U3F1ZWV6ZTIzNTU5OTQyOTc0Njc4X0ZyZWUxNDg2MzY0OTI3Njg4Ng==

التواصل الرياضي ، مقدمة عنه ، مفهومه ، أهميته ، أشكاله ومهاراته ودور المعلم فيه ( بحث كامل )


التواصل الرياضي pdf
ما هو التواصل الرياضي ؟ وما هي مهاراته ؟ 

بحث عن التواصل الرياضي : 

محتويات البحث : 

(1) مقدمة عن التواصل الرياضي . 

(2) مفهوم التواصل الرياضي . 

(3) أهمية التواصل الرياضي . 

(4) أشكال ومهارات التواصل الرياضي . 

(5) دور المعلم في التواصل الرياضي . 

مقدمة عن التواصل الرياضي : 

لم تعد العملية التعليمية مجرد مواد يتم نقلها من المرسل وهو " المعلم " إلى المستقبل وهو " الطالب " ، ولكنها عملية قائمة علي الاتصال والتواصل بين أفراد العملية التعليمية ، لذلك فإننا نلاحظ الاهتمام بمفهوم الاتصال والتواصل في العملية التعليمية ، وخصوصاً في مجال الرياضيات . 

ولحدوث التواصل بين المرسل والمستقبل ، لابد من حدوث التأثير والتأثر ، وذلك بتفاعل المرسل والمستقبل عن طريق رسائل متبادلة يتحول فيها المرسل إلى مستقبل ، والمستقبل إلى مرسل وهكذا ، وبذلك يحدث التأثير والتأثر . 

وهناك علاقة وثيقة بين الرياضيات واللغة ، فكلاهما يعبر عن آليات الفرد الفكرية والوجدانية والإرادية ، فمن المستحيل تحليل صورة أو فكرة ذهنية إلى أجزائها ، أو خصائصها دون استخدام الألفاظ - وهي أداة اللغويين - أو دون استخدام الرموز - وهي أداة الرياضيين ، فاللغة وعاء العلم ، وهي بهذا تمثل المادة الأساسية لعمليات التفكير لشتي صنوف المعرفة . 

وحيث إن الرياضيات لم تعد مجرد رموز ومصطلحات يقوم الطلبة بحفظها واسترجاعها ، بل إنها لغة للتخاطب والحوار ، تقوم علي أسس وقواعد خاصة ، لذلك فإن الرياضيات لا يقتصر دورها علي الحلول والكتابة ، بل أصبحت تتعدي ذلك كونها أداة للتواصل بكافة أشكاله ، سواء أكان ذلك بالكتابة الرياضية ، أو القراءة الرياضية ، أو التحدث الرياضي ، أو الاستماع الرياضي ، أو التمثيل الرياضي . 

والحدث عن الرياضيات لا يأتي بشكل طبيعي ، لأن الرياضيات في كثير من الأحيان هي نقل للرموز الشفوية والكتابية ، والتواصل حول الرياضيات غير معترف به دائما كجزء مهم في تعليم الرياضيات ، والطلاب بحاجة دائمة للمعلمين كي يساعدوهم علي تعلم كيف يقومون بذلك واستخدام لغة الرياضيات يساعد الطلاب علي اكتساب نظرة ثاقبة في تفكيرهم ، والتعبير عن أفكارهم الرياضية وتطويرها بشكل محدد ومتماسك لهم وللآخرين . 

لذلك فإن التواصل الرياضي يعد أحد مكونات المقدرة الرياضية Mathematical Power ، والتي تمكن الطالب من استخدام لغة الرياضيات عند مواجهة موقف مكتوب ، أو مرسوم ، أو مقروء ، أو ملموس ، وتفسيره وفهمه من خلال المناقشات الرياضية الشفهية ، أو المكتوبة بينه وبين الآخرين . 

وقد يكون التواصل الرياضي صعباً لبعض الطلاب في بادئ الأمر ، وقد يكافحون من أجل إبداء أفكارهم بشكل واضح ، حيث يمكن للطلاب أن يطوروا القدرة علي التواصل عملياً وبفاعلية ، إذا ما أعطوا فرصاً متكررة للتواصل بشكل شفهي وكتابي ، والاستماع إلى الآخرين وهم يتواصلون . 

مما سبق يتضح أن التواصل الرياضي من المفاهيم الحديثة التي أصبح العالم ينادي بضرورة تنميتها حتى تتمكن الرياضيات من تحقيق الأهداف التي وضعت من أجلها ، حيث إن الاهتمام بالتواصل الرياضي لهو خطوة مهمة من أجل كسر الفجوة التي بين الرياضيات والطلبة ، وتحويل الرياضيات من مادة صعبة لا يمكن فهمها أو التعامل معها إلى لغة للتواصل يمكن من خلالها تنمية التفكير الرياضي ، وتحسين المستوي التحصيلي ، وتغيير وجهة نظر الطلبة نحو مادة الرياضيات مع تحسين اتجاهاتهم نحوها . 

مفهوم التواصل الرياضي : 

إن التواصل الرياضي يعني قدرة الفرد علي استخدام مفردات ورموز ، وبنية الرياضيات في التعبير عن الأفكار والعلاقات وفهمها ، وقد يأخذ التواصل الرياضي داخل الصف صوراً مختلفة من اللغة ، فقد يكون شفهياً أو كتابياً ، كما قد يكون رسمياً أو غير رسمي ، وبين الطلاب والمعلم أو بين طالب وآخر. 

وبالتالي يمكن تعريف التواصل الرياضي علي أنه : 

مجموعة من العمليات العقلية التي يقوم بها الطالب من أجل فهم الأفكار الرياضية ، ثم استخدام لغة الرياضيات من أجل التعبير عن هذه الأفكار ، سواء أكان التعبير لنفسه أو لغيره من الطلبة . 

أهمية التواصل الرياضي : 

التواصل الرياضي له أهمية كبيرة في العملية التعليمية بصورة عامة ، وله أهميته الخاصة في تعليم وتعلم مادة الرياضيات ، لذلك نادت بضرورته الاتجاهات الحديثة في تعليم الرياضيات ، ومن أبرزها معايير NCTM العالمية . 

ومن أهمية التواصل الرياضي ما يلي : 

1- يساعد التواصل الطلاب علي تحسين فهمهم للرياضيات . 

2- يساعد التواصل علي توطيد الفهم المتشارك للرياضيات لدي الطلاب . 

3- يمكن للتواصل أن يدفع بقدرة الطالب نحو التعلم . 

4- يمكن للتواصل أن يولد بيئة تعليمية مناسبة . 

5- يساعد التواصل المعلم علي اكتساب بصيرة عن تفكير طلابه ، تساعده علي توجيه اتجاه التعلم . 

6- تحسين اتجاهات وميول الطلبة نحو مادة الرياضيات . 

7- تزويد الطبة بعناصر لغة الرياضيات . 

8- الخروج من الجو التقليدي للرياضيات ، وتحويلها إلى مادة أثناء العملية التعليمية . 

9- توضيح أهمية الرياضيات في الحياة العملية ، وإبراز الجانب التطبيقي للرياضيات . 

10- تصحيح المفاهيم الخاطئة لدي الطلبة ، والوصول للتعلم ذي المعني . 

11- بناء علاقات تنافسية تشاورية بين الطلبة . 

12- توطيد العلاقة بين مدرس المادة وطلبته . 

ولكي يطور الطلاب تفكيرهم ، فإنهم يحتاجون للعديد من الفرص لممارسة التوال الرياضي ، حيث إن العديد من البحوث والدراسات دعمت هذه الفكرة . 

فالطلاب الذين تكون لديهم فرص تشجيع ودعم في الكلام ، والكتابة ، والقراءة ، والاستماع في حصة الرياضيات يعود عليهم بالنفع ، حيث إنهم يتواصلون ليتعلموا الرياضيات ، ويتعلمون ليتواصلوا رياضياً . 

فمن خلال التواصل الرياضي تصبح الأفكار أكثر فاعلية للصقل والمناقشة ، والتعديل . وعندما تتحدي الطلاب للتفكير واستخدام العقل في الرياضيات ، وإبلاغ نتائج تفكيرهم شفهياً أو خطياً ، فإن هذا يعد تعلم واضح ومقنع . 

أشكال ومهارات التواصل الرياضي : 

تعدد المصطلحات التي تصنف التواصل الرياضي ، فهناك من ذكرها تحت مسمي أشكال التواصل الرياضي ، وهناك من ذكرها تحت مسمي مهارات التواصل الرياضي ، ولكن عن التفصل في ذكر هذه الأشكال أو المهارات، فإن المضمون يكون متشابهاً من حيث التصنيف . 

حيث يتم التصنيف علي أنها خمس مهارات أو أشكال ، هي التي سنوضحها فيما يلي : 

(1) الكتابة الرياضية : 

تعطي الكتابة الطرف الذي يستقبل الرسالة الفرصة الكافية والمناسبة للقراءة ، دون أن يقاطعه في ذلك أحد ، كما أنها تعطي الفرصة الكافية للمرسل للتفكير في موضوع الرسالة ، وهل صاغها بصورة مناسبة ومقبولة وضعت جميع الجوانب التي يريد نقلها إلى المستقبل . 

ويعد التعبير الكتابي أمراً هاماً ، فعندما يعتاد الطلاب التواصل من خلال الكتابة ينمو تقديرهم لهذه المهارة كجزء هام في تعلم الرياضيات . 

والاستماع والكلام والكتابة عن الرياضيات يدفع الطلاب إلى تنظيم وإعادة تنظيم وتعزيز الفهم والتفكير الرياضي ، مثل : التحليل الجيد ، والتقييم ، وتطوير التفكير الرياضي ، واستراتيجيات الآخرين . 

لذلك فإن تعليم وتعلم الرياضيات يتضمن تعويد التلميذ المتعلم علي الكتابة الصحيحة للرياضيات ، عند حل المشكلات أو المسائل في كل الاختبارات التحريرية يتعلم التلميذ كيف يعبر بطريقة صحيحة ومنظمة عن الحل ، في كل الأنشطة الرياضية يتضمن التعلم كيفية الكتابة السليمة . 

فإذا كان الطلاب يفهمون ،فإنه يمكن أن يدونون ، فإنه لا يمكن متابعة كل طالب أثناء المناقشة ، ولكن يمكن للطالب كتابة أو شرح نقاط الدرس ، أو تعريف لمصطلح ، وذلك لمعرفة ما الذي يحتاج إليه الطالب . 

ويقصد بالكتابة الرياضية تنظيم ووصف المواقف والعلاقات الرياضية كتابة ، وحيث تعد الكتابة أداة تواصل جيد ، حيث يستخدمها التلاميذ في تسجيل أفكارهم واستجابتهم في المواقف التعليمية . 

ومن أمثلة الكتابة الرياضية كأحد مجالات التواصل ما يلي : 

1- كتابة حلول المسألة بطريقة صحيحة . 

2- كتابة تفسير تبرير للحل . 

3- كتابة خصائص شكل معطي . 

4- التعبير كتابياً عن خطوات الحل بجمل لفظية واضحة ودقيقة . 

5- كتابة رسالة من طالب لزميله يخبره فيها عما تعلمه في درس من دروس الرياضيات . 

6- كتابة رسالة من طالب لمعلمه يخبره فيها عن الصعوبات التي واجهته في درس من دروس الرياضيات . 

(2)  القراءة الرياضية : 

القراءة عملية مبنية علي اللغة ، حيث إنها تتطلب معرفة لغوية ، وهي عملية يراد بها إيجاد الصلة بين الكلام والرموز الكتابية ، وتتألف لغة الكلام من المعاني والألفاظ التي تؤدي هذه المعاني ، وتتكون القراءة من عناصر هي المعني الذهني واللفظ الذي يؤديه والرمز المكتوب . 

ويتضمن ذلك قراءة المواد التعليمية ومصادر تعلم الرياضيات الورقية الإلكترونية ، كما تتضمن قراءة المؤلفات الخاصة بمجالات عمل وأنشطة تستخدم الرياضيات ، مثل النشرات التجارية ، وتوصيفات السلع والمنتوجات ، وبالنسبة للفصل والواجبات المدرسية فينبغي أن ينمي المعلم مهارة قراءة المادة الرياضية ، وتفسير نصوصها . 

إن كثيراً من صعوبات حل المسائل اللفظية ( والمشكلات بصفة عامة هي نتيجة عدم فهم الطلاب للغة المكتوبة بها المسألة ) . 

ويقصد بالقراءة الرياضية : قراءة العبارات المكتوبة بشكل مترابط وواضح إلى الآخرين ، حيث تساعدهم علي الإحساس القوي بالمفاهيم ، والإجراءات ، ورؤية الارتباطات بين الرياضيات والحياة ، كما تساعدهم علي تقييم الأفكار المعروضة في النص وفهمها . 

ومن أمثلة القراءة الرياضية كأحد مجالات التواصل ما يلي : 

1- قراءة فقرة رياضية قراءة سليمة ، وتحديد ما بها من ألفاظ ورموز رياضية . 

2- قراءة شكل رياضي معطي له بطريقة سليمة . 

3- قراءة علاقات رياضية مكتوبة . 

4- قراءة رسم بياني قراءة سليمة . 

(3) التحدث الرياضي : 

الكلام صفة المتكلم ، فبمقدار ما يكون الكلام محتويات علي شروطه الموضوعية والأخلاقية ، فإنك بالغ هدفك منه ، ومحقق نجاحاً لائقاً يكسب شخصيتك تأثيراً جميلاً في الآخرين ، فهو أوسع طرائق التواصل التي ينبغي للفرد أن يتقنها . 

ومن الصفات الخاصة التي تميز هذا النوع من الاتصال الشفوي أن تأثيره كبير ، لأن المحادثة تظهر فيها بصورة واضحة التعبيرات علي وجه الطرف المتحدث ، أو القيام بالتأكيد علي بعض الألفاظ والعبارات أو الجمل ، الأمر الذي يشعر الفرد المستمع بأهمية الموضوع أو جوانب منه ، أيضا هذا النوع يعطي المتحدث الفرصة لإدراك فهم الآخرين ومدى استجابتهم ، وذلك عن طريق رد الفعل الذي يظهر منهم ، أو علي وجوههم . 

فعندما يتحدث الطلبة عن أنفسهم وأفكارهم بلغتهم الخاصة ، فإن ذلك يعزز ثقتهم بأنفسهم أولاً ، ويمكنهم من تصحيح هذه الأفكار أثناء عرضها ومناقشتها مع الآخرين ، وهذا ما يحدث أثناء التحدث الرياضي ، حيث إن الطالب يقوم باستخدام لغته الخاصة في التعبير عن أفكاره الرياضية . 

وهذا بدوره يعزز العلاقة بين الطالب ومادة الرياضيات ، حيث تصبح الرياضيات لغة للتخاطب يسهل استعمالها مع التعود والممارسة ، كما يستفيد الطالب بصورة كبيرة عندما يقوم بشرح ما فهمه لزملائه ، حيث يتم زيادة إدراك المادة له ولزملائه إذا كان ما يقوله صواباً ، وتصحيح الفهم إذا كان ما يقول غير ذلك . 

وذلك لأن التواصل الشفوي عندما يشارك الطلاب في إجراءاته بنشاط وتركيز وبطريقة هادفة ، فإنها تعزز فهمهم للرياضيات . 

كما أن تحدث التلميذ عن الرياضيات وبلغة الرياضيات يقوي فهمه ، ويعطي للمعلم صورة واضحة عن مدى فهم التلميذ لما يقوله ، أو لمدي صحة الإجابة الشفوية عن سؤال الاستجابة ، ورد الفعل لسؤال أو تساؤل يعطي فكرة جيدة عما إذا كان التلميذ يصمت بعض الوقت ليفكر ، أو أنه حاضر البديهة ، أو مجرد متسرع ، وفي نفس الوقت فإن المعلم لا بد أيضاً ألا يتسرع في الحكم علي استجابة التلميذ ، عليه أن يمتدحه إذا كانت استجابته صحيحة ، أو أنها تقوده إلى الصواب . 

وحديث ( كلام ) الطلاب هو أحد الطرق الأكثر فاعلية لعرض وتمديد فهمهم ، علي اية حال ، إن التواصل الشفهي الفعال مهارة تكتسب بالممارسة ، والطلاب يحتاجون للعديد من الفرص لإبداء تفكيرهم بشكل شفهي إلى الآخرين ، ويحتاج الطلاب أيضاً لتعلم كيف يعبرون عن أفكارهم الرياضية شفهياً . 

ويقصد بالتحدث الرياضي استخدام اللغة الرياضية للوصف والتعبير عن الأفكار الرياضية شفاهة وبوضوح ، حيث يعمل علي جذب انتباه الطلبة ، وإثارة اهتمامهم بالرياضيات ، واستثارة تفكيرهم . 

ومن أمثلة التحدث الرياضي كأحد مجالات التواصل ما يلي : 

1- ذكر خصائص شكل رياضي شفاهة بشكل سليم . 

2- وصف شكل هندسي من البيئة المحيطة . 

3- شرح الآراء والأفكار لإقناع الآخرين بها . 

4- تعليل اختيار إجابة لموقف رياضي . 

5- استخدام اللغة الخاصة لتقريب مفهوم ما . 

(4) الاستماع الرياضي : 

إن الاستماع هو المهارة اللغوية الأولي التي يكتسبها الطفل ، فيتعلم الأطفال كيفية الاستماع قبل أن يتعلموا كيفية الكلام ، ومن ثم تأتي مهارة القراءة ومن بعدها مهارة الكتابة ، حيث وثق كثير من الباحثين هذا الترتيب الهرمي ، وقاموا بتقديم القراءة بطريقة تعتمد مهارة الاستماع التي اكتسبها الطفل ، واعتبروا أن أداء الطفل في الاستماع مرشد لقدرة الطفل علي القراءة ، وتعتمد الكتابة علي الاستماع أيضاً ، نظراً لعلاقتها بالكلام وبالقراءة . 

ولربما تكون مهارة الاستماع من أصعب مهارات التواصل ، فمهارة التكلم والقراءة والكتابة تتم بقصد وبغير قصد ، وبتخطيط وبغير تخطيط ، في حين أن المرء يستمع يومياً ما يريد ، وما لا يريد ، وما يعنيه وما لا يعنيه ، فيهتم بما يهمه ويدع ما لا يهمه ، إلا أنه في الحالتين مارس السمع والاستماع . 

لذلك فإن التلميذ يتعود إلى الاستماع الجيد لما يقوله المعلم أو يقوله زملاؤه ، وللتأكد من حسن ذلك قد يطلب المعلم من تلميذه تكرار ما سمعه ، ليتأكد من أنه سمعه بصورة صحيحة ، أو أنه فهم ما سمعه ، وييسر ذلك تقوية مهارات التلاميذ في المناقشة داخل الفصل ، وفي الإجابة الجيدة في الاختبارات الشفوية ، وقد يطلب المعلم من التلميذ أن يفسر ما سمعه ، أو أن يعيد ما سمعه بلغته ، أو أن يناقش فيما سمعه مع بعض قرنائه ( تعاونياً ) . 

الطلاب الذين يستمعون إلى بعضهم وهم يتحدثون عن الأفكار الرياضية يكتسبون خبرة ، التأمل والتفكير ويطورون لغتهم الرياضية . 

ويقصد بالاستماع الرياضي : تحليل وتقويم المسائل والحلول والمناقشة الرياضية المقدمة من قبل الآخرين ، والاستجابة لها بشكل صحيح ، حيث تعمل علي تطوير مقدرة الطلبة علي نطق الألفاظ الرياضية بصورة صحيحة ، والاستفادة من أفكار الآخرين في تطوير استراتيجيات التعامل مع أنشطة الرياضيات . 

ومن أمثلة الاستماع الرياضي كأحد مجالات التواصل ما يلي : 

1- إعطاء الإجابة الصحيحة لسؤال سمعه . 

2- يعطي المصطلح الرياضي لعبارة سمعها . 

3- تنفيذ التوجيهات التي يستمع إليها من المعلم علي النحو الصحيح . 

(5) التميثل الرياضي : 

يقصد به القدرة علي التعبير عن المهمة التعليمية ، أو الفكرة الرياضية بطرق متعددة ، ومن المؤشرات الجيدة علي فهم التلميذ لمفهوم ، أو قانون أو علاقة رياضية أنه يمكن أن يعبر عن ذلك بتمثيلات مختلفة ، قد تكون باللغة ، أو الرمز في شكل معادلة ، أو متباينة ، أو في مخطط ، أو في شكل بياني بحسب طبيعة الموقف الرياضي . 

ففي بعض الأحيان يمكن للطلبة توليد الأفكار الرياضية بسرعة ، واستخدام التمثيلات الرياضية في حل المسألة الرياضية المستهدفة ، وهذا يمكن أن يحدث عندما يعتمد الطلاب علي نماذج الخبرة في الماضي لحل المسألة الرياضية . وفي الحالات التي تكون القدرة علي التمثيل الرياضي لدي الطلبة محدودة فإنه يجب عليهم حل المسألة الرياضية بعناية أكبر ، لأن المعرفة تعد معياراً للحكم علي أن هذا التمثيل الرياضي أفضل من غيره . 

ويقصد بالتمثيل الرياضي : تمثل المواقف والعلاقات الرياضية بصور مختلفة ، حيث يساعد الطلبة علي تعميق فهمهم للمفاهيم الرياضية . 

ومن أمثلة التمثيل الرياضي كأحد مجالات التواصل ما يلي : 

1- ترجمة النص الرياضي إلى علاقات رياضية . 

2- ترجمة الأشكال الرياضية إلى ألفاظ رياضية . 

3- تمثيل الصور في صورة معادلات رياضية . 

4- ترجمة الجمل الرياضية إلى أشكال هندسية . 

دور المعلم في التواصل الرياضي : 

إن وسائل المعلم الداعمة يكون لها أثر رائع كدليل لتحسين التواصل في المجموعات التعاونية ، وفي الإدارة وتسهيل إنتاج الطلاب الذي يتطلب مهارات تواصل كتابية وقرائية ، وهذه الدعامات تعتبر مهمة لطللاب الذين لا يستخدمون التواصل الرياضي ، من أجل تحسين مستواهم وكسر الفجوة التي بينهم وبين زملائهم . 

وفي معظم قاعات الدرس ، لا تحدث مشاركة الطالب في التواصل الرياضي آنياً ، فقد يكون الطلاب ممانعين في التحدث والكتابة عن أفكارهم ، ومع ذلك ، بالتشجيع والتوجيه ، يمكن للمعلمين أن يساعدوا الطلاب علي المشاركة النشطة في التواصل الرياضي بطرق تساهم في فهمهم للرياضيات . 

ويمكن للمعلم أن يلعب دوراً مهماً في الترويج للتواصل الفعال في قاعة الدرس من خلال ما يلي : 

1- توفير مناخ للتواصل . 

2- طرح أسئلة تشجع التواصل . 

3- توفير نماذج للتواصل الرياضي الفعال . 

4- توفير الدعم والمساندة للتواصل الواضح والدقيق . 

5- إعطاء فرصة للطلبة لقراءة المسألة الرياضية . 

6- إرشاد الطلبة في بعض الأخطاء التي يقعون بها أثناء القراءة أو التحدث الرياضي . 

7- توفير جو من النقاش والمحاورة بين الطلبة ، قائم علي الاحترام وتبادل الأفكار . 

8- توفير نشاطات صفية تدعم مجال أو أكثر من مجالات التواصل الرياضي . 

9- السماح للطلبة بالتعبير عن الخطوات التي قاموا بها للتوصل للحل ، وعدم الاكتفاء بذكر الحل . 

10- تعويد الطلبة علي الاستماع والإنصات لما يقول زميلهم . 

مما سبق نجد بأن المعلم بإمكانه إثراء المواقف الصفية بالعديد من الأنشطة التفاعلية التي تتيح للطلاب المشاركة ، وإبداء آرائهم ومناقشة حلولهم وحلول الآخرين للتوصل إلى الأفكار الرياضية السليمة .

تعليقات