U3F1ZWV6ZTIzNTU5OTQyOTc0Njc4X0ZyZWUxNDg2MzY0OTI3Njg4Ng==

نماذج التخطيط الاستراتيجي

ما هي نماذج التخطيط الاستراتيجي ؟
ما هي نماذج التخطيط الاستراتيجي ؟ 

نماذج التخطيط الاستراتيجي :

يستخدم التخطيط الإستراتيجي نماذج مختلفة نذكر منها : 

(1) نموذج دافيز برنت ، ولندا إليسون ( 1997 ) : 

وقد ظهر هذا النموذج في مطلع التسعينات مع محاولة تمديد الخطط ( ومنها الخطط الجامعية ) إلى عامين أو ثلاثة أعوام ، وقد كان مفهوم " خطة التطوير " متوافقاً مع المنحي الجديد - حينئذ - لكون الجامعة وحدة مستقلة تسعي إلى تطوير بنيتها وأدائها من أجل تحقيق الفعالية .

ويتكون هذا النموذج من ثلاث مراحل للتخطيط الاستراتيجي وهي : 

1- مرحلة الفكر المستقبلي ( إستشراف المستقبل من 5-15 عاماً ) : 

- وضع سيناريوهات لمستقبل التعليم . 

- إسقاطات خطية للوضع الراهن . 

- استطلاع رأي الخبراء ( دلفاي ) . 

2- مرحلة المدي البعيد ( من 3-5 أعوام ) : 

- صياغة الرؤية والرسالة . 

- تحديد الأهداف الاستراتيجية . 

3- المدي المتوسط والقريب ( من 1-3 أعوام ) : 

- تحديد الأولويات . 

- تخصيص الموارد . 

- وضع خطة تنفيذية والمتابعة . 

وتنبع أهمية المرحلة الأولي من مراحل النموذج في كونها تضيف إلى الخطة بعداً مستقبلياً ، من خلال مجموعة متاحة من الأساليب المعروفة في مجال المستقبليات . 

أما المرحلة الثانية مرحلة وضع الخطة الإستراتيجية ، فتستهدف الإجابة عن سؤال حول دور المؤسسة في مواجهة تحديات ذلك في المستقبل ، ورؤيتها للدور والرسالة التي يمكن أن تضطلع بها في هذا الصدد ، كما تستهدف مجموعة الأهداف الاستراتيجية التي تسعي لتحقيقها . 

وتأتي المرحلة الثالثة والتي تمثل التخطيط متوسط المدى وقريب المدي ، لتتضمن مجموعة الإجراءات والعمليات الكفيلة بتحقيق مجموعة الأهداف الإستراتيجية . 

(2) نموذج وست - برنهام : 

يجمل برنهام النموذج في مجموعة من النقاط التالية : 

1- تلعب مجموعة القيم الأساسية المعتمدة من قبل المؤسسة ، وكذلك الرسالة التي صاغها وساندها جميع العاملين ، دوراً محورياً في توجيه أنشطة المؤسسة . 

2- المدى الزمني للتخطيط الإستراتيجي يتراوح بين 4-5 أعوام ، لكن قد يستجد من ظروف تقتضي ردود أفعال معينة ، وفي كل الأحوال فإن مسؤولية التخطيط تقع علي عاتق القيادات العليا للمؤسسة . 

3- باعتماد الإستراتيجية تبدأ مرحلة تالية من وضع السياسات التي تعمل المؤسسة علي ترجمتها ، وتكون تلك السياسات بمثابة الأسس لعمليات صنع القرارات واتخاذها ، وكذلك في عمليات تنمية كفايات العاملين ، وعمليات إعداد الميزانية ... إلخ .  

4- يعني التخطيط متوسط المدى بترجمة السياسات إلى أفعال ، وهو ما يتم غالبا وبشكل نوعي من خلال الخطط السنوية لتطوير الجامعة ، ومن خلال تخصيص الموارد والميزانيات ، وتوزيع المهام . 

5- بناءً علي الخطة متوسطة المدى ، يتم التفاوض حول مرامي ( أهداف ) الخطة قصيرة المدى ، وحول الأداءات الفردية الرامية إلى تحقيقها . 

6- بما أن الرؤية قد يتم ترجمتها إلى أنشطة وأداءات ، فإن نظام التقويم يستند إلى مدى مطابة الأداءات للمعايير ومدى تحقيقها للمخرجات النوعية التي تحدثت عنها تلك الرؤية . 

ويلاحظ علي هذا النموذج كونه يركز علي تحديد المهام التخطيطية والتنفيذية في كل مرحلة ، كما يلاحظ اهتمامه بالربط التبادلي بين مستويات التخطيط الثلاثة ، فهو يعبر عن عمليات التغذية الراجعة بالحركة الدورانية للأسهم ، مما يعد تقدماص يحسب لهذا النموذج للتغلب علي عيوب الهرمية والتراتب التي تميز نماذج أخرى مشابهة . 

تعليقات
الاسمبريد إلكترونيرسالة