U3F1ZWV6ZTIzNTU5OTQyOTc0Njc4X0ZyZWUxNDg2MzY0OTI3Njg4Ng==

ملف الإنجاز ، ما هو ؟ ، أسباب ظهوره ، أنواعه ، أهميته ، أهدافه ، أغراضه ( بحث كامل )


ملف الإنجاز pdf
ملف الإنجاز pdf

بحث عن ملف الإنجاز ( portofolio ) : 

محتويات البحث : 

(1) ما هي ملفات الإنجاز ؟ وما هو مفهومها ؟  
(2) أسباب ظهور ملف الإنجاز . 
(3) أهمية وفوائد ملفات الإنجاز . 
(4) أغراض ملف الإنجاز . 
(5) أهداف استخدام ملف الإنجاز . 
(6) أنواع ملفات الإنجاز . 
(7) محتوي ملفات الإنجاز . 
(8) تخطيط وتكوين ملف الإنجاز . 
(9) تقييم ملف الإنجاز . 

ما هي ملفات الإنجاز ؟ وما هو مفهومها ؟ 

تعد ملفات الإنجاز ( portofolios ) إحدي صيغ التقويم البديل ( Alternative Assessment ) التي أصبحت تستخدم بكثرة في المؤسسات التعليمية في العديد من الدول المتطورة في الآونة الآخيرة ، نظرأ لأنها تناسب أغراض التقويم البديل بدرجة جيدة ، فهذه الصيغة ترتكز علي عمليات تعلم مهمة يمكن تنميتها في إطار العمل المدرسي وخارجه ، ومتابعة نمو الطالب عبر الزمن ، وتحديد احتياجات تعلمه ، وتحصيله لنطاق واسع من المعارف والمهارات الوظيفية ، حيث يقوم الطالب بمراقبة ومتابعة أدائه بنفسه ، كما تسمح بمستويات متباينة لحل المشكلات التي تثير اهتمام الطالب ، وتفكيره الناقد والمنتج ، وتوليف أفكاره في سياقات واقعية أو أصيلة ، وبذلك تحفز عمليات التعلم المستمر ، وتنمي لدي الطالب حس المسؤولية الشخصية ، والانعكاسات أو التأملات الذاتية نحو تعلمه ، وتعزز مشاركاته الفاعلة مع معلميه وأقرانه ، وتفي باحتياجاته كإنسان متفرد . 

تعتبر ملفات الإنجاز ( Portofolios ) من التطورات التربوية الهائلة التي أفرزتها التوجهات التربوية المعاصرة في القرن العشرين ، حيث تعتبر مرآة تعكس أهداف ومفردات المنهج الدراسي وما تم التأكيد عليه في العملية التربوية ، حيث أنه يسهم في تنمية مهارات التفكير العليا والقدرة علي تطبيقها وذلك يتميز بالتكاملية حيث أنه يكامل بين الممارسات التدريسية والتقويمية ومن خلاله يصبح المتعلم مقوماً ذاتياً لأعماله كما يشجع المتعلم علي ممارسة مهارات التعلم مدى الحياة . 

ومن ناحية أخرى تعتبر ملفات الإنجاز أداة لدعم عمليات التعلم الأساسية لها تأثير علي التنظيم الذاتي لمهارات تعلم الطلاب . 

وتعتبر ملفات الإنجاز أنها تجميع لأفضل أعمال المتعلمين وإنجازاتهم علي مر الوقت وهو انعكاس لمدى تعلمهم في مرحلة ما قبل الخدمة . 

وتعتبر ملفات الإنجاز من المعلومات حول إنجازات الطلاب الماضية ووسيلة لتنظيم استخلاص تقييم فعال لدراسة الكفاءات التعليمية . 

وتعد أيضا علي أنها أداة تقويم تنجز من قبل المتعلم وليس للمتعلم ويستطيع المتعلمين بالتالي تعلم كيفية تقويم وتثمين عملهم وهم انفسهم مازالوا متعلمين . 

وقد عرفت ملفات الإنجاز علي أنها حقيبة تحفظ أداء المتعلم بهدف أبراز أعماله ومنجزاته التي تشير إلى مدى نموه الطبيعي ، والاجتماعي ، والنفسي ، والأكاديمي ، والمهاري ، والإبداعي ، والثقافي ، وإبراز الحوافز المادية والمعنوية التي منحت له من قبل المدرسة أو أي جهة أخرى . 

وهي مجموعة هادفة من أعمال الطلاب التي تحكي عن جهود الطالب ، وأدلة علي تفكيره بهدف إستنتاج مستوي الطالب في مجال التعلم . 

من خلال ما تم عرضه من تعريفات سابقة لملفات الإنجاز - رغم ما قد يكون بينها من تباينات - إلا أن جميعهم يؤكدون علي انه يتم فحص نمو المتعلم وتقدمه ، ومن ثم فإن ما يتم القيام به إذا ما استخدمت ملفات الإنجاز هو نشاطاً توثيقياً لما يقوم به الطالب ويؤديه وكيف يؤديه ، ولعل الشئ المشترك بين التعريفات السابقة أن ملفات الإنجاز تجميع لعينات وإنجازات المتعلم وكي تتحقق أهداف ملفات الإنجاز يجب أن تكون بمثابة ملف شامل لمتابعة نمو المتعلم بشكل مستمر . 

أسباب ظهور ملف الإنجاز : 

يعود استخدام ملف الإنجاز إلى فترات قديمة إذ أنه استعمل من قبل أصحاب حرف معينة مثل الرسامين ، المهندسين ، المصورين وغيرهم ، ممن كانوا يحتفظون بملكات تظهر أفضل أعمالهم لعرضها علي المختصين أو المعنيين عندما يتقدمون إلى وظيفة جديدة أو عند الحاجة للمنافسة أو المقارنة بغيرهم ، وفي نهاية الثمانينيات تطورت الفكرة حتى وصلت إلى المؤسسات التربوية وصارت من إحدى الوسائل البديلة والهامة بعملية تقييم التلميذ حيث انتشرت خلال العقد الأخير في العديد من دول العالم الغربي خاصة في الولايات المتحدة الأمريكية وبرزت في التربية الخاصة والعامة ، وقد جاءت تلك الفكرة كرد فعل علي الطرق الاعتيادية المألوفة كالامتحانات المبنية وانطباعات المعلم الذاتية حيث يشعر التلاميذ أن التقييم من قبل المعلم غير منطقي ولا يعكس عملهم . 

ويمكن القول أن هناك أسباباً عديدة أسهمت في ظهور ملف الإنجاز يمكن إجمالها فيما يلي : 

1- كثرة الانتقادات التي وجهت لأدوات القياس الاعتيادية التي تعني بقياس الجانب المعرفي للمتعلم . 

2- تحقيق مبدأ التكامل بين أدوات القياس ، حيث يهتم ملف الإنجاز بقياس جميع جوانب التلميذ بأدوات عديدة متضمنة في الملف . 

3- مشاركة عدة أطراف في التقويم إلى جانب المعلم ، كأولياء الأمور ، والمشرفين ، والأخصائيين الاجتماعيين ، والنفسيين ، والمتعلم نفسه . 

أهمية وفوائد ملفات الإنجاز : 

يعد استخدام ملفات الإنجاز من الأساليب المهمة في تعليم وتقييم الطلاب ، ومن أبرز فوائد استخدام هذه الملفات هو أنها تشغل المتعلم مباشرة بتعلمه الشخصي وتقويمه ، وتبين عملية التعلم وليس فقط نتائج التعلم ، وتعمل علي بناء ثقة المتعلم ، وتمثل خبرة تعليمية بذاتها ، وتمثل مقياساً شاملاً للتعلم . 

وهذه الاستراتيجية تقدم مزايا فريدة وهي أنها تركز علي قوة الطالب وإنجازاته ، وتساعد الطلبة علي أخذ ممتلكاتهم خلال تعلمهم الخاص بهم ، وتعطي المعلمين وسيلة لتواصل أكثر تأثيراً للوالدين حول تقدم الطالب ، وتحتوي علي تنوع واسع من نماذج العمل ومؤشرات التحصيل ، وتظهر تقدم الطالب خلال فترة من الزمن ( فصل أو سنة ) ويغذي ترتيبها وعرضها التفكر الناقد وغيره من العمليات العقلية العليا . 

وبناء علي ما سبق نجد أن ملفات الإنجاز تستخدم من أجل تحسين نوعية التعلم وأداء الطلاب وإثراء تعلمهم وتعزيز انعكاساتهم الذاتية ، وانتقائهم لأعمالهم الجيدة لتضمينها في الملفات التي يتم تقويمها ، أيضا تتضح أهمية ملف الإنجاز للمعلم كأداة تقييم لقياس مهارات المتعلم وإمكانياته المختلفة بمستوي عالٍ من الدقة والشمول لاحتوائه علي مؤشرات متعددة لمستوي التعلم . 

أغراض ملفات الإنجاز : 

يعد مفهوم ملف الإنجاز مفهوماً يتميز بالعمومية ، حيث أنه يتضمن نطاقاً واسعاً من المحتويات والنتاجات ، ويتخذ صيغاً وأشكالاً متعددة ، لذلك فإن هذه الملفات تستخدم في أغراض متنوعة نوجز أهمها كما يلي : 

1- أغراض تعليمية : 

- علي العكس من الاختبارات التي تقيس عدداً محدوداً من المهارات ، فإن ملفات الإنجاز التي يعتني الطلبة بإعدادها يمكن أن تساعد المعلم في تقييم أنشطة ومهام متعددة في آن واحد . 

- تساعد المعلم في مراقبة تقدم طلبته وتحسن أدائهم خلال العام الدراسي سواء في العمليات التي يجرونها ، أو النتاجات التي يبتكرونها ، وبذلك يمكنه تعزيز جوانب القوة وتشخيص جوانب ضعف كل منهم للتغلب عليها . 

- تسمح هذه الملفات للطلبة بالتأمل في كل عمل من أعمالهم ، وتتبع تقدمهم ذاتياً مما يزيد من دافعيتهم ، وتحمل مسؤولية تعلمهم ، وتعرفهم احتياجاتهم وميولهم ، وتحسن مفهوم الذات لديهم . 

- تتيح هذه الملفات الفرصة للطلاب للتدريب علي مهارات التفكير ، والاستدلال ، وتحليل المهام والأعمال التي يقومون بها ، ومقارنة هذه الأعمال عبر الزمن ، وكذلك مهارات التقويم الذاتي ، وفهم متطلبات العمل المنتج في مواقف الحياة الواقعية من خلال محاكاة هذه المواقف في المدرسة . 

- تساعد هذه الملفات أيضاً في تنظيم لقاءات بين الطلبة ، وأولياء أمورهم ، ومعلميهم لمناقشة أعمالهم ، وتقديم عينات وأمثلة من هذه الأعمال لكي يطلع عليها أولياء الأمور والأقران ، ويتعرفون علي المستويات المختلفة لهذه الأعمال من أجل تجويد أدائهم وأعمالهم ، مما يسهم في تكامل عمليتي التعليم والتقويم . 

2- المساءلة التربوية : 

تزايد الاهتمام في الآونة الأخيرة باستخدام ملفات إنجاز الطلبة في التقويم واسع النطاق ، لذلك فإن ملفات الإنجاز أصبح يستند غليها في تقويم المدارس والمعلمين ، ومساءلتهم عن مدى تحقق المستويات التربوية والنواتج التعليمية المحددة ، التي تنعكس في أعمال الطلبة التي يتم تجميعها في هذه الملفات ، وتزويد المجتمعات المحلية ، والإدارات التعليمية بمعلومات موثقة عن إنجارات المدارس . 

3- تقويم البرامج التربوية : 

يهدف هذا التقويم للتعرف علي مدى تحقق المستويات أو النواتج التعليمية التي صممت هذه البرامج من أجلها ، واعتمد التقويم اعتماداً أساسياً في الماضي علي الاختبارات بأنواعها المختلفة ، غير انه تبين أوجه القصور المتعددة لهذه الاختبارات في هذا الشأن ، لذلك برزت الحاجة إلى استخدام ملفات الإنجاز لتوسيع دور تقويم البرامج في إلقاء الضوء علي متغيرات متعددة تتعلق بعمليتي التدريس والتعلم . 

أهداف استخدام ملفات الإنجاز : 

- يرمي استخدام ملفات الإنجاز إلى مساعدة أولياء الأمور علي الاطلاع بشكل مباشر علي أبنائهم وبناتهم ، والتعاون معهم في حل أي مشكلات أو صعوبات يواجهونها في تعلمهم ، وأساليبهم الدراسية في الموضوعات التي يدرسونها ، كما تساعد في تقويم المتعلمين من عدة جوانب مثل : تحصيلهم ، وفهمهم ، وتقدمهم ، بما يساعد في متابعتهم ورعايتهم ، وهي أيضاً تساعد المتعلمين علي التعرف علي أنفسهم بواقعهم ومعاونتهم نحو التقدم في دراسة المواد ومجالات ضعفهم أو قوتهم فيها . 

وكما تهدف ملفات الإنجاز إلى إنجاز المهام بشكل أفضل ، وتطوير القدرة الذاتية علي الارتقاء بالعمل ، والتطوير الذاتي ، والتقويم الذاتي ن وتطوير القدرة علي التفكير الإبداعي ، وتطوير الأداء مهارياً . 

أنواع ملفات الإنجاز : 

يوجد العديد من أنواع ملفات الإنجاز سواء في مجال التربية أو في مجالات أخرى منها : 

1- ملفات تقويم المعلم : 

وهي تصف ماضي المعلم وحاضره بشكل دقيق ولما يمكن أن يقوم به مستقبلاً ، مرفقة بمجموعة من الأدلة والبيانات النظرية والعملية التي تدعم صحة هذا الوصف ، بحيث نصل إلى أفضل النتائج في العملية التعليمية وتطوير أداء المعلم من خلال هذا الملف للأفضل . 

2- ملفات تقويم المعلم والطالب : 

وهي ملفات التقويم الإلكترونية ، وهي عبارة عن انتقاء متأني لمجموعة من الوثائق النموذجية تركز علي أفضل أعمال المعلم وإنجازاته إلا أنه يختلف عنه في كونه يعتمد علي طريقة الوسائط المتعددة التي تسمح للمعلم بعرض وثائق عمليتي التعليم والتعلم ووثائق التفكير التأملي في أشكال مختلفة ( صوتية ، فيديو ، بياني ، نص ) . 

3- ملفات تقويم الطلاب : 

يتضمن علي أعمال الطلاب وهو يمثل أهداف المتعلمين في تعلمهم وتشجيعهم علي تقويم أعمالهم والطرق المستخدمة في تحقيق الأهداف ، ويتكون هذا الملف من : 

يتم تحديد مكوناته بناء علي أهداف الفصل وأهداف عمل الملف ، ويحتوي علي أعمال مختلفة ينتجونها الطلاب تحت شروط معينة ، وتجمع في فترة زمنية محددة ، وتشتمل أعمالهم علي المجالات السلوكية ، والمعرفية ، والمهارية ، والوجدانية أو علي مجال واحد من المجالات حسب الهدف أو في مادة من المواد ، ويشتمل علي الجانب العملي الذي ينجزه الطلاب ، ويحتوي علي نتائج الطلاب في الاختبارات الاعتيادية . 

أنواع ملفات تقويم الطلاب : 

- ملف التقويم التراكمي العام الشامل : 

وهو ذلك الملف الذي يقوم الطالب في جميع السلوك الإنساني ( المعرفي ، والمهاري ، والوجداني ، والاجتماعي ) وينقسم إلى قسمين : 

أ- ملف التقويم الشامل العرضي : 

وهو يتناول تقويم شخصية الطالب من جميع جوانبها المعرفية ، والمهارية ، والوجدانية ، والاجتماعية في فترة زمنية محددة ( فصل دراسي ، عام دراسي ، مرحلة تعليمية محددة ... ) ، وتستخدمه عندما تكون كل مرحلة أو فصل دراسي مستقل عما قبله وما بعده في عملية التقويم . 

2- ملف التقويم الشامل الطولي : 

وهو يتفق مع النوع الأول من حيث الشمولية في القياس لجميع جوانب الطالب ، ولكنه يختلف عنه في كونه يتناول الطالب في جميع الصفوف والمراحل التعليمية ، ويستخدم عندما نوجه الطالب في المراحل التعليمية الجديدة في ضوء نتائج التعلم السابقة . 

- الملفات الخاصة : 

وهي التي تعني بجانب واحد أو أكثر من جوانب الحصة أو المادة أو أكثر من مادة من المواد الدراسية ، ويضم هذا النوع خمس تصنيفات منها : 

1- ملفات التأملات الذاتية : 

تعكس شخصيات أصحابها ومكانتهم وتطوراتهم الذاتية وانطباعاتهم وتأملاتهم الشخصية حول أعمالهم ، وهو لا يعني بقياس أداء المتعلم بقدر اهتمامه بمعرفة المتعلم بنفسه ، حيث إن المتعلم كلما تأمل ناتج نفسه اكتشف نقاط القوة والضعف في أدائه ، حيث يساعده في تطوير أدائه مستقبلاً ويحقق تعلم أفضل ، وبطاقة الانطباعات الذاتية هي الأداة الرئيسية في بناء هذا النوع من الملفات ، حيث تتضمن عدة أسئلة تدفعه إلى التأمل وتوجه المتعلم حول أدائه وبالإجابة عليها يقوم أداءه بنفسه . 

2- ملفات تقويم للعرض أو الملفات المثالية : 

تتضمن عينات من أجود الأعمال التي اختارها المتعلمون من أعمالهم بإشراف معلميهم ، وهذه الملفات تكون للعرض علي المعلمين والمسؤولين وهي تختلف عن سابقاتها وتتضمن أفضل عينات أدائية للمتعلم في المواد الدراسية التي يقومها هذا الملف ، وهدفها تقديم نموذج لأفضل أداء للمتعلم في المواد من أجل عرضها علي أولياء الأمور والمشرفين التربويين والمسؤولين وهذا النوع يعمل علي تعزيز تعلم الطلاب وأداء المعلمين . 

كما يمكن أن يكون تنظيم محتويات ملف إنجاز المتعلم في شكل قوائم مرتبة زمنياً ، وأن تنظم طبقاً لتقسيم المجال المعرفي ، أو المهاري ، أو الوجداني . 

محتوي ملف الإنجاز : 

إن ملف الإنجاز ليس مجرد تجميع لبعض العينات ، والمشروعات ، والصور ، والتمارين التي يري الطالب أنها يمكن أن ترضي المعلم ، ولكنها تجميع هادف ومنظم يكون مبثابة نافذة علي أداء الطالب ومهاراته وتقدمه وتحصيله الشامل في مجال دراسي معين . 

وهنا يتبادر إلى أذهان المعلمين تساؤل وهو : ما الذي يمكن أن تشتمل عليه ملفات إنجاز الطلبة ، لكي تقدم أدلة عن تحقيقهم للمستويات أو النواتج المرجوة ؟ 

وفيما يلي بعض محتويات ملف الإنجاز : 

1- تقارير عن مقابلات : 

هناك مقابلات بين الطالب والمعلم تزيد من وعي الطالب تجاه تعلمه وتقويمه لأدائه ، وهناك مقابلات مع الأقران ، أو مع أفراد مدرسة أخرى ، أو مع أفراد المجتمع المحلي ، في التعرف علي الآراء المختلفة فيما يتعلق بموضوع دراسي معين . 

2- الصور الضوئية : 

يمكن استخدام التصوير الضوئي في تقديم أدلة تتعلق بأعمال الطلبة ونوعيتها ، لأن هناك بعض الأعمال التي يصعب تدوينها كتابة . 

3- مواد سمعية وبصرية : 

يمكن تسجيل كثير من أنشطة الطلبة باستخدام أجهزة سمعية وبصرية مثل : العمل الجماعي والمقابلات ، وغير ذلك من الأنشطة التي يمكن تضمينها في ملف الإنجاز . 

4- أنشطة جماعية : 

يجب أن تعمل المدارس علي تنمية المهارات والتفاعلات الاجتماعية ، والتعلم التعاوني لدي الطلبة من خلال الانشطة الجماعية التي تتطلب المشاركة ، وتوزيع المسؤوليات والأدوار ، والتعاون ، وتوحيد الهدف ، وغير ذلك ، لذلك فإن تسجيل هذه الأنشطة ، وتضمينها في ملف الإنجاز يمكن أن يوضح إسهام كل طالب في إطار الجماعة . 

5- تقديرات وتقارير حول مشاهدات : 

إن بعض مخرجات العملية التعليمية تحتاج مشاهدات مباشرة يقوم بها المعلمين أو الطلبة ، أو تقديرات تتعلق بإجراء الطالب الرياضة والفن والمواد الاجتماعية ، وإلقاء الكلمات في اللقاءات المدرسية المختلفة ، لذلك فإن تضمين حول المشاهدات والتقديرات في هذه المجالات يمكن أو يوضح قدرة الطالب ومهارته في البحث والتخطيط ، والإلقاء الشفوي ، وغير ذلك . 

6- تقارير الطلبة : 

تتلطب كتابة التقارير جهداً واضحاً وتوظيف مهارات متعددة للطالب ، وتتضمن هذه التقارير ملخصات للكتب أو البحوث أو وقائع مؤتمر أو فيم وثائقي ، أو غير ذلك . 

7- مشروعات : 

يمكن أن تتضمن ملفات الإنجاز أنواع مختلفة من المشروعات إما فردية أو جماعية ، مثل : تقارير حول بيانات جمعها الطلبة ، أو التقارير البحثية ، كتابات الطالب ، وغير ذلك . 

8- أوراق العمل : 

تعد أوراق العمل مدخلاً مناسباً لملفات الإنجاز ، وهذه الأوراق تساعد الطلبة في ممارسة كثير من المهارات الضرورية ، مثل : تعرف الكلمات والمعاني ، والقوانين ، وغير ذلك ، كما يمكن أن تشتمل علي أنشطة حل مشكلات أكثر تعقيداً يتدرب عليها الطالب منفرداً أو مع أقرانه . 

تخطيط وتكوين ملفات الإنجاز : 

تعد ملفات الإنجاز طريقة تتطلب تخطيطاً جيداً قبل البدء في تكوين وإعداد هذه الملفات واستخدامها في تعليم وتقويم الطلبة . 

1- تحديد الفئة المستهدفة : 

وهي الفئة المراد تعليمها وتقويمها من خلال ملفات الإنجاز والتي علي أساسها يتم تحديد محتوياتها التي يجب أن تحتويها هذه الملفات ومدتها الزمنية . 

2- تحديد الغرض من ملفات الإنجاز : 

الأساس في تحديد محتويات ملفات الإنجاز هو الغرض من اعداد هذه الملفات ، وتختلف هذه المحتويات باختلاف الغرض من الملفات . 

3- تحديد المحتويات والمهارات المرجوة : 

يجب أن تكون محتويات ملفات الإنجاز متعلقة بمخرجات التعلم للفئة المستهدفة ، بحيث تلقي الضوء علي مدى تحقق هذه المخرجات ، وهذه الخطوة من أهم الخطوات . 

4- تحديد الأعمال المراد جمعها : 

يتم أخذ الأعمال التي تعكس مدى تقدم الطالب مثل حل المشكلات التي يعرضها عليهم المعلم والاختبارات أيضاً . 

5- وضع خطة مشاركة الطلبة : 

تتميز ملفات الإنجاز بأنها تتيح كثير من الفرص للطلبة كي يشاركوا في تعلم أنفسهم واختيار الأعمال التي تحتويها ملفاتهم ، وأيضا في تقويم أنفسهم . 

6- تحديد إجراءات تقدير درجات ملفات الإنجاز : 

تقدير درجات ملفات الإنجاز كوحدة واحدة يتطلب إجراءات أكثر تعقيداً ، فهذا يعتمد علي طبيعة المستويات أو المخرجات التعليمية ، ومحتويات الملف . 

7- وضع نشرة لإعلام الأطراف المعنية بملفات الإنجاز ونتائجها : 

ينبغي تعريف الطلبة والآباء والجمهور وغيرهم من الأطراف المعنية بماهية هذه الملفات ، والغرض منها ، وكيف تستخدم في تعليم وتقويم الطلبة . 

تقييم ملفات الإنجاز : 

يتطلب تقييم ملفات الإنجاز اعداد محكات يستند إليها في الحكم علي استخدام الطالب للمهارات والمعارف المرجوة ، ويجب أن يكون الطلبة علي علم بهذه المحكات للعمل علي تحقيقها ، وأن تقييم المحتويات يساعد الطالب في تعرف جوانب القوة والضعف في أعماله المتنوعة ، ويعمل علي تحسين أدائه في كل منها ، ومراقبة تقدمه ذاتياً ، مما يساعد في التقويم التشخيصي والبنائي للطلبة . 

أما تقييم الملف ككل يفيد في أغراض التقويم الختامي ، حيث يمكن تقدير درجة كلية للملف كوحدة واحدة ، أو تقدير درجة لكل من مكوناته ، وإيجاد متوسط هذه التقديرات ، وهنا ينبغي الحيطة في تقدير درجات ملفات الإنجاز لضمان الصدق ، والثبات ، والعدالة في التقدير ، فالطريقة المستخدمة في تقدير الدرجات وكيفية إجرائها تؤثر في نوعية المعلومات التي يتم التوصل إليها ، والحقيقة أن اعداد محكات تقييم ملفات الإنجاز ككل ، وتقييم مكوناته ، لا يعد أمراً يسيراً ، وعملية إصدار أحكام علي هذه الملفات يعد من المشكلات الرئيسة في تقويم أداء الطلبة ، لذلك فإنه يفضل تقييم ملف الإنجاز ككل ، وكذلك تقييم مكوناته . 

وفيما يلي بعض المحكات التي يمكن الاستدلال بها في تقييم ملفات الإنجاز : 

- شمولية المعلومات التي يحتويها الملف وثرائها . 

- تقييم الطالب ذاتياً لأعماله . 

- عمق تفكير الطالب وعمق أعماله . 

- أدالة علي نمو مهارات . 

- معارف الطالب عبر الزمن . 

- الإبداع في تكوين المحتويات . 

- تنوع المحتويات . 

تعليقات