تحدد الاستجابات العاطفية Affective Response في الاكتئاب. 

وقام بيك باختبار محتوى الفكر الشديد الحساسية Idiosycratic للمكتئبين ، وقد اكتشف من خلال ذلك مفاهيم مشوهة وغير حقيقية يعاني منها الفرد المكتئب .

وقد ظهر أيضا من خلال التداعيات الحرة Associations للمرضى الاكتئابيين مجموعة من الخصائص الإدراكية السالبة مثل : احترام الذات المنخفض Low self - regard والحرمان Deprivation ونقد الذات Self – criticism ولوم الذات Self - blame والمشاكل والواجبات المحددة ، ومطالب الذات Self – commands والأوامر Injunction والهروب من الواقع بالاستغراق في الخيال ، والميول والرغبات الانتحارية Suicidal Wishes وتكون كل هذه الإدراكات مشوهة وغير حقيقية لأن المرضى بالاكتئاب يميلون إلى المبالغة في تضخيم أخطائهم والعوائق التي تعترض مسارهم . 

واستطاع بيك أن يقسم المفاهيم النظرية المتعددة للمريض المكتئب إلى الثالوث المعرفي Cognitive triad فيرى المكتئب عالمه وذاته ومستقبله بطريقة سالبة ، وكلما أصبح هذا الثالوث غالبا أو مسيطرا كان المريض أكثر اكتئابأ .

وتظهر أعراض أخرى غير معرفية للاكتئاب ، لأن الشخص يشعر بالنبذ أو يعتقد بأنه منبوذ ، فيشعر بالحزن ، وعندما تكون هذه المشاعر في زيادة مستمرة وتتحدد مع مشاعر الشعور بالعجز وعدم الإحساس بالقيمة Worthlessness فتزداد رغباته للانتماء من أجل الهروب من هذا المصير . ( موسی ، 1999 : 286 )  

واعتقد كل من بيك ورفاقه أن الاكتئاب يعد كاضطراب في التفكير وليس في الوجدان وتتوالى أعراض الاكتئاب طبقا لفاعلية الأنماط المعرفية السالبة ، ويرتبط الوجدان بصفة أساسية مع العنصر المعرفي، بين حدث ما ورد الفعل العاطفي لهذا الحدث لدى الفرد بصورة معرفة أو تفكير تلقائي طارئ يعد محددا للوجدان الاكتئابي الحادث وعندما تكون المعارف المستدعاة مضطربة في تقديرها للحدث، فإن المشاعر الواردة ستكون غير ملائمة للحدث أو مبالغا فيها . 

وطبقا لبيك فإن مشاعر البؤس وقطع الرجاء أو الحزن المصاحبة للاكتئاب تتحرك عن طريق میل الفرد لتفسير خبراته ضمن حدود الحرمان والنقص، والانهزام . 

وأن ما يصاحب الاكتئاب من أعراض سلوكية ووجدانية ودافعية تترتب على نمط من التفكير السلبي والتشويه المعرفي الذي يميز المكتئبين عن غيرهم، إذ أن تفكير المكتئبين يقوم كما أسلفت على ثلاثية معرفية من الأفكار السلبية والتقويم السلبي : للذات ، وللحياة وأحداثها (الواقع) ، وللمستقبل . 

فالمكتئب يرى أنه غير كفء ومخفق وغير قادر على تحقيق أهدافه، كما يرى الحياة جافة وقاسية مليئة بالصعاب والعقاب ، كما يرى أن أحواله سيئة لن تتغير وأنه لا أمل له أبدا في تحسين ظروفه. 

ومن أهم الأخطاء المعرفية التي يقوم بها المكتئبون (حسب هذه النظرية والتي تتضح في طريقة تفكيرهم وتفسيرهم للأحداث ما يلي : 

ا- الوصول إلى استنتاج عام خاطئ دون وجود دليل كافي . 

2- التعليل الانتقائي. الوصول إلى نتيجة حاسمة مبنية على عامل واحد مع إغفال العوامل الأخرى. 

3- المبالغة في التعميم " بناء على حدث واحد ". 

4- التضخيم أو التقليل. تضخيم الأحداث السلبية وتحقیر شأن الإيجابية . 

5- لوم الذات والإحساس بالذنب والمسئولية بصفة عامة . (الحسين، 2002: 321_323) 
(8) نظريات الشخصية في تفسير الاكتئاب : 

 لم ينجح تماما منظروا الشخصية في تحديد معالم الشخصية الاكتئابية أو شخصية المصاب بالجنون الدوري ، وعلى وجه العموم وجد أن مرضى الهوس يمتازون بالطموح والانطلاق والحيوية والطاقة الاجتماعية والتحكم في الأسرار من الوعي بالذات ، وبالمثل مرضى الاكتئاب بهم بعض الملامح ، وبالإضافة إلى ذلك يميلون إلى الوسوسة والقلق و بخس الذات والضمير الحي والتحكم الزائد. 

ويشعر مريض الجنون الدوري ، بصفة عامه بأنه من الخطر الاعتماد على الآخرين ، ولذلك يهتم بخلق دور اجتماعي يسمح له بالتحكم في الناس الآخرين الذين سوف يعتمد عليهم .

أما مرضی الاكتئاب خلافا لذلك يحاولون وضع الناس الآخرين في موقف يسمح لهم بتوجيه الاهتمام والانتباه نحو المريض . 

ولقد افترض ( ايزنك ) وضع دهانات الاكتئاب الدوري في بعد الشخصية الانبساطية والذهانية . ( محمد ، 2004 : 257). 

علاج الاكتئاب : 

هناك العديد من الطرق للتخلص من أعراض الاكتئاب هذه الطرق انبثقت من النظريات السابقة .

 وفيما يلي سنتناول هذه الطرق حسب النظرية التي انبثقت منها : 

(1) العلاج بالعقاقير والصدمات الكهربائية : 

حيث انبثق هذا العلاج من النظرية البيولوجية، وهي عبارة عن مجموعة من الأدوية والمهدئات ، ومن أهمها ما يسمى بالثلاثية Tri-eyelie ، وهي الأكثر شيوعا في هذه المجموعة، وتستعمل في الحالات التي يصعب التقدم فيها وتكون شديدة التوتر والتهيج، لأن لها تأثير مهدئا. 

أما العلاج بالصدمات الكهربائية فهذا النوع من العلاج لا يستخدم إلا في حالات الاكتئاب الشديد المصاحب لميول انتحارية ويؤدي إلى فقدان الذاكرة . (العوران، 1995: 109) 

العلاج الطبي للأعراض المصاحبة مثل الأرق ( منومات ) وفقد الشهية ونقص الوزن والإجهاد .. الخ ، والعقاقير المضادة للاكتئاب . Antidepressive drugs ( مثل توفرانيل Tofranil وتريبتيزول Tryptizol ) والمسكنات لتخفيف حدة القلق ومنبهات الجهاز العصبي ( مثل مشتقات امفيتامين Amphetamine ) والمنشطات والمنبهات لزيادة الدافع النفسي الحركي ( مثل كافين Caffeine) والصدمات الكهربائية وخاصة في حالات الاكتئاب الحاد المتسبب عن العوامل الداخلية أكثر من الاكتئاب التفاعلي . وكذلك يستخدم علاج التنبيه الكهربائي في حالة الاكتئاب البسيط والتفاعلي . 

وفي حالة عدم جدوى الأدوية والصدمات الكهربائية وفي حالات نادرة حين يزمن الاكتئاب تجري الجراحة النفسية بشق مقدم الفص الجبهي كحل أخير . (زهران، 1997: 433) 

(2) العلاج من وجهة نظر النظرية التحليلية : 

يتضمن العلاج البحث في مكنونات الشخص المكتئب عن خبرات طفولة كامنة، والصدمات التي يتلقاها المريض في الخمس سنوات الأولى. ومن أهم الأساليب المستخدمة التداعي الحر والتحول والكشف عن العمليات الدفاعية اللاشعورية.  (عكاشة، 1980: 121) 

والهدف الأساسي للإرشاد بهذه النظرية هو مساعدة المريض على استحضار المخزونات الموجودة في اللاشعور إلى حيز الشعور، والتعامل معها . (الشناوي، 1991: 96) 

(3) العلاج من وجهة نظر النظرية السلوكية : 

يستخدم المعالج تقنيات تعديل السلوك السلبي عند المسترشد، وتدريبه على بعض التقنيات السلوكية التي تساهم في تغيير وضعه الحالي ونظرته السوداوية، ويعتبر الأمراض النفسية عادات خاطئة يتعلمها المريض کي يقلل من درجة القلق والتوتر، ويتجه الإرشاد والعلاج إلى إطفاء السلوك غير المرغوب فيه والعمل على بناء فعل شرطي أو سلوك آخر بديل له .  (عكاشة، 1980: 131) 

(4) العلاج من وجهة نظر النظرية المعرفية : 

يعمل المعالج على تصحيح المفاهيم الخاطئة لدى المريض حيال نفسه ومجتمعه، واستبدال هذه المفاهيم بأخرى أكثر إيجابية. 

ويعتمد العلاج المعرفي على إكساب المريض المعارف الإيجابية اللازمة وتوضيح مضار وعيوب المفاهيم الخاطئة حول ذاته، مع جعله أكثر قوة في تحقيق ذاته . 

ويرى ألبرت أليس أن العلاج يكمن في التعرف على الجانب غير العقلاني في التفكير ثم مهاجمته وتوضيح عدم عقلانيته ، يلي ذلك إحلال الأفكار الصحيحة، أي العقلانية مكانه ، ثم يكون بعد ذلك ما قد يكون من أساليب تعديل السلوك . (الشناوي، 1991: 98) 

(5) العلاج من وجهة نظر الإرشاد الديني : 

يهدف العلاج النفسي بصفة عامة في أساسه إلى تغيير أفكار المرضى النفسيين عن أنفسهم، وعن الناس والحياة والمشكلات التي عجزوا عن مواجهتها، وكانت سببا في قلقهم واضطراباتهم السلوكية. 

ولما كانت عملية التعلم في أساسها تعديل السلوك وتغيير للأفكار والاتجاهات والعادات وهذا ما ينطبق في جوهره على إجراءات العلاج النفسي، إذ يعتبر في أساسه عملية تصحيح لتعلم سابق خاطئ، تم خلاله تعلم أساليب معينة من السلوك الدفاعي، أبعدت المريض عن مواجهة مشكلاته، ليخفف بها من حيرته وقلقه ، فقد وضع القرآن الكريم أسلوبا علاجيا نفسيا قبل أربعة عشر قرنا ، كان له السبق فيه على نظريات علم النفس الحديثة لعلاج أساس الاضطرابات النفسية، حيث أناط به العمل على التخفيف من تلك الاضطرابات بدءا من الفرد نفسه، وحيث يكون الشخص المضطرب نفسية هو الوسيلة والغاية، وهذا ما أشارت إليه أخر البحوث النفسية في العلاج النفسي، إذ أقرت أن العلاج النفسي يبدأ من الذات وينتهي بالذات ، يقول الله تعالى: " إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم " . (الرعد: 11)

وفيما ستنناول بشئ من التفصيل بعض تقنيات الإرشاد الديني التي يمكن استخدامها في علاج الاضطرابات النفسية بما فيها الاكتئاب وذلك على النحو التالي : 

(أ)  الإيمان بعقيدة التوحيد :

قال تعالى : " يا أيها الناس قد جاءكم برهان من ربكم وأنزلنا إليكم نورا مبينا " (النساء: 174) . 

فالإنسان يولد مزودة بطاقة روحية هائلة، تؤهله لتغيير مفهومه عن ذاته وعن الناس والحياة والكون، وكذلك عن رسالته في الحياة، وبعدها يشعر وكأنه يعمر قلبه بحب الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم والناس عامة، ومن ثم ينبعث في نفسه الشعور بالأمن والطمأنينة. الخطيب، 2000: 455) . 

(ب) الاعتراف بالذنب : 

وضرب القرآن الكريم مثلا من الاعتراف بالذنب بما صدر عن آدم وحواء عليهما السلام عند مخالفتهما أمر الله ، إذ قالا كما جاء في قوله تعالى : " ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكون من الخاسرين ". 

والاعتراف يتضمن شكوى النفس من النفس طلبا للخلاص والغفران . إن الاعتراف فيه إفضاء الإنسان بما في نفسه إلى الله ، وهو يزيل مشاعر الخطيئة والإثم ويخفف من عذاب الضمير ، ويطهر النفس المضطربة ويعيد إليها طمأنينتها. ولذلك يجب على المرشد مساعدة المسترشد علی الاعتراف بخطاياه وتفريغ ما بنفسه من انفعالات ومشاعر الإثم المهددة ، ويتقبل المرشد ذلك في حياد ، ويتبع الاعتراف التكفير عن الإثم والخطيئة والرجوع إلى الفضيلة . 

(ج) التوبة : 

قال الله تعالى : " إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب فأولئك يتوب الله عليهم ". ( النساء : 12 ) 

والتوبة تحرر المذنب من آثامه وخطاياه وتشعره بالتفاؤل والراحة النفسية ، والتوبة تؤكد الذات ويجعل الفرد يتقبل ذاته من جديد بعد أن كان يحتقرها ، والتوبة لا بد أن يتبعها تغيير في السلوك المنحرف إلى سلوك سوي صالح . قال تعالى : " .. كتب ربكم على نفسه الرحمة أنه من عمل منكم سوءا بجهالة ثم تاب من بعده وأصلح فإنه غفور رحيم " . ( الأنعام : 54 ) (زهران، 1998: 359-360)

(د) التقوى : 

التقوى تصاحب الإيمان وهي وقاية الإنسان نفسه من غضب الله تعالى و عذابه بالابتعاد عن ارتكاب المعاصي والذنوب، ويتضمن مفهوم التقوى تحكم الإنسان في دوافعه وانفعالاته وسيطرته على ميوله وأهوائه، أي يتكون لديه النفس اللوامة (الضمير) (الأنا الأعلى) فيقوم بإشباعها في الحدود التي يسمح بها الشرع ، كذلك يتضمن مفهوم التقوى توخي الإنسان الحق والعدل والأمانة والصدق وتجنب الظلم والعدوان في علاقته مع نفسه ومع الآخرين ، يقول تعالى: " ومن يتق الله يجعل من أمره يسرى" (الطلاق: 4). (الخطيب، 2000: 456) . 

(هـ) الدعاء : 

هو سؤال الله القريب المجيب والاستعانة به والتضرع إليه والالتجاء إليه في كشف الضر عند الشدائد . 

قال تعالى : " وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون " . ( البقرة : 186 ) . 

وفي الدعاء سمو روحي يقوي الفرد بالإيمان . وهو علاج أكيد للنفس التي أشرفت على الهلاك حين يطلب الإنسان العون من القوي القادر فيشعر بالطمأنينة والسكينة ويزول عنه الخوف ويتخلص مما هو فيه من الهم والتوتر والضيق والقلق . 

(و) الاستغفار : 

إن الإنسان - غير معصوم من الخطأ - إذا أخطأ وشعر أنه ظلم نفسه وصحا ضميره ، لا يقنط من رحمة الله بل يذكره ويستغفره ، واثقا في قوله تعالى : " استغفروا ربكم إنه كان غفارا " . ( نوح : 10 ) وقال تعالى : " ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورة " . ( النساء : 110 ). (زهران، 1998: 361) . 

(ز) التوكل على الله : 

قال تعالى: " ما أصاب من مصيبة إلا بإذن الله ومن يؤمن بالله يهد قلبه والله بكل شئ عليم " (التغابن: 11) . 

والتوكل على الله يعتبر زادا روحيا مطمئنا ومسكنا ويمد الفرد بقوة روحية تخلصه من القلق والخوف من المستقبل . قال تعالى: " ومن يتوكل على الله فهو حسبه " (الطلاق: 3). (زهران، 1998: 363) .

(ع) الصبر : 

قال تعالى: " ولنبلونكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين ونبلو أخباركم " . (محمد: 31) 

وهو تفويض الأمر الله مما يشعر بالاطمئنان ، وهو عون نفسي هائل يقي الإنسان من الانهيار أمام المصائب، والصبر قوة كبيرة يكتسبها الإنسان . قال تعالى: " يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر والصلاة إن الله مع الصابرين " (البقرة: 153) (نجاتي، 1997: 279) . 

(س) العبادات : 

إن عبادة الله هي سبيل السعادة والطمأنينة النفسية ، وهي تحرر الإنسان من الطغيان. وقد خلق الله الخلق ليعبدوه . قال تعالى: " وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون". وعبادة الله تتضمن إقامة دعائم الدين وهي الصلاة والصوم وإيتاء الزكاة والحج وقراءة القرآن . 

في النهاية يتضح لنا أن كل نظرية تنظر لعلاج الاكتئاب من منظورها الخاص ، وذلك حسب الأسباب التي تؤدي إليه، ولا يمكن أن تعطينا نظرية واحدة من النظريات السابقة طريقة أو صورة كاملة في كيفية التعامل مع مرضى الاكتئاب، لذلك على العاملين في المجال النفسي البحث عن الأسباب الحقيقية التي تؤدي إلى ظهور أعراض الاكتئاب، وحسب هذه الأسباب يقوم باختيار الطريقة المناسبة للتعامل معها . 
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة