U3F1ZWV6ZTIzNTU5OTQyOTc0Njc4X0ZyZWUxNDg2MzY0OTI3Njg4Ng==

عملية الإدراك ، مقدمة عنها ، تعريفها ، مكوناتها ، آلية ومراحل حدوثها ، خصائصها والعوامل المؤثرة عليها

بحث عن الادراك doc
ما هي عملية الإدراك ؟ وما هي العوامل المؤثرة فيها ؟ 

بحث عن الادراك : 

محتويات البحث : 

(1) مقدمة عن الإدراك . 
(2) تعريف الإدراك . 
(3) مكونات الإدراك . 
(4) آلية حدوث عملية الإدراك . 
(5) مراحل حدوث عملية الإدراك . 
(6) خصائص الإدراك . 
(7) العوامل المؤثرة في عملية الإدراك . 

مقدمة عن الادراك : 

تعتبر عملية الإدراك عملية أساسية ورئيسية في كثير من الجوانب التي تتعلق بحياة الإنسان ، كالتعلم والتفاعلات الاجتماعية وغيرها ، إضافة غلى أهميته في جميع العمليات العقلية من تذكر وحفظ وتفكير فلا تتم هذه العمليات بلا أدراك . 

ويعد الإدراك ثاني العمليات العقلية المعرفية التي يتعامل بها الفرد مع المثيرات البيئية ، لكي يصوغها في منظومة فكرية تعبر عن مفهوم ذي معني يسهل له عمليات التوافق مع البيئة المحيطة به بعناصرها المادية والاجتماعية . 

والإدراك من العمليات المعقدة التي تعتمد علي الحواس الخمس لإدخال المعلومات إلى الدماغ ومن ثم ربطها بمخزون المعرفة السابقة لإعطاء التفسيرات واصدار القرارات ، حتى أن الله سبحانه وتعالى أمرنا بفهم وتدبر الآيات الكونية ، وإحكامه للخلق والمعجزات ، ولم يتم هذا الفهم والاستجلاء إلا عن طريق الإدراك ، حيث أشار الله سبحانه وتعالى إلى قيمة الإدراك للإنسان ، في قوله : " وما أدراك ما يوم الفصل " . ( المرسلات ، آية 14 ) 

ولا تأتي أهمية عملية الإدراك من كونها تزود الفرد بمعلومات عن عالمه الداخلي والخارجي فقط ، بل لأنها تحفظ حياته وتساعده علي التكيف والتوافق ، فهي التي توجه سلوك الإنسان العملي نحو السواء وتجنبه العوائق والأخطار التي تهدد حياته ، فلا يستطيع مثلا الحصول علي الطعام إلا إذا أدرك الأشياء الموجودة في بيته ، والتي تشبع حاجته للطعام ، كما أنه لا يستطيع التوافق الاجتماعي والعيش بهدوء وأمان مع الآخرين إلا إذا أدرك رغباتهم واتجاهاتهم وشعورهم . 

ويعتبر الإدراك من العوامل الأساسية في فهم وإدارة سلوك المنظمة ، وذلك بسبب ان كل القرارات والسلوكيات في المنظمات تتأثر بأسلوب تفسير الأفراد للآخرين والأحداث من حولهم ، إذ أن القرارات التي تتخذ بمن يستخدم ، أو ينقل ، أو يطرد ، أو القرارات المتعلقة بأسلوب تشجيع أعضاء المنظمة لأن يكونوا أكثر إنتاجية وأكثر تعاوناً مع زملائهم ، أو ممارسة سلوكيات معينة ، كلها تعتمد علي تفسير المدراء للمواقف التي يواجهونها . 

إن الادراك يجعلنا نشعر بما حولنا من أناس مثلنا وحيوانات ونباتات ومظاهر البيئة الطبيعية كالرياح وبرودة الجو وحرارته وغياب وشروق الشمس والليل والنهار ... إلخ . 

وهو الحياة بمعناها الحقيقي بالنسبة للإنسان أو الكائن الحي ، كذلك يحدد طبيعة استجابات الفرد نحو هذه المثيرات وكيفية التفاعل معها وسلسلة الأحداث والوقائع التي تليها ، وهذا يفسر لنا الاختلاف في استجابات الأفراد نحو هذه المثيرات الخارجية . 

وهنا نتساءل : هل لاختلاف سلوك الناس من فرد لآخر علاقة باختلاف إدراكهم للأشياء ؟ 

نعم ، حيث يلاحظ أن الشعوب والمجتمعات والأفراد كثيراً ما يختلفون في إدراكهم ، بمعني أن الصورة التي تحتل بؤرة انتباه الجماعة في مجتمع ما كثيرا ما تختلف عن الصورة التي تحتل بؤرة انتباه الجماعة في مجتمع ما كثيراً ما تختلف عن الصورة التي تحتل بؤرة انتباه مجتمع آخر ، الأمر الذي يترتب عليه اختلاف فيما يصدر عنها من قرارات ، معني ذلك أنه من الممكن ان تختلف المجتمعات فيما تتخذه من قرارات إزاء مشكلة معينة بسبب اختلافها في إدراك تلك المشكلة . 

تعريف الإدراك : 

تم تعريف الإدراك بالعديد من التعريفات ومنها ما يلي : 

(1) الادراك هو استقبال المثيرات وتفسيرها وإعطائها معانٍ ومفاهيم يستند عليها الإنسان في اختيار السلوك المناسب . 

(2) الادراك هو تلك العملية التي تتم بها معرفة الفرد لبيئته الخارجية التي يعيش فيها ، ولحالته الداخلية . 

(3) الادراك هو العملية التي يقوم من خلالها الناس باختيار وتنظيم وترتيب المعلومات . 

(4) الإدراك هو عملية اختيار وتفسير المدخلات التي تأتي عن طريق الحواس ( النظر ، السمع ، اللمس ، التذوق والشم ) لتحديد معني وترتيب العالم من حولهم . 

(5) الإدراك هو عملية تمييز بين المنبهات التي تتأثر بها الحواس ، وكل حاسة لها حدود معينة فيما يرد إليها من منبهات ، إذا فأهم شئ يعنينا كلمة " تفسير " لان الفرد يبني تصرفاته علي تفسيره للواقع وفقا لنظامه الإدراكي ، بدلا من تفسير الواقع نفسه . 

مكونات الإدراك : 

هناك أربعة مكونات رئيسية للإدراك هي : 

(1) الدماغ الصالح : 

وهو عبارة عن مادة موجودة داخل جمجمة الرأس تحيط بها ثلاث أغشية ، يهيمن علي الجسم بواسطة ستة وسبعون عصباً رئيسياً تتصل بالحواس الخمس وغيرها من الأماكن في الجسم . 

(2) الواقع : 

وهو الذي تقع عليه الحواس وتشعر وتتأثر به ، وقد يكون مادياً كالكتاب والقلم أو أثراً للواقع المادي كالصوت والرائحة ، أو معنويات يتم التعرف عليه من أثره كالجبن والبخل والشجاعة والصدق والحنان . 

(3) الإحساس : 

وهو الإحساس بالمثير أو الواقع عن طريق الحواس الخمس ( السمع ، البصر ، اللمس ، الذوق ، الشم ) . 

(4) المعلومات السابقة : 

وهي الخبرات السابقة عن المثيرات المرت علي الإنسان . 

آلية حدوث عملية الإدراك : 

يحدث الإدراك بعد حدوث الإحساس ، وهذه العلاقة بين الاثنين هي علاقة طردية أي في اتجاه واحد ، وهذا يعني أن الشرط الأساسي لحدوث الإدراك هو حدوث الإحساس أولاً . 

ويؤكد ابن سينا ارتباط الإدراك بالإحساس ، ويبين أهمية العنصر العقلي في عملية الإدراك ، ففي رأيه أنه لولا اشتراك العقل مع عمل الحواس لما حصل الإدراك . 

إن الإدراك هو عملية أكثر تعقيداً وشمولاً من الإحساس ، وهو أساساً عملية معرفية ذهنية تتضمن الانتقاء والاختيار من بين المعلومات التي توصلها الحواس للدماغ ، وإسقاط بعض هذه المعلومات وتعديل وتغيير بعضها الآخر جزئياً أو تغييراً كلياً ، ثم تنظيم المعلومات وتحليلها وتفسيرها وإعطائها معني والتصرف في ضوء هذا التفسير . 

إذا فعملية الإدراك معقدة تعتمد علي كل من النظام الحسي والدماغ ، فالنظام الحسي يكتشف المعلومات ويحولها ( أو ينقلها ) إلى نبضات عصبية ويجهز بعضها ويرسل معظمها إلى الدماغ عن طريق الأنسجة العصبية ، ويلعب الدماغ الدور الرئيسي في تجهيز المعلومات الحسية . 

وعلي ذلك يعتمد الإدراك علي أربعة عمليات هي : 

- الاكتشاف : حيث يكتشف النظام الحسي المعلومات . 

- التحويل : حيث يحول النظام الحسي المعلومات إلى نبضات عصبية ( تحويل الطاقة من شكل إلى آخر ) . 

-  الإرسال : حيث يرسل النظام الحسي النبضات العصبية إلى الدماغ عن طريق الأنجسة العصبية . 

- تجهيز المعلومات : حيث يقوم الدماغ بتجهيز المعلومات الحسية الخاصة بالإدراك . 

مراحل حدوث عملية الإدراك : 

هناك مراحل أساسية يتم حدوثها في عملية الإدراك وهي كالتالي : 

المرحلة الأولي : 

وتعرف بمرحلة الإدراك المبهم ، وهي المعرفة الأولية بما هو موجود في بيئة الفرد . 

المرحلة الثانية : 

مرحلة إدراك ما هو كائن في المجال الحسي والبصري ، حيث يكون إدراك هذه المرحلة تغلب عليه خصائص الشمول . 

المرحلة الثالثة : 

وتعرف بمرحلة التخصص في الإدراك ، إذ يكون الفرد المدرك علي وعي تام بما يريد إدراكه محدداً بعد تلخيص الشئ المدرك بما فيه من مصاحبات . 

المرحلة الرابعة : 

مرحلة تحديد وتفهم المعني لما هو مدرك ، وفي هذه المرحلة يتم استيعاب المدركات البصرية علي صورة أشياء واقعية . 

المرحلة الخامسة : 

وهي الاستجابة السلوكية ، وتتمثل هذه المرحلة في إقدام الفرد علي سلوك معين في ضوء تفسيره للمثير والمعني الذي كونه عنه ( استنادا لما أدرك ) ، وقد تتخذ الاستجابة صورة سلوك ظاهري أو سلوك مستتر ( تكوين اتجاه ) . 

خصائص الإدراك : 

يتميز النظام الإدراكي بمجموعة من الخصائص كما يلي : 

(1) الاختيار : 

حيث يختار الفرد المنبهات التي تشبع رغباته وحاجاته من وجهة نظره فإذا كان المنبه الذي يتعرض له الفرد قوياً من حيث أنه قادر علي تحقيق حاجاته ورغباته فإنه سيقوم باختياره دون غيره . 

وهذا يفسر اختلاف سلوك الناس في نفس المواقف ، أو في مواجهة نفس المثيرات التي يتعرضوا لها . 

(2) المرونة : 

يقوم الأفراد بعملية تفسير المنبه الذي تعرضوا له تفسيرات مختلفة وبطرق متفاوتة بسبب اختلاف الدوافع والحاجات والرغبات لهم . 

(3) التكامل : 

ويشير هذا المفهوم إلى أن الأفراد يدركون الموقف أو الشئ بصورته الكاملة وليس إدراكا جزئياً ، مثال ذلك : يدرك الأفراد سيارة بشكل كامل ولا أحد يدرك سيارة بدون عجلة وحتى لو لم يكن لها عجلات فإن الافراد سيدركونها بشكل كامل . 

إن الأشياء والأشخاص التي يدركها الفرد وإن تم إدراكها منفصلة عن بعضها إلا أنه يتم تنظيمها في مجموعات إدراكية تصبح هي المؤثرة علي سلوك الفرد الاجتماعي ، فقد يرتبط إدراك فرد للجامعة بأشياء أخرى مثل زيادة عدد السكان ، مشاكل الخريجين ، وارتفاع نفقات المعيشة ، وقد يربط آخر الجامعة بالأسلوب العلمي للدول العصرية ، والثقافة المجتمعية وغيرها . 

(4) الثبات : 

الإدراك لا يتغير بتغير موقع المنبه الخارجي أو بحركته ، أي لو تم تغيير موقع السيارة إلى مكان آخر فإن عملية الإدراك لن تتغير . 

العوامل المؤثرة في الإدراك : 

تتأثر عملية الإدراك بالكثير من العوامل ويمكن إجمالها فيما يلي : 

(1) مجموعة العوامل الفيزيولوجية : 

وهي تلك العوامل المكونة للأجهزة الحسية الموجودة في جسم الإنسان وعملياتها العصبية . 

والمؤثرات الخارجية لا تحدث إدراكاً إلا إذا أثرت في أعضاء الحواس وتحولت إلى مظاهر فيزيولوجية ، وعلي ذلك فإن تحقق عملية الإدراك مرهون بتحقيق الشروط الفيزيولوجية لهذا الإدراك . 

(2) مجموعة العوامل الذاتية : 

وهي العوامل التي ترجع إلى شخصية الفرد المدرك وتجعله يضفي معاني معينة علي الموضوعات ويدركها متأثراً بما لديه من دوافع واتجاهات واهتمامات وخبرات ، وهذه العوامل هي سبب الاختلاف في إدراك الأفراد كما أنها تجعل إدراك الفرد نفسه يختلف من وقت لآخر ، فلا يتوقف إدراك الفرد علي مجرد نوع المؤثرات الخارجية التي تقع علي أعضائه الحسية ، بل علي ما يضيفه عليها من تفسيرات وتأويولات متأثراً بذلك بعوامل ذاتية متعددة . 

(3) مجموعة العوامل الاجتماعية : 

وهي تمثل مجموعة العوامل التي تؤثر فيها الجماعة علي الفرد خلال تفاعلاته الاجتماعية وتبادله الفكرى والوجداني والسلوكي معا ، ومن هذه العوامل : 

1- المعايير الاجتماعية : وتشمل التعاليم والأحكام الدينية والقانونية والاجتماعية والتقاليد والعادات . 

2- القيم : وتتضمن القيم ( الاقتصادية ، الجمالية ، الدينية ، السياسية ) وإلى جانبها شعور الجماعية واتجاهاتها نحو تلك الموضوعات . 

(4) مجموعة العوامل الموضوعية : 

وهي مستقلة عن الفرد المدرك وتتعلق بالمؤثر ذاته أو الموضوعات المدركة وخصائصها من حيث الحجم والشكل واللون وغيرها . 

وهناك العديد من خصائص المثير أو الشئ محل الإدراك التي تساعد الفرد علي تكوين كيانات مترابطة من مثيرات وفيما يلي شرح لهذه الخصائص : 

1- التشابه : كلما كانت المثيرات من حولنا متشابهة كلما أمكن إدراكها كوحدة متكاملة . 

2- التقارب الزمني : كلما ظهرت المثيرات في توالي زمني متقارب كلما ربط الفرد هذا التقارب في مجموعة واحدة وأمكن إعطائها مدلول . 

3- التقارب المكاني : كلما ظهرت المثيرات متقاربة مكانياً كلما أمكن إدراكها كوحدة كيان متكامل مستقلة . 

4- الإغلاق : 

وهنا يحاول الفرد أن يصل إلى صورة متكاملة عن وضع معين بالرغم من عدم تكامل هذه الصورة في الواقع . 

أما العوامل التي تتعلق بالمثيرات الخارجية والتي تؤثر علي عملية الانتقاء الإدراكي للأشياء ما يلي : 

(1) حجم الظاهرة أو المثير : كلما كان المثير محل الإدراك أكبر حجماً كلما ساعد علي جذب انتباه المدرك بصورة أكبر . 

(2) شدة المثير وقوته : كلما زاد المثير قوة وشدة ، كانت احتمالات جذب الانتباه إليه وإدراكه أكبر . 

(3) التباين : كلما زاد اختلاف المثير وتميزه عن المجال أو المحيط الذي يتواجد فيه ، ولا ينسجم معه ، ساعد ذلك بصورة أكبر علي استحواذ انتباه الفرد إليه . 

(4) التكرار : إن حدوث أمر أو موقف بصورة متكررة يزيد احتمالات جذب انتباه الفرد إليه أكثر مما لو تم مرة واحدة بصورة عرضية . 

(5) الحركة : يؤثر حركة المثير وسرعة هذه الحركة في جذب انتباه الفرد وإدراكه للمثير . 

(6) الجدة : إذا كان المثير جديداً ولكنه يتواجد في محيط أو وسط مألوف ، زادت احتمالات جذب انتباه الفرد إليه ، أكثر مما لو كان مألوفاً يتواجد في نفس المكان .

تعليقات