U3F1ZWV6ZTIzNTU5OTQyOTc0Njc4X0ZyZWUxNDg2MzY0OTI3Njg4Ng==

بحث كامل عن التدريس المتمايز

بحث عن التدريس المتمايز
ما هو التدريس المتمايز ؟ وما هي أهميته ؟ 

بحث عن التدريس المتمايز :   

محتويات البحث : 
1- ما هو التدريس المتمايز ؟ . 
2- أهمية التدريس المتمايز . 
3- مميزات التدريس المتمايز . 
4- أهداف التدريس المتمايز . 
5- مجالات التدريس المتمايز . 
6- أشكال التدريس المتمايز . 
7- خطوات التدريس المتمايز . 

ما هو التدريس المتمايز :  

 هو استراتيجية تعليمية حديثة تتمركز حول المتعلم وتأخذ بعين الاعتبار التمايز والاختلاف الموجود بين تلاميذ الفصل الواحد ، وتعمل هذه الاستراتيجية علي تلبية الاحتياجات والاهتمامات والميول المختلفة للتلاميذ حيث يبدأ المعلم من حيث الوضع الذي يكون عليه التلميذ ، وليس من مقدمة دليل المنهج ، ويمكن أن يأخذ التعليم المتمايز أشكال وأساليب تعليمية مختلفة مثل التدريس وفق نظرية الذكاءات المتعددة والتدريس وفق أنماط المتعلمين والتعلم التعاوني ، ويمكن للمعلم الذي يعمل وفق مبادئ التعليم المتمايز أن يمايز بين الأهداف والمحتوي والناتج .

أهمية التدريس المتمايز :

1- يعزز التدريس المتمايز مبدأ ( التعليم حق للجميع ) وعبارة ( المقاس الواحد لا يصلح للجميع ) . 

2- يراعي الأنماط المختلفة للتعلم ( سمعي ، بصري ، منطقي ، اجتماعي ، حسي ) . 

3- يشبع ميول واتجاهات الطلبة مما يعزز الدافعية ويرفي مستوي التحدي لديهم وينمي الابتكار ويكشف الإبداع . 

4- يقوم علي التكامل بين الاستراتيجيات التعليمية المختلفة . 

5- يحقق شروط التعلم الفعال . 

مميزات التدريس المتمايز :

يتميز التدريس المتمايز بمجموعة من المميزات منها : 

1- يساعد المعلمين علي فهم واستخدام التقييم بصورة أفضل . 

2- يطابق متطلبات المناهج بطريقة ذات معني لتحقيق نجاح الطلبة . 

3- ينال رضا المتعلمين ورضا المعلمين . 

4- يعمل علي إتقان الطلبة للمحتوي ويساعدهم علي تكوين شخصيتهم . 

5- يقدم فرص تعليمية متنوعة تتوافق مع تنوع واختلاف قدرات وخصائص المتعلمين من خلال توظيف استراتيجيات متعددة ، مما يؤدى إلى تعلم أفضل . 

أهداف التدريس المتمايز :

يؤكد التدريس المتمايز علي مجموعة من الأهداف منها : 

1- تطوير مهمات تتسم بالتحدي والاحتواء لكل طالب . 

2- تطوير أنشطة تعليمية تعتمد علي الموضوعات والمفاهيم الجوهرية والعلميات والمهارات . 

3- توفير مداخل مرنة لكل من المحتوي وطرق التدريس والمخرجات . 

4- الاستجابة لمستويات استعداد الطلبة واحتياجاتهم واهتماماتهم وتفضيلاتهم في عملية التعلم والمواءمة بينها . 

5- توفير الفرص للطلبة للعمل وفق طرق تدريس مختلفة . 

6- التوافق مع معايير ومتطلبات المنهج لكل متعلم . 

7- تكوين صفوف دراسية تتسم بالمتعلم المستجيب والمعلم المسهل . 

8- يعد الطالب للقيام بمهمات حياتية واقعية متوقعة وغير متوقعة . 

9- يساعد المعلمين علي توفير تعلم لجميع الطلبة من خلال إيجاد تجارب تعلم مختلفة . 

10- يساعد الطلبة علي تحقيق الدرجة القصوي للتعلم مراعياً اختلاف أنماط تعلمهم وميولهم وقدراتهم . 

11- يسمح للمعلمين باختيار الممارسات الأفضل المستندة إلى البحث في سياق ذي معني بالنسبة للتعلم . 

12- يساعد المعلمين علي فهم واستخدام التقويم الملائم والفعال . 

13- يضيف استراتيجيات تعليمية جديدة للمعلمين ، من خلال تقديم تقنيات لمساعدة المعلمين في التركيز علي أساسيات المنهاج الدراسي . 

14- يقدم للمديرين والمعلمين والطلاب وأولياء الأمور نظام تعليمي شامل أكثر فاعلية في تحقيق متطلبات الاختبار عالي المستوي . 

15- يلبي متطلبات المنهج الدراسي بطريقة ذات معني لتحقيق نجاح الطلاب . 

مجالات التدريس المتمايز :

يمكن أن يتم التمايز في أي خطوة من خطوات التدريس وفيما يلي بيان لذلك : 

1- مجال الأهداف : حيث يضع المعلم أهدافاً متمايزة للطلبة كأهداف معرفية وأخرى تحليلية مراعياً بذلك الفروق الفردية حسب مستوياتهم العقلية . 

2- مجال الأساليب : كأن يكلف طلبة بمهام في التعلم الذاتي مثل عمل مشروعات ، دراسات ذاتية ، حل مشكلات ، وآخرين بأعمال يدوية ، مناقشات وحوارات وبذلك يمايز بينهم حسب اهتماماتهم . 

3- مجال المخرجات : كأن يكتفي بمخرجات محدودة يحققها بعض الطلبة ، في حين يطلب من آخرين مخرجات أكثر عمقاً . 

4- مجال مصادر التعلم : يتفاوت الطلبة في تفاعلهم وانجذابهم إلى مصادر التعلم ويمكن استخدام التمايز من خلال إغناء بيئة العلم بمصادر تعلم متنوعة وتنظيمها بطريقة توفر أفضل مستوي من الجذب للطلبة . 

5- مجال التقويم : يمكن استخدام التمايز من خلال توفير أساليب وأدوات قياس مختلفة تتكامل مع بعضها في قياس الأهداف أو مخرجات التعلم المراد تحقيقها . 

أشكال التدريس المتمايز  :

يتخذ التدريس المتمايز أشكالا متعددة منها : 

1- التدريس وفق نظرية الذكاءات المتعددة : 

وفيه يراعي تفضيلات الطلابة وذكاءاتهم المتنوعة . 

2- التدريس وفق أنماط المتعلمين : 

حيث يصنفهم علماء النفس التربوي إلى : سمعي ، بصري ، حركي ، ويضيف بعضهم نمطاً حسياً . 

هناك أربعة أنماط لتعلم شئ جديد : 

- نمط يعتمد علي الحواس في استقبال المعلومة ثم يخضعها للتفكير والتحليل كي يفهمها ويتقبلها أو يرفضها . 

- نمط يعتمد علي الحواس في استقبال المعلومة ثم يلجأ إلى مشاعره للحكم عليها وفي ضوء ذلك يفهمها ويتقبلها أو يرفضها . 

- نمط يعتمد علي الحدس في استقبال المعلومة ثم يخضعها للتفكير والنقد ليفهمها ويتخذ موقفا تجاهها . 

- نمط يعتمد علي الحدس في استقبال المعلومة ويعتمد علي مشاعره للحكم عليها وفهمها واتخاذ موقف تجاهها . 

3- التعلم التعاوني : وفيه يراعي تنظيم المهام وتوزيعها وفق اهتمامات الطلبة وتمثلاتهم المفضلة . 

خطوات التدريس المتمايز :

هناك عدة خطوات لا بد من مراعاتها عند تطبيق التدريس المتمايز وتتمثل هذه الخطوات بما يلي : 

1- إجراء التقويم القبلي لتحديد المعارف السابقة ، القدرات والمواهب ، الميول والخصائص الشخصية ، أسلوب التعلم الملائم ، الخلفيات الثقافية . 

2- تصنيف الطلبة في مجموعات في ضوء نتائج التقويم القبلي علي وفق ما بين أعضاء كل مجموعة من قواسم مشتركة . 

3- تحيد أهداف التعلم . 

4- اختيار المواد والأنشطة التعليمية ومصادر التعلم وأدوات التعليم . 

5- تنظيم البيئة التعليمية بطريقة تستجيب لجميع المجموعات . 

6- اختيار استراتيجيات التدريس الملائمة للطلبة أو المجموعات . 

7- تحديد الأنشطة التي تكلف بها كل مجموعة . 

8- إجراء عملية التقويم بعد التنفيذ لقياس مخرجات التعلم . 

تعليقات
الاسمبريد إلكترونيرسالة