U3F1ZWV6ZTIzNTU5OTQyOTc0Njc4X0ZyZWUxNDg2MzY0OTI3Njg4Ng==

العصف الذهني ، مفهومه ، فوائده ، مبادئه ، خطواته ، ودور المعلم في استراتيجية العصف الذهني ( بحث كامل )

بحث عن العصف الذهني doc
ما هو العصف الذهني ؟ وما هي استراتيجية في التعليم ؟ 

بحث عن  العصف الذهني : 

(1) مقدمة عن العصف الذهني . 
(2) مفهوم العصف الذهني .
(3) فوائد العصف الذهني . 
(4) المبادئ الأساسية للعصف الذهني . 
(5) خطوات العصف الذهني . 
(6) خطوات التدريس بطريقة العصف الذهني . 
(7) دور المعلم في استراتيجية العصف الذهني . 
(8) مميزات استراتيجية العصف الذهني .
(9) العوامل التي تساعد في نجاح جلسة العصف الذهني . 
(10) عيوب استراتيجية العصف الذهني . 

مقدمة عن العصف الذهني : 

تعد طريقة العصف الذهني في التدريب من الطرق الحديثة التي تشجع التفكير الإبداعي وتطلق الطاقات الكامنة عند المتدربين في جو من الحرية والأمان ، يسمح بظهور كل الآراء والأفكار حيث يكون المتدرب في قمة التفاعل مع الموقف ، وتصلح هذه الطريقة في القضايا والموضوعات المفتوحة التي لس لها إجابة واحدة صحيحة . 

إن للعصف الذهني العديد من الترجمات الأخرى منها : 

العصف الذهني ، التفاكر ، المفاكرة ، إمطار الدماغ ، تدفق الأفكار ، توليد الأفكار، عصف الدماغ ، استمطار الأفكار ، تهييج الأفكار ، عصف التفكير ، تنشيط التفكير ، إعمال التفكير ، إثارة التفكير ، وأيضا التحريك الحر للأفكار ، أو إطلاق الأفكار ، وحل المشكلات الإبداعي ، وتجاذب الأفكار . 

مفهوم العصف الذهني : 

من الطبيعي أن تتعدد تعريفات العصف الذهني وذلك لأهميته في عملية التعليم ، وذلك انطلاقاً من مسلمة مهمة أنه كلما زادت مشاركة الطلاب في الدرس وكلما أتيحت لهم الفرصة وهيئت لهم البيئة التعليمية التي تساعدهم علي الإسهام الإيجابي كلما كان التعلم أفضل . 

وظهر أسلوب العصف الذهني في سوق العمل ، إلا أنه انتقل إلى ميدان التربية والتعليم وأصبح من أكثر الأساليب التي حظيت باهتمام الباحثين والدارسين المهتمين بالتفكير الإبداعي . ( جروانا ، 2002م ، ص 115 ) . 

وهناك العديد من الدراسات والأدبيات التربوية والتي تناولت العصف الذهني بالتعريف رغم اختلاف مترادفات مسمياته العربية إلا أنها تتفق مع المصطلح الأجنبي ( Brainstorming ) . 

حيث يشير مفهوم العصف الذهني إلى انه طريقة تستخدم لتحفيز دماغ الإنسان نحو توليد أفكار جديدة حول موضوع معين ، كما أنها تعد وسيلة للحصول علي أكبر عدد ممكن من تلك الأفكار من الأشخاص خلال فترة قصيرة ، لذا فهي نوع من التفكير الجماعي يهدف إلى تعدد الأفكار وتنوعها وبذلك يتطلب الأمر تضافر التفكير وعلي الخصوص في بعض الحالات التي يصعب عندها علي الطالب حل المشكلة لوحده . ( مطالقة ، 1988م ، ص 14 ) 

والعصف الذهني هو تشغيل للدماغ للقيام بوظائف اسرع ما يمكن وبفاعلية وبكفاءة لإنتاج وابتكار الأفكار وأنماط التفكير لعلاج المواقف ، وهذا يتطلب من المتعلم توليد أكبر قدر ممكن من الأفكار في موضوع أو موقف معين . ( عفانة والجيش ، 2009م ، ص 247 ) 

ويعرفه أوزبورن ( Osborn , 2001 , pp151-152 ) بأنه مؤتمر تعليمي يقوم علي أساس تقديم المادة التعليمية في صورة مشكلات تسمح للمتعلمين بالتفكير الجماعي لإنتاج وتوليد أكبر عدد ممكن من الأفكار أو الحلول التي تدور بأذهانهم مع إرجاء النقد أو التقييم إلى ما بعد الوقت المحدد للمشكلة . 

كما أوضح البكر ( 2007م ، ص 120 ) أنه " أسلوب تعليمي يرتكز علي التفكير بحثاً عن أكبر عدد ممكن من الحلول الممكنة ، ثم اختيار أفضل فكرة تم التوصل إليها دون نقد بقية الأفكار أو ذمها " . 

ويتضح من التعريفات السابقة للعصف الذهني أنها تتفق فيما يلي : 

1- أنه عملية تشغيل وتحفيز للدماغ للقيام بوظائف أسرع وبفاعلية كبيرة .

2-  يركز علي إيجاد أكبر عدد من الحلول والأفكار . 

3- نوع من التفكير الجماعي . 

فوائد العصف الذهني : 

يمكن تحديد فوائد العصف الذهني فيما يلي : 

1- للعصف الذهني جاذبية بديهية ( حدسية ) : 

إذ إن الحكم المؤجل للعصف الذهني ينتج المناخ الإبداعي الأساسي عندما لا يوجد نقد أو تدخل مما يخلق مناخاً حراً للجاذبية البديهية بدرجة كبيرة . 

2- العصف الذهني عملية بسيطة : 

لأنه لا توجد قواعد خاصة تقيد إنتاج الفكرة ، ولا يوجد أي نوع من النقد أو التقويم . 

3- العصف الذهني عملية مسلية : 

فعي كل فرد أن يشارك في مناقشة الجماعة أو حل المشكلة جماعياً والفكرة هنا هي الاشتراك في الرأي أو المزج بين الأفكار الغريبة وتركيبها . 

4- العصف الذهني عملية علاجية : 

كل فرد من الأفراد المشاركين في المناقشة تكون له حرية الكلام دون أن يقوم أي فرد رأيه أو فكرته أو حله للمشكلة . 

5- العصف الذهني عملية تدريبية : 

فهي طريقة مهمة لاستثارة الخيال والمرونة والتدريب علي التفكير الإبداعي . 

المبادئ الأساسية للعصف الذهني : 

اقترح اوزبورن وبارنز ( سليم ، 2011م ، ص 256 ) بعض المبادئ الأساسية التي يرتكز عليها العصف الذهني وهي : 

1- إرجاء التقييم : 

لا يجوز تقييم أي من الأفكار المتولدة في المرحلة الأولي في الجلسة ، لأن نقد أي فكرة وتقييمها قبل نضج العمل والوصول به إلى نهايته قد يؤدى إلى فشل الجانب الإبداعي وتنشيطه ليس لدي الجماعة بل قد يكون لدى الفرد أيضا ، فكثير من الأفراد يكفون أنفسهم بأنفسهم . 

2- إطلاق حرية التفكير : 

أي التحرر مما قد يعيق التفكير الإبداعي بما يزيد انطلاق القدرات الإبداعية علي التخيل وتوليد الأفكار في جو لا يشوبه الحرج من النقد والتقييم ، ويستند هذا المبدأ إلى أن الأفكار غير الواقعية أو الغريبة قد تثير أفكاراً أفضل عند الأشخاص الآخرين . 

3- الكم يولد الكيف : 

أي التركيز علي توليد أكبر قدر ممكن من الافكار مهما كانت جودتها فالأفكار غير المنطقية والغريبة هي مقبولة ، ويستند هذا المبدأ علي الافتراض بأن الأفكار المبدعة للمشكلات وحلولها تأتي بعد عدد من الحلول المألوفة والأفكار الأقل أصالة . 

4- البناء علي أفكار الآخرين : 

أي جواز تطوير أفكار الآخرين والخروج بأفكار جديدة وتحويرها ، وتوليد أفكار أخرى منها ، بحجة أن الجماعة تمتلك معلومات ومعارف أكثر مما يملكه أفرادها بشكل مستقل . 

خطوات العصف الذهني : 

حدد عفانة والجيش ( 2009م ، ص 248-249 ) خطوات العصف الذهني كالآتي : 

1- حدد موضوعاً تعليمياً معيناً واطلب من المتعلمين الإجابة عن مجموعة من الأسئلة المتعلقة بالموضوع المطروح . 

2- اطلب من المتعلمين الإتيان بأكبر عدد ممكن من الإجابات عن الأسئلة المطروحة ثم سجل الإجابات علي السبورة دون تعديل أو تغيير . 

3- اطلب من المتعلمين تصنيف الأفكار المطروحة أو الإجابات المدونة علي السبورة بحيث تصبح أفكار المتعلمين واضحة . 

4- عدل ونقح الأفكار والإجابات المدنة علي السبورة ، وعدل معيار التصنيف إذا كان غير ملائم . 

5- استخدم أفكار المتعلمين وإجاباتهم المدونة علي السبورة كأساس لطرح الأسئلة والاستفسار عن مدى معرفتهم عن الموضوع وعمق تفكيرهم فيه . 

6- ضع التعميمات أو الحلول المتعلقة بالموضوع أو المشكلة المطروحة . 

خطوات التدريس بطريقة العصف الذهني : 

أوضح دياب ( 2001م ) أنه يمكن تنفيذ التدريس بطريقة العصف الذهني من خلال الخطوات الآتية : 

الخطوة الأولي : التهيئة لجلسة عصف الدماغ ( إمطار الدماغ ) : 

يقوم المعلم بتقسيم الطلاب إلى أكثر من مجموعة ( 4-6 ) مجموعات ، ويطرح عليهم مشكلة من داخل الموضوع المعالج ، وتحدد المشكلة بدقة ، وفي هذه الخطوة يبين المعلم للمتعلم أهمية الموضوع الذي ستناقشه المجموعة . 

الخطوة الثانية : إجراءات تنفيذ جلسة إمطار الدماغ ( توليد الأفكار ) : 

يمكن إنجازها علي النحو التالي : 

- تذكير المتعلمين بالمشكلة من خلال قراءة السؤال الذي يحدد المشكلة . 

- تكليف المتعلمين بطرح أسئلتهم المتعلقة بالمشكلة . 

- قيام المتعلمين بطرح حلول للمشكلة مع الأخذ بجميع الأفكار والحلول المطروحة دون الاستهتاربتلك الآراء . 

- ينصف المعلم وبمشاركة المتعلمين الأفكار المطروحة ، بعد مناقشتها مع المتعلمين . 

- صياغة التعميمات واقتراح الحلول للمشكلة التي من المفروض أ، تكون حلولاً إبداعية وجديدة . 

الخطوة الثالثة : ختام جلسة إمطار الدماغ ( تقييم الأفكار ) 

كتابة التعميمات والحلول التي تم التوصل إليها كحل للمشكلة . 

ويوضحها ( Ben B Graham , 2003 , p3  ) كما يلي : 

- الاعداد لجلسة العصف الذهني وتقديم الموقف المحير : حيث يتم تقسيم الطلاب إلى مجموعات تتكون من ( 4-6 ) يجلسون علي شكل دائرة ثم يتم بعد ذلك طرح المشكلة موضوع النقاش . 

- إيجاد وتوليد الأفكار : يقوم الطلاب بطرح حلول للمشكلة أو الأفكار المتعلقة بموضوع النقاش ، وعندما تبدأ الأفكار تتناقص يقوم الأستاذ بطرح فكرة مساعدة لطرح أفكار جديدة أو بناء أفكار علي أفكار سابقة . 

- تقييم الأفكار : بعد انقضاء زمن الجلسة وجمع الأفكار يقوم الاستاذ والطلاب بنقد الأفكار وتصنيفها في ثلاث مستويات هي : 

* أفكار جديدة ومرتبطة بدرجة كبيرة بموضوع النقاش . 

* أفكار تحتاج إلى تطوير . 

* أفكار غير مرتبطة بالمشكلة أو بموضوع النقاش . 

دور المعلم في استراتيجية العصف الذهني : 

يؤكد عفانة والجيش ( 2009م ، ص 249 ) ، علي دور المعلم في هذه الاستراتيجية كالتالي : 

1- يصيغ أسئلة سابرة تتعلق بموضوع تعليمي ما أو بموقف مشكل معين . 

2- منظم للبيئة الصفية ويدير المناقشات ويدون الإجابات . 

3- معدل لتحركات المتعلمين الصفية لنتاجات الدماغ . 

4- يحاكم الأفكار ويقيس مستوي عمقها وإحاطتها بالموضوع . 

5- يعمم النتائج والحلول المتعلقة بالموضوع أو المشكلة . 

6- يستعين بالأفكار المتوالدة من أدمغة المتعلمين كمنطق لإمطار الدماغ في موضوع آخر . 

مميزات استراتيجية العصف الذهني : 

1- تكسب الطلاب الثقة بأنفسهم . 

2- تولد الأفكار وتنمي مهارة البحث والتفكير لديهم خاصة التفكير الإبداعي . 

3- تمنح الطلبة الفرصة للتعبير عن آرائهم وطرح أفكارهم . 

4- تعود الطلبة علي الأسلوب العلمي في المناقشة . 

5- تنمي روح التعاون وحب العمل الجماعي لدي الطلبة . 

العوامل التي تساعد في نجاح جلسة العصف الذهني : 

1- وضوح المشكلة موضوع البحث لدي المشاركين وقائد النشاط قبل بدء الجلسة . 

2- قبول الأفكار غير المألوفة في أثناء جلسة العصف الذهني وتشجيعها حتى وإن كانت غير ذات مغزي . 

3- التمسك بمبادئ العصف الذهني وهي : ضرورة تجنب النقد ، إطلاق حرية التفكير ، والترحيب بكل الأفكار مهما يكن نوعها وكذلك كم الأفكار مطلوب ، البناء علي أفكار الآخرين وتطويرها . 

4- وضوح مبادئ وقواعد العمل والتقيد بها من الجميع ، بحيث يأخذ كل مشارك دوره في طرح الأفكار دون تجريح من أحد . 

5- خبرة المعلم أو قائد النشاط وجديته وقناعته بقيمة أسلوب العصف الذهني كأحد الاتجاهات المعرفية في تحفيز الإبداع . 

6- تهيئة الطلبة نفسياً وإثارة حماسهم للعمل الجماعي . 

7- عدم التلميح بالحل الصحيح وعدم فرض المعلم آراءه علي الطلبة . 

عيوب استراتيجية العصف الذهني : 

بالرغم من الإيجابيات الكثيرة للعصف الذهني إلا أنه له عدة عيوب أهمها : 

1- قد يؤثر سعي الطلاب إلى الوصول لحلول سريعة إلى طرح حلول تقليدية مألوفة تفتقد إلى الجدية والأصالة . 

2- صعوبة الالتزام بقواعد العصف الذهني . 

3- قد تؤثر الصفات الشخصية لبعض الطلاب علي نجاح الحوار الصفي ومن هذه الصفات : حب التدخل ، والمقاطعة ، وادعاء المعرفة ، وحب الظهور .... إلخ . 

4- لا تناسب عادة الصفوف الدراسية كثيرة العدد من الطلاب ( 40 طالباً فأكثر ) . 

5- قد يحتاج تطبيقها إلى وقت كبير ربما أكثر من حصة دراسية وقد يصل إلي ثلاث حصص دراسية لحل المشكلة الواحدة بتلك الطريقة . ( البكر ، 2002 م ، ص 287-289 ) #9#

تعليقات