U3F1ZWV6ZTIzNTU5OTQyOTc0Njc4X0ZyZWUxNDg2MzY0OTI3Njg4Ng==

التعبير الكتابي ، مفهومه ، مجالاته ، أهدافه ، أسس وخطوات تدريسه

 التعبير الكتابي 

بحث عن التعبير الكتابي doc
التعبير الكتابي written expression

بحث عن التعبيرالكتابي : 

محتويات البحث : 

(1) مفهوم التعبير الكتابي . 

(2) مجالات التعبير الكتابي . 

(3) مهارات التعبير الكتابي . 

(4) أهداف تعليم التعبير الكتابي . 

(5) أسس تعليم التعبير الكتابي . 

(6) خطوات تدريس التعبير الكتابي . 

(7) سمات التعبير الكتابي الجيد . 

(8) دور التكنولوجيا في تنمية مهارات التعبير الكتابي . 

(9) معايير وشروط الكتابة الإبداعية . 

مفهوم التعبير الكتابي : 

عرف التعبير الكتابي بالعديد من التعريفات : 

(1) هو قدرة الفرد علي الإفصاح بلغة عربية سليمة عن أفكاره ومشاعره وأحاسيسه وخبراته ومشاهداته ، وهو الاتصال اللغوي بالآخرين عن طريق الكتابة ، ويعتبر وسيلة للاتصال بين الفرد والآخرين ممن يبعدون عنه زماناً ومكاناً . 

(2)هو وسيلة اتصال وتواصل بين الإنسان وأخيه الإنسان ، ممن تفصله عنه المسافات والمكانية . 

(3) هو غاية دراسة فروع اللغة العربية فالاستماع والتعبير الشفوي ، ودراسة النصوص والتمكن من القراءة والكتابة كلها تتكامل لكي تصل بالمتعلم إلى حد التمكن من التعبير بنوعيه. 

(4) هو إقدار الطلاب علي ترجمة أفكارهم بكتابة عبارات سليمة تخلو من الأخطاء بقدر يتلاءم مع قدراتهم اللغوية ، ثم تدريبهم علي الكتابة بأسلوب فني وجميل يناسبهم ، وتعويدهم علي اختيار الألفاظ المناسبة ، وجمع أفكارهم وتبويبها ، وتسلسها وربطها . 

مجالات التعبير الكتابي : 

وهذه المجالات هي :

- كتابة المقالات . 

- كتابة الرسائل بأنواعها . 

- كتابة البرقيات . 

- كتابة التقارير . 

- كتابة الملخصات . 

- كتابة المذكرات الشخصية . 

- كتابة الدعوات . 

- كتابة الإعلانات واللافتات . 

- كتابة الأخبار . 

- كتابة محاضر الجلسات . 

- كتابة السجلات . 

- إعداد الخطب والكلمات الافتتاحية أو الختامية . 

- إعداد التوجيهات والإرشادات . 

- كتابة القصص . 

- تعبئة الاستمارات . 

- نثر الأبيات الشعرية . 

- الإجابة عن الأسئلة . 

- كتابة الأبحاث . 

- كتابة العقود . 

- كتابة المسرحيات . 

- كتابة الطلبات بأنواعها . 

- كتابة الوصف الدقيق للمشاهد والمناظر . 

- كتابة الخاطرة . 

مهارات التعبير الكتابي الإبداعي : 

تعرف علي أنها : 

مجموعة من الأداءات التي يقوم بها اللأفرد ( الطلبة )  أثناء كتاباتهم لتكون كتاباتهم دقيقة وصحيحة ومترابطة . 

للتعبير الكتابي مهارات متعددة متنوعة ويمكن تصنيفها الي قسمين : مهارات الشكل ، ومهارات المضمون . 

مهارات الشكل : 

- حسن استخدام علامات الترقيم . 

- اتباع قواعد الهجاء . 

- جودة الخط . 

- كتابة الموضوع في فقرات منظمة . 

- الطول المناسب غير الممل . 

- حسن التنظيم واستخدام العناوين الجانبية . 

- دقة الرسومات والتوضيحات ( إن وجدت ) . 

مهارات المضمون : 

- اختيار الموضوع . 

- كتابة عنوان معبر وجذاب . 

- كتابة مقدمة مناسبة تشير إلى أهم الأفكار بجاذبية . 

- تناول صلب الموضوع بدقة ووضوح وتسلسل منطقي . 

- كتابة خاتمة للموضوع تلخص الأفكار الرئيسة والفرعية بوضوح . 

- تحديد الأفكار الرئيسة والفرعية بوضوح . 

- تنظيم الأفكار وعرضها في ترتيب منطقي . 

- صحة المعلومات ودقتها . 

- مناسبة الكلام لمقتضيات الحال . 

- تأييد الأفكار بالأدلة والشواهد . 

- جودة الأسلوب . 

- سلامة المعني . 

أهداف تعليم التعبير الكتابي : 

هناك أهداف كثيرة لتعليم التعبير الكتابي وهي : 

1- السيطرة الكاملة علي الاستخدامات الصحيحة للغة ، وعلي ضوابط التعبير الكتابي ومكوناته كسلامة الجملة ، وتقسيم الموضوع إلى فقرات ، والهجاء الصحيح ، واستخدام علامات الترقيم ، ورسم الحروف ، والمظهر اللائق بالكتابة المعبرة . 

2- تكوين عادة التفكير الواضح والمنظم في الأشياء ، والنظر ببصيرة ووعي في الخبرات الشخصية ، والتعبير عنها والاستفادة منها . 

3- تنمية الملاحظة السليمة عند وصف الأشياء ، والأحداث ، والمواقف في دقة وسرعة . 

4- انتقاء الألفاظ المناسبة للمعاني ، وكذلك التراكيب والتعبيرات ، والتزود بها . 

5- التعود علي السرعة في التفكير والتعبير  ، وكيفية مواجهة المواقف الكتابية الطارئة ، والمواقف الشفهية المفاجئة . 

6- تنمية القدرة علي تنظيم الأفكار ، والتعبير عنها بفاعلية للآخرين . 

7- تربية الذوق الأدبي ، وإفساح المجال للإبداع والابتكار . 

8- إتقان الأعمال الكتابية المختلفة التي يمارسها التلميذ في حياته العلمية والفكرية داخل المدرسة وخارجها . 

9- الارتقاء بأسلوب المتعلمين ، وإنتاجهم التعبيري من حيث الاستخدام اللغوي ، وسعة الأفق الفكري ، والابتكار الذهني . 

10- اكتشاف ذوي المواهب الخاصة في الكتابة ، وتشجيعهم ، ورعايتهم ، ليكونوا من رجال القلم وأصحاب البيان في المستقبل . 

أما أهداف تعليم التعبير لطلبة المرحلة الأساسية فتكمن في : 

1- اكتساب القدرة علي التعبير عن أفكارهم ومشاهداتهم تعبيراً شفهياً وكتابياً بلغة سليمة . 

2- التدرب علي التعبير الوصفي والوظيفي والإبداعي . 

3- توظيف ما اكتسب من مخزون لغوي وثقافي في التعبير . 

4- التدرب علي مهارة تلخيص موضوعات متنوعة . 

5- اكتساب مجموعة من القيم والمعارف والاتجاهات السليمة . 

6- اكتساب القدرة علي التفكير المنظم من حيث تسلسل العناصر ، وحسن عرضها ، وربط بعضها ببعض . 

7- اكتساب القدرة علي الاقتباس وجمع المعلومات وتوظيفها في سياقها المناسب . 

8- خلو التعبير من الأاخطاء اللغوية والنحوية والإملائية . 

9- يعتاد الآداب الرئيسة للحوار مثل : حسن الانصات ، وتقبل الأراء ، وحسن عرض الرأي ، والتلطف فيه . 

10- اكتساب بعض الفنون التعبيرية الوظيفي منها والإبداعي مراعياً الأسس لكل منها . 

11- اتقان مهارات التحرير العربي الكتابي من وضوح خط ، واتباع نظام الفقرات في الكتابة ، ومراعاة الهوامش ، وصحة استخدام علامات الترقيم . 

12- تنمية قدرة الطلبة علي بناء الموضوع من اختيار العنوان ، وانتقاء المفردات ، وتسلسل الأفكار ، وحسن الابتداء ، والخاتمة . 

13- تنمية المهارات الضرورية للتعبير الشفهي كالارتجال ، والثقة بالنفس ، والجرأة ، والطلاقة اللغوية ، وتمثل المعني . 

14- إبراز ما لدي الطلبة من مواهب أدبية وقدرات تعبيرية يستثمرها في المجالات النافعة لدينه ووطنه . 

أسس تعليم التعبير الكتابي : 

تم تصنيف هذه الأسس إلى ثلاثة أقسام كالتالي : 

(1) الأسس النفسية ( الوجدانية ) : 

يقصد بالأسس النفسية مجموعة من العناصر المتعلقة بحاجات وميول التلاميذ والتي تساعدهم علي تنمية القدرة علي التعبير الإبداعي ومن هذه الأسس ما يلي : 

- تعليم التعبير في مواقف طبيعية حتى تؤدي اللغة وظيفتها . 

- تفهم نفسيات وعادات التلاميذ ، فبعضهم يغلب عليه الخجل والتردد والتهيب ، ومثل هؤلاء ينبغي تشجيعهم وأخذهم باللين والصبر ، ولا يتاح لزملائهم أن يسخروا منهم . 

- تشجيع التلميذ بالتعبير عن ذاته وأفكاره ، وليس عن أفكار المعلم أو أفكار غيره ، فهذا يؤدي إلى إعطاء التلميذ الثقة بالنفس ، والاستقلالية في التفكير . 

- اتاحة الفرصة للتلميذ بالتعبير عن نفسه ، وإنشاء علاقة إنسانية معه ، فلا نشعره إذا أخطأ بالعجز والتقصير ، وعدم القدرة علي التفكير ، والإنجاز ، والإبداع . 

(2) الأسس التربوية : 

وتتلخص هذه الأسس في عدة نقاط نذكر منها ما يلي : 

- ان يعطي التلميذ حرية في اختيار الموضوع الذي يريد ان يعبر عنه ، وفي اختيار الطريقة التي يعرض فيها أفكاره ، أو التي توجه إليها فيدركها ويحسها في نفسه ، دون فرض أو تقيد . 

- ربط موضوعات التعبير بالمواقف الحياتية وما تستدعي تلك المواقف من كتابة الرسائل والبرقيات والإعلانات واللافتات وغيرها . 

- مراعاة مبدأ التدرج في موضوعات التعبير من المحسوس إلى المجرد ، ومن السهل الصعب . 

- تقديم التغذية الراجعة للتلميذ ، لتكون معياراً تربوياً لخبرات أخرى لاحقة قد يمر بها . 

- لا يوجد زمن محدد أو حصة معينة للتعبير ، فعلي المعلم أن يستفيد من جميع دروس اللغة العربية في مجال التعبير . 

(3) الأسس اللغوية : 

يمكن تلخيص هذه الأسس في النقاط الآتية : 

- علي المعلم مساعدة التلميذ في تقبل اللغة السليمة ، ومحاولة التحدث بها ، لا سيما وأن الفرق بين اللغة الفصحي واللهجة الدارجة إحدي أهم الصعوبات التي تواجه التلاميذ . 

- يتطلب من المعلم الاستعانة بالأنماط اللغوية السليمة المناسبة وبالأناشيد ، والقصص في تزويد التلاميذ بالثروة اللغوية ، بالإضافة الي الاهتمام بالطريقة الطبيعية في إنماء المحصول اللغوية عن طريق القراءة والاستماع . 

- التزام الفصحي ، والابتعاد عن العامية . 

- زيادة المحصول اللغوي لدي التلاميذ من خلال حثهم علي البحث والمطالعة ، وتزويدهم بالألفاظ والتراكيب . 

(4) الأسس المعرفية : 

لهذه الأسس أهمية في تعليم التعبير ، ويمكن تلخيصها في النقاط التالية : 

- استخدام طرائق التدريس والأساليب المناسبة التي من شأنها أن تنمي مهارات التفكير لدي التلاميذ ، وتساعدهم علي استمطار أفكارهم مثل طريقة العصف الذهني التي لها دور كبير في التعبير الإبداعي وتوليد الأفكار . 

- ممارسة الأنشطة الحرة ، كالإذاعة المدرسية ، وجماعة التمثيل ، وجماعة الارشاد الديني ، وهي ميدان حقيق للتدريب علي التعبير الإبداعي . 

خطوات تدريس التعبير الكتابي : 

(1) التمهيد : استدعاء الخبرات السابقة للطلاب بالطريقة المناسبة للمعلم . 

(2) يتيح المعلم للطلاب ان يقترحوا موضوعا ما ، أو يقترح عليهم موضوعاً حرا للكتابة فيه . 

(3) يقوم الطلاب بإشراف المعلم بإقتراح عناصر الموضوع الرئيسية ويدونها المعلم علي السبورة ، ثم يقوم بعد ذلك بترتيبها منطقياً ، حسب أولويات المناقشة . 

(4) يتناول المعلم العنصر  الأول ويطلب من الطلاب التعبير عنه في جمل صحيحة ومناسبة ويدونها علي السبورة . 

(5) يطلب المعلم من طلابه تدوين الجمل التي اتفق عليها وتمت مناقشتها في دفاترهم . 

(6) يقوم المعلم بنفس العلم مع باقي عناصر الموضوع . 

(7) يكتب الطلاب الجمل الخاصة بكل عنصر من عناصر الموضوع في دفاترهم . 

(8) يتفقد المعلم طلابه أثناء الكتابة بدوره ، موجهاً ومرشداً ومصححاً . 

سمات التعبير الكتابي الجيد : 

(1) ان يكون التعبير نابعا عن احساس صادق وتجربة حية ودافع ذاتي ، حيث يتصل الموضوع بحياة الفرد ، ويثير اهتمامه وأشواقه ويلبي حاجاته وطموحاته . 

(2) ان يصبغ الفرد موضوعه  بما يناسبه عقلياً أو وجدانياً ، وهذا يتطلب اختيار الأسلوب المناسب للموضوع ، فتتألق العبارات البراقة ، ذات السمات الوجدانية ، في الموضوعات الإنسانية كالحب والصداقة واليتم ، وترقي العبارات إلى التحديات العقلية ، والحقائق العلمية ، والاجتماعية في الموضوعات الكونية البعيدة عن المشاعر والأحاسيس ، وبهذا تتنوع الأساليب في الموضوعات فتكون أدبية أو علمية ، وهي في كل ذلك تتسم بالوضوع والدقة والجمال النوعي ، وتنم عن ثراء فكري ، وتملك أطراف الموضوع واستيعاب عناصره . 

(3) أن يتحلي التعبير بالجمال ، فلا يظن الفرد أن الجمال مقصورا علي الموضوعات الأدبية الخالصة ففي الموضوعات العلمية جمال يمتع العقل ، كما ان في الموضوعات الإنسانية الوجدانية ،  جمالاً يمتع الشاعر ، وتطرب له النفوس ، ويتجلي الجمال في كل أحواله في فصاحة الألفاظ وعذوبتها ، وقوة الالتحام بينها بلا تنافر صوتي ، أو معنوي ، أو تمثيلها المعاني بدقة ، وخلوها من الإبهام واللبس . 

(4) ان يبتعد الكاتب أو الطالب عن التصنع والتكلف ، بإقحام بعض العبارات البراقة والرنانة في سياق الموضوع الذي لا يطلبها ، ولا تتناسب معه ، فتبدو غريبة شوهاء . 

(5) ان يوظف الكاتب أو الطالب الشواهد المعززة للموضوع بجميع أنواعها قدر الإمكان ، حتى تبدو أفكاره مقنعة للقارئ ، فيسوق الحكمة والمثل ، دعماً لأفكاره ، ويضمن عباراته شعرا يؤيد به رأيه . 

(6) يجيد الكاتب أو الطالب مهارات التعبير المتعلقة بالشكل واللغة ومنها : تقسيم موضوعه إلى فقرات ، ويعني بعلامات الترقيم المفصحة عن المعاني ، وبحسن الخط ، وبصحة الرسم الإملائي . 

دور  التكنولوجيا في تنمية مهارات التعبير الكتابي : 

تعد التقنيات التعليمية من الأمور الملحة التي لا غني للمعلمين عنها في المواقف التعليمية ، لأنها عنصر مساعد وميسر ومدعم للعملية التربوية بشكل عام . 

وقد أكد علماء النفس أن التعلم المبني علي خبرات حسية واقعية هو التعلم المثمر وقد يتطلب الوصول إلى الخبرات الحسية احتكاكاً مباشراً بالخبرة ، والتقنيات التعليمية تقترب من الخبرات المباشرة كما تسهل عملية التعلم وتثبتها . 

وقد لقي التعبير الكتابي اهتماماً كبيرا في البحوث ، والدراسات الحديثة ، ويقوم علي مجموعة من المبادئ والحقائق التي ترتبط بتعبير التلاميذ ، ويتوقف علي فهمها وترجمتها إلى عمل نجاح المعلمين في دروس التعبير من حيث اختيار الموضوعات الملائمة وانتقاء الأساليب والطرائق الجيدة لتناولها في الصف ، وبالتالي يتوقف عليها نجاح التلاميذ وتقدمهم في مهارات التعبير وهذا يتحقق من خلال استخدام التقنيات التعليمية ، حيث تكمن أهمية التكنولوجيا في تنمية مهارات التعبير الكتابي في النقاط الآتية : 

(1) تساعد علي تحفيز التلاميذ بالموضوعات التي يتعلمونها ، وتزيد دافعيتهم للمشاركة والتعلم ، وهذا يعد من المتطلبات الأساسية التي لابد للمعلم أن يخلقها لدي تلاميذه لتشجيعهم الدائم علي التعبير عما في ذواتهم شفوياً وكتابياً . 

(2) توفر للتلاميذ فرصة لتعلم المهارات اللغوية بشكل أفضل ، وممارستها في مواقف مشابهة للحقيقة . 

(3) توفر مادة محسوسة للتلاميذ أقرب إلى الواقع ، مثلا استخدام الصور والرسومات والتسجيلات الصوتية والأفلام التعليمية وبرامج الفيديو والألعاب التعليمية ، تنمي قدرتهم علي التخيل وتزيد من مفرداتهم اللغوية ، وبالتالي تؤدي إلى تنمية مهارات التعبير الكتابي . 

معايير وشروط الكتابة الإبداعية : 

ان موضوع التعبير الجيد لابد من ان تتوافر فيه مجموعة من المعايير حتى يكون علي قدر من الجودة . 

وهذه المعايير يمكن تحديدها في :

المقدمة ، ولب الموضوع ، والخاتمة . 

لأن المقدمة هي فاتحة الموضوع ، وحسن اختيارها يزيد الموضوع جمالاً ، ولب الموضوع يعتبر المادة الحقيقة له ، ففيه تتطور مراحل الكتابة بحيث يبدو في شكل سلسلة متصلة الحلقات ، كل منها تؤدي الي الأخرى ، والخاتمة هي نهاية الموضوع ، فيها يصل الكاتب الي هدفه من الكتابة . 

وهناك من حدد شروط التعبير في عناصر ثلاثة هي : 

(1) توافر المادة : 

بمعني ان يمتلك الفرد مادة كافية حول الموضوع الذي يريد الكتابة فيه ، وهذه المادة يستمدها من ملاحظته المباشرة للعالم ، ومن قراءته للكتب المتنوعة ، والاطلاع علي خبرات الآخرين وثقافتهم . 

(2) توافر فنية القول والكتابة : 

بمعني أن يمتلك الطالب مهارة بناء الجمل وصياغتها صياغة سليمة ، واستخدام الألفاظ الدالة علي المعني المراد ، وتحقيق التوازن بين المبني والمعني . 

(3) توافر الدافع : 

بمعني ان يتوافر في هذا الشرط عاملان : 

الأول يتعلق بشخصية المعلم ، المواكب لروح العصر ، المحب للقراءة ، والذي يخلق في صفه جواً من التعاطف والمشاركة ، ويحترم إبداعية طلابه وأعمالهم ، والثاني يرجع إلى شخصيات الطلبة ، بحيث يتخيرون الموضوعات الوثيقة الصلة بأنفسهم . 

تعليقات